أيها العرب .. الي متي ستظل القدس عاصمة فلسطين علي الفيس بوك فقط؟

الأربعاء، 06 ديسمبر 2017 11:14 م
أيها العرب .. الي متي ستظل القدس عاصمة فلسطين علي الفيس بوك فقط؟
أحمد إسماعيل يكتب:

ما حدث اليوم من إعلان القدس عاصمة دولة اسرائيل المحتله ونقل سفارة أمريكا اليها ليس بغريب وكان منتظراً، ولكننا للأسف ننسى، ولانتذكرلأنه سيد البيت الأبيض، أو قل سيد العالم، ترامب بهذا الإعلان الذى ضرب به عرض الحائط كل المواثيق الدولية يقوم بتنفيذ برانمجه الانتخابى وسبقوأعلن ذلك من قبل اثناء مقابلته لوفد يهودى قبل الانتخابات وها هو ينفذ وعوده ونحن غارقين فى ما يسمى بثورات الربيع العربى ومحاربة الإرهاب الذى يدعى أنه يحاربنا لنصرة الاسلام، وما فعله ترامب أمس لمن لا يفهم ما هو سوى خطوة فى خطوات أخرى حدثت خلال العشرة أعوام الماضية من القضاء على أقوى الجيوش والزعماء العرب من أجل أن تنعم اسرائيل المحغتصبة لأرض فلسطين بالأمن والأمان ونقاتل نحن العرب بعضنا من أجل أشياء وهمية وحروب بينية لا قيمة لها ولذلك أصبحت أيقن أن ثورات الربيع العربى ما هى الا مؤامرة علينا جميعاً من اجل الانشغال عن قضية العرب الاولى وهى فلسطين وتحريرها من الاحتلال، وأصبحنا نتمنى أن نعيش نحن فى أمان بعيدا عن الارهاب الذى يقضى على بلادنا وأوطاننا ، وننسى دائما أن أمريكا هى صانعة الإرهاب ، أو بمعنى أصح هى الإرهاب بعينه ،وتكشف لنا الأحداث المتتالية كل يوم أن الجيش المصرى والدولة المصرية هى الوحيدة التى استاطاعت التغلب على هذا المخطط وايقافه ولهذا لم ينتظر العدو فقام بدعم ورعاية الارهاب من خلال اذرعه فى المنطقه فخرج علينا منذ أيام أردوغان يقول إن عدداً كبيراً من مقاتلى داعش ذهبوا الى سيناء اى انتهوا من مهمة تخريب ليبيا وسوريا ويقومون حاليا بتنفيذ مخطط اليهود بترحيل أهل فلسطين الى سيناء، وباسم كل المصريين أقول لهم "نحن لن نسمح لكم بذلك أبدا مهما حاولتم وسنحارب مخططكم بكل قوة نحن وابنائنا وأولادنا وستظل اسرائيل هى عدونا مهما حدث ولن نترك لكم شباًر واحداً من أرض مصر، وكذلك سنظل ندعم اخواننا الفلسطينيين ولهذا ادعوا الحكام العرب لاعلان دولة فلسطين الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وادعو لاعتراف كافة الدول الاسلامية بها ودعوة كافة الدول للاعتراف بها مع رفع درجة التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى السفيرمع دولة فلسطين.
 
ولن ندع إسرائيلتنعم بهذا الخطوة وسائر مؤامرات أمريكا وحليفتها إسرائيل ، وهنا لابد من القول أننا للأسف لا نقرأ ولا نسمع فقد كان هناك كارتون باسم آل سيمبسون تم عرضه سنة 2000تتطابق أحداثه مع ذلك المشهد الذي حدث في الحقيقة عام 2015 ضمن حملة "دونالد ترامب" المرشح لرئاسة الولايات المتحدة .
 
هذا الفيديو الذي أثار ضجة في وسائل التواصل الإجتماعي , و حقق نسبة مشاهدة كبيرة يقول صاحبه أن "المؤامرة ليست مجرد نظرية , بل هي حقيقة "
 
وعندما تشاهد الفيديو و تركّز في تفاصيله فستصاب حتماً بالدهشة من مدى التطابق في الأحداث بشكل لا يُصدق , و يصل التطابق إلى حد أدق التفاصيل.
 
وعاشت القدس عربية إسلامية، وعاصمة لدولة فلسطين الحرة المستقلة، رغم أنف إسرائيل وترامب الصهيونى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق