ماذا يعني إعلان "الفلسطينيين" النفير العام بعد قرار ترامب تجاه القدس؟

الخميس، 07 ديسمبر 2017 11:46 ص
ماذا يعني إعلان "الفلسطينيين" النفير العام بعد قرار ترامب تجاه القدس؟
أرشيفية
كتب- محمود علي

وسط غضب عربي وفلسطيني واسع بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، دعت هيئات وحركات فلسطينية  إلى تحركات عاجلة على كافة الأصعدة رفضا لتوجهات الإدارة الأمريكية، فبداية من إعلان حركة فتح شرق غزة النفير العام بعد قرار ترامب وصولًا إلى دعوة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إلى انتفاضة شعبية من أجل الوقوف أمام هذا القرار.

جاء إعلان فتح وحماس حالة الاستنفار في صفوف كوادرها وعناصرها، بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب اعتبار مدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة دولته إليها.

وكان إسماعيل هنية دعا قبل قليل الدول العربية والإسلامية إلى وقفة جادة من أجل القدس ووقف النزاعات بينهما، مضيفًا: "إذا ضاعت القدس فلا كرامة لكم، فهى شرفنا وكرامتنا وعقيدتنا وسر وجودنا هكذا كانت وهكذا ستبقى".

وأضاف هنية، فى كلمة متلفزة، أن الوضع الإقليمى المتوتر مهد للرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى إعلان قراره، مطالبًا الدول العربية بمقاطعة واشنطن، كما دعا لقمة عربية عاجلة من أجل القدس وترتيب المشهد العربى والتوحد فى وجه العدوان.

وشدد هنية على أنه : "أعطى التعليمات لكل أبناء حركة حماس فى كل أماكن تواجدها إلى إعلان نفير داخلى والتهيؤ والتحضير لمتطلبات المرحلة المقبلة، لأنها مرحلة فاصلة فى تاريخ الصراع مع العدو الصهيونى".

وأكد هنية على أن الشعب الفلسطينى سيملك زمام أمره بعد قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، موجها كلامه لأهل القدس متابعًا: "آن الاوان لأن ننطلق ونملك زمام الأمر والمبادرة، حتى ولو كانت هناك مواقف ضعيفة أو دون المستوى من أى طرف فهذا ليس مبرر لنا كشعب فلسطين أن نتراجع، ونحن لا نعرف لغة التراجع والتخاذل ليس فى قاموسنا"، مضيفًا أن القرار الأمريكى أراد أن يركع الشعب الفلسطينى أمامه قائلا: "نحن لن نركع أمام القرار ونحن لا نركع إلا أمام الله الجبار"، كما وجه كلمة للرئيس الأمريكى ترامب: "ستندم ندم شديد على قرار نقل السفارة وحينها لا ينفع الندم".

والنفير العام هو عملية إستنفار لعامة المواطنين الفلسطينين من أجل القيام بقتال العدو أينما وجد، ولا تقتصر هذه العملية على فئة معينة بل تشمل عامة الشعب للتأهب والنفير لمهاجمة وقتال العدو بوسائل مختلفة.

ولم تكن حماس الوحيدة التي صعدت في هذا الاتجاه، حيث أعلنت حركة "فتح" إقليم شرق غزة، امس النفير العام في صفوف كافة كوادرها وعناصرها ومناصريها، ودعتهم للبقاء على الجهوزية التام وانتظار التعليمات الحركية.

وقالت الحركة في تصريحي صحفي صادر عن مفوضية الإعلام بالإقليم، إن قواعدنا الحركية والتنظيمية في إقليم شرق غزة على جهوزية تامة، وتنتظر قرار قيادة الحركة للبت في كيفية التحركات المطلوبة فتحاوياً ووطنياً للرد على هذا القرار.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق