4 فوائد لتراجع معدل التضخم على جيوب المصريين

الأحد، 10 ديسمبر 2017 03:16 م
4 فوائد لتراجع معدل التضخم على جيوب المصريين
تراجع أسعار الخضروات
مدحت عادل

 

حقق معدل التضخم السنوى تراجعا لمستوى قياسى بتجاوز 5% خلال شهر نوفمبر الماضى، وفقا لما أعلنه الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء اليوم، وهو أكبر معدل تراجع يسجله التضخم منذ قرار الحكومة بتحرير أسعار الصرف فى نوفمبر 2016، وسجل 26.7% مقارنة بنوفمبر 2016، مقابل 31.8% فى أكتوبر 2017 مقارنة بأكتوبر 2016.

توافر العملة الأجنبية 

وأرجع الدكتور مصطفى بدرة، أستاذ التمويل بجامعة عين شمس، تراجع معدل التضخم إلى مستوى 26 إلى زيادة نسب توافر العملة الأجنبية "الدولار" فى السوق المحلية بشكل ساعد على استقرار سعر الصرف إلى حد كبير فى الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن معدل التضخم السنوى كسر جاحز 32% بعد قرار تحرير أسعار الصرف.

ارتفاع الصناعة

وفسر الدكتور مصطفى بدرة فى تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، تراجع مستوى التضخم بنحو تجاوز 5% بأن الشهور الماضية شهدت معدلات الصناعة الوطنية ارتفاعا ملحوظا، نتيجة بدء اعتماد الصناعة المصرية على المنتجات المحلية الصنع، وهو ما ترتب عليه تراجع اعتماد الأسواق على المنتجات المستوردة وانخفاض معدلات الطلب على الدولار.

استجابة السوق 

وقال الدكتور مصطفى بدرة، إن انعكاس تراجع معدلات التضخم على الأسعار، مرهون عادة بقدرة الأسواق على الاستجابة للتراجعات المستمرة فى التكلفة بالنسبة للسلع المستوردة، لافتا إلى أن سيطرة القطاع الخاص على الجزء الأكبر من السلع والمنتجات يؤدى إلى تباطؤ الاستجابة لتراجع الأسعار، بعكس القطاعات التابعة للحكومة والتى تعتبر الأسرع استجابة فيما يتعلق بالأسعار المطروحة على المواطنين.

دوران رأس المال

ويرى مصطفى بدرة، أن تراجع معدل التضخم إلى هذا المستوى يعتبر مناسب إلى حد كبير، فى ظل المستهدفات القائمة لمستويات استقرار العملة، كما أن عامل دوران رأس المال منذ قرار تحرير أسعار الصرف فى نوفمبر 2016 وحتى نوفمبر 2017 يعتبر أحد العوامل التى تساهم فى تراجع التضخم السنوى إلى هذا المستوى.

 

ومن أبرز السلع والمجموعات التى تراجعت أسعارها خلال شهر نوفمبر 2017، مجموعة اللحوم والدواجن والتى انخفضت بنسبة 1% لتساهم بمقدار 0.14% فى تراجع معدل التغير "التضخم" الشهرى، وذلك بسبب انخفاض أسعار الدواجن تحديدا والتى تراجعت أسعارها بنسبة 3.1%.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق