رجاء عطية وعماد جاد

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017 04:12 م
رجاء عطية وعماد جاد
جمال رشدي يكتب:

شن المحامي رجاء عطية هجوما في مقال له في جريدة الوطن علي الدكتور عماد جاد الباحث السياسي ونائب رئيس مركز الاهرام الاستراتيجي وعضو مجلس الشعب الحالي والكاتب الصحفي الكبير , لن اتطرق كثيرا الي مضمون ما كتبه المحامي رجاء عطية ضد الدكتور عماد جاد والذي اتهمه بالطائفية والتعصب وهدده بالمتابعة والملاحقة , لكن ما لفت نظري في كلمات المحامي رجاء عطية هي الثقافة السطحية , التي تناول بها الامر وضيق افق كلماته في تحليله لما يكتبه الدكتور عماد جاد في الاونة الاخيرة بخصوص بعض قضايا الوطن , وهنا جسد المحامي المذكور ثقافة مجتمع وايدلوجية تشخيص ضعيفة في تناوله لدراسة كتابات الدكتور عماد جاد , نعم لقد جرفت مكونات الشخصية المصرية من ثقافة النيل التي هي موروث حضارات وتاريخ 7000 سنة التي هي نبت الرقي والسلام والمحبة الي شخصية الصحراء التي هي نبت العنف والكراهية والتسطيح وموت الوعي والادراك والمعرفة , نعم لقد مثل المحامي رجاء عطية عوامل التعرية التي ضربت الشخصية المصرية في مقتل وهو اسلوب الخنجر والاغتيال المعنوي , الذي ينم علي ضيق افق ومحدودية رؤية , والسؤال هنا ما دور المحامي المذكور لكي يقوم بمهاجمة كتابات الدكتور عماد جاد ومن الذي دفعه لذلك وكم الاجر المدفوع , ورسالتي هنا للمحامي المذكورهيرسالة من ضمير خالص بخصوص شخص الدكتور عماد جاد , انا اعرفه عن قرب واعلم جيدا ان هذا الرجل يمتلك شخصية وطنية بمساحة ثقافته المتسعة فجميع ما يتناوله من قضايا للاقباط ليس من منظور طائفي ضيق بل من منظور وطني فهو يعرض المشكلة مع تشخيصها التشخيص السليم ووضعها في قالب مقترح علاجي فهو لا يحتاج الي شهرة لكي يتاجر بقضايا الاقباط او أي مشاكل اخري فمن يتابع كتاباته , يجد انه يتناول جميع مشاكل مصر التعليمية  والثقافية والسياسية والاقتصادية بشكل علمي سليم مصحوبة بمقترحات متنوعة للعلاج او الحل وفي تناوله للملف القبطي هو يتناوله من ذلك المنظور واخير اقول ان كثيرا من كتابات المحامي رجاء عطية هي في مضمونها خارج الهوية المصرية واتضح ذلك في مقاله الاخير الذي هاجم فيه الدكتور عماد جاد فطريقة تعاطيه مع مفردات اللغة التي يكتب بها تنم علي ما بداخله من عوامل تعرية مترسخة اصابت جوهر ثقافة الشخصية المصرية خلال العقود الاخيرة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق