"العمارة الإسلامية باليونان".. أحدث إصدارات مكتبة الإسكندرية في أثينا

الخميس، 14 ديسمبر 2017 11:15 ص
"العمارة الإسلامية باليونان".. أحدث إصدارات مكتبة الإسكندرية في أثينا
مكتبه الإسكندرية - صورة أرشيفية

ألقى الدكتور أحمد أمين؛ أستاذ العمارة الإسلامية المساعد بجامعة الفيوم، محاضرة "تقديم لكتاب العمارة الإسلامية في اليونان: المساجد"، وهو إصدار مكتبة الإسكندرية 2017. أدار المحاضرة المؤرخ ذيميتريس لوبيس، وذلك أمس الأربعاء بمتحف كاستريتسيو (اتحاد دراسات الشرق الأدنى) في أثينا.
    
وذكر الدكتور أحمد أمين؛ وهو أول متخصص عربي في عمارة المساجد في اليونان، أنه مدين لمكتبة الإسكندرية بصدور كتاب  "العمارة الإسلامية في اليونان: المساجد"، وهو تقديم الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية. وذكر أن هذا الكتاب يرسم تصورًا كاملًا تقريبًا للقيمة التاريخية والمعمارية لهندسة المساجد المعمارية والتاريخية في اليونان، ودورها في كل من تاريخ العمارة اليونانية والعثمانية، ومكانها في تاريخ العمارة الإسلامية ككل.
 
وينقسم هذا الكتاب إلى تقديم، ومقدمة تشتمل على ثلاث مباحث، وكتالوج دراسة مفصلة تضم 11 نموذج مختار، ودراسة تحليلية للمساجد العثمانية في اليونان.
 
وتنقسم المقدمة إلى ثلاثة موضوعات: الأول يرسم بإيجاز السياق التاريخي للوجود العثماني في اليونان، والثاني يرسم تصورًا عامًا لأنشطة البناء العثماني في اليونان، سواء استخدام المدن اليونانية الموجودة مسبقًا أو إنشاء مدن جديدة، والمعايير التي تم على أساسها اختيار العثمانيين مواقه عمائرهم، وسياق استخدام المباني البيزنطية التي كانت قائمة. أما الموضوع الثالث فهو بعنوان "المساجد العثمانية في اليونان"، وهي نظرة عامة موجزة عن المساجد العثمانية في اليونان، والمساجد الموجودة، ومعايير اختيار نماذج الكتالوج المختارة والمدروسة بتفصيل معمق وموثق. ينتهي هذا الموضوع بجدول يتضمن المساجد التاريخية العثمانية في اليونان، مع استثناءات قليلة، وهذه الاحصائية مرتبة زمنيا، مع إمكانية التصنيف بحسب المكان، أو التخطيط، أو العناصر المعمارية، كما تشتمل على تفاصيل أخرى. ويتبع هذا الجدول مجموعة من الصور الفوتوغرافية لأهم المساجد التاريخية المذكورة في الجدول وفي الدراسة التحليلية ولكنها غير مدرجة في الكتالوج. 
 
ثم يأتي كتالوج المساجد في الدراسة الوصفية التوثيقية مرتبة تاريخيًا، لتسهيل فهم طابع وتطور العمارة العثمانية بشكل عام والمسجد العثماني في اليونان بشكل خاص.
 
الدراسة التحليلية هي القسم الأخير. وهي مقسمة إلى موضوعين رئيسيين: الأول هو المواد وتقنيات البناء، والثاني هو التخطيط والعناصر المعمارية. يناقش الأول مواد البناء (الرئيسة والثانوية)، وتقنيات البناء التي تتكون من بناء الأساسات والجدران، وتشكيل الواجهات وكذلك زخرفة أسطح الآثار العثمانية في اليونان. في حين أن الموضوع الثاني يتناول تخطيط المساجد العثمانية في اليونان مقترحا تصنيفا جديدا؛ يتضمن ثمانية طرز. وينتهي الموضوع نفسه بتحليل العناصر المعمارية للمساجد العثمانية في اليونان، أي القباب والعقود والمحراب والأعمدة والنوافذ.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا