"الأم تعشش والأب يطفش".. بريطانية تقتل ابنها بالسم لتمنعه من السفر إلى سوريا

الأحد، 17 ديسمبر 2017 11:46 ص
"الأم تعشش والأب يطفش".. بريطانية تقتل ابنها بالسم لتمنعه من السفر إلى سوريا
طفل - أرشيفية
كتب إبراهيم سالم

 

الأم.. كلمة صغيرة وحروفها قليلة لكنّها تحتوي على أكبر معاني الحبّ والعطاء والحنان والتّضحية، وهي أنهار لا تنضب ولا تجفّ ولا تتعب، متدفّقة دائماً بالكثير من العطف الذي لا ينتهي، وهي الصّدر الحنون الذي تُلقي عليه رأسك وتشكو إليه همومك ومتاعبك.

هذا الدافع الغريزي الذي يكمن بين ضلوعها هو ما دفع أم بريطانية إلى تسميم ابنها الصبي لحمايته من أبيه الجهادي الذى آثر أخذه معه للجهاد إلى سوريا.

 

 وتعود القصة إلى قيام امرأة بريطانية بتسميم ابنها، لتحول دون سفره إلى سوريا مع زوجها الجهادي، إيمانا منها بأن هذه الطريقة ستحافظ على فلذة كبدها من الموت المؤكد فى سوريا التى دمرتها الحرب منذ 2013 حتي الآن.

وأوضحت صحيفة "التايمز"، أن امرأة تبلغ من العمر 27 عاماً، يتعذر تسميتها لأسباب قانونية، أعطت لابنها الصبي عقاقير مضادة للذهان ومواد ضارة في الفترة بين شهري أغسطس وأكتوبر 2015.

 

وأضافت، بينما كان الطفل في مستشفى يتلقى علاجاً من مرض غير ذي صلة بتلك العقاقير، عمدت الأم إلى تلويث أنابيب الحقن الوريدي بمادة يعتقد أنها "إحدى مواد تنظيف الأحواض".

 

وأدّعت الأم، التي تقيم في لندن أنها لم ترد سوى أن تستبقي الطفل في المستشفى كمكان أكثر أماناً، حسبما ذكرت محكمة كينجستون.

 

ومن جانبه، قال دفاع المتهمة، إنها كانت في حالة من الفزع وتعاني ضغوطاً من زوجها السابق الذي ذهب إلى سوريا في أبريل 2015 ويريد أن يأخذ ابنها معه.

 

وحكمت محكمة كينجستون على المرأة أمس الأول الجمعة بالسجن 4 سنوات بعد إدانتها في ثماني تُهَم، بينها تعريض حياة شخص للخطر وأفادت التايمز بأن الطفل تعافى.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق