هؤلاء يحرقون أشجار الميلاد.. أعداء الكريسماس الأربعة

الإثنين، 18 ديسمبر 2017 06:52 م
هؤلاء يحرقون أشجار الميلاد.. أعداء الكريسماس الأربعة
الكريسماس- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

مع اقتراب احتفال العالم بنهاية العام الميلادي "الكريسماس"، والإجراءات الأمنية المشددة التي تتبعها الدول لتأمين تلك الاحتفالات، يظهر على السطح، الفتاوى المتشددة من مشايخ السلفية التي تحرم احتفال المواطنين بهذه المناسبة، كما تحرم أيضا تهنئة الإخوة المسحيين بهذه المناسبة.


ياسر برهامى
ويعد ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، أحد أبرز مشايخ السلفية الذين يحرمون الاحتفال بتلك المناسبة، حيث في إحدى فتواه على موقعه الرسمي "صوت السلفي"، أصدر فتوى زعم فيها أن التهنئة بالأعياد المرتبطة بالعقيدة أشرّ من شرب الخمر وفعل الفواحش، على حد قوله، قائلا: "التهنئة بالأعياد المرتبطة بالعقيدة أشرّ من شرب الخبر وفعل المنكرات، والملتحون الذين يهنئون الأقباط ليسوا منّا، فليس كل ملتحٍ يُحمل على الدعوة السلفية".


محمود لطفى عامر
من بين الفتاوى المتشددة التي تحرم الكريسماس، أيضا فتاوى الداعية السلفى محمود لطفي عامر، الذي حرم الاحتفال بالكريماس، وكذلك تهنئة الأقباط به، حيث زعم أيضا أن تهنئة الأقباط بأعيادهم حرام حرام حرام، والإفتاء بالجواز أشد حرمة، لأننا فى دولة مسلمة توحد الله وتعبده وحده، وتحترم رسول الله رب العالمين وخاتم النبيين، ومن يفتى بغير ذلك وهو غير مكره فهو خائن لله ولرسوله وللمسلمين، بل خائن للنصارى أنفسهم، لأنه يضللهم ويريد هلاكهم وخلودهم فى النار"، على حد قوله.


سامح عبد الحميد
من الفتاوى الشاذة أيضا في هذه المناسبة، فتوى الشيخ سامح عبد الحميد، الداعية السلفة، الذي أصدر في وقت سابق  فتوى تحرم شراء ملابس بابا نويل فى الكريسماس، حيث قال "يجوز تهنئة النصارى بمناسباتهم الدنيوية وليس الدينية، والكريسماس من جملة شعائرهم الدينية، والمشاركة فيه هى مشاركة لهم فى شعائر دينهم، ولا ريب أن ذلك حرام ومنكر عظيم".

 

أبو إسحاق الحويني
لم تختلف فتوى الشيخ أبو إسحاق الحويني، عن فتاوى سابقيه بشأن الكريسماس، ففي أحد حلقاته السابقة على بعض القنوات السلفية، ليزعم تحريم الاحتفال بالكريسماس، حيث زعم أن المسلم يحرم عليه الاحتفال بمناسبة غير المسلم، قائلا إن الاحتفال بهذه المناسبة حرام طالما لم تكن ضمن أعياد المسلمين – على حد قوله.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق