نائب ترامب غاوي مشاكل.. بعد أزماته بالشرق الأوسط "بنس" يثير الغضب في باكستان

السبت، 23 ديسمبر 2017 02:47 م
نائب ترامب غاوي مشاكل.. بعد أزماته بالشرق الأوسط "بنس" يثير الغضب في باكستان
نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس
محمود على

لم يمر أكثر من شهر على ما آثاره نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس من جدل في الشرق الأوسط، على خلفية تأجيل زيارته للمنطقة بسبب رفض عدد من المسئولين العرب وقادة الدين استقباله بعد قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، إلا وخرجت تقارير أخرى تؤكد أثارته للمشاكل في باكستان، حيث أعربت وزيرة الخارجية الباكستانية تهمينا جانجوا أمس عن قلقها العميق ازاء تصريحات بنس حول باكستان، ودورها في الحرب ضد الارهاب خلال زيارته لأفغانستان.

ودافعت وزيرة الخارجية الباكستانية عن دور بلادها في مكافحة الإرهاب، حيث قالت أن بلادها دمرت الملاذات الأمنة الإرهابية على أراضيها، مضيفة أن هناك محادثات بين باكستان والولايات المتحدة بشأن التصريحات الأمريكية المتحيزة، في إشارة إلى نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

وأثارت وزيرة الخارجية الباكستانية تصريحات بنس عن باكستان خلال كلمة لها أمام اللجنة الدائمة للشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، مشيره إنها تناولت خلال الزيارة الاخيرة لرئيس الدفاع الأميركي جيمس ماتيس لباكستان، الوضع الأمني الإقليمي والعلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وباكستان، مضيفة أن ماتيس أكد لباكستان حل قضية استخدام الأراضي الأفغانية من قبل الإرهابيين لتنفيذ هجمات في باكستان.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، قد أتهم في كلمة له أمام الجنود الأمريكيين في قاعدة باجرام الجوية، خلال زيارته لأفغانستان، باكستان بتوفير ملاذ آمن للتنظيمات الإرهابية، وقال بنس، أمام تجمع للجنود إنه يقوم بالزيارة قبل أربعة أيام من عيد الميلاد نيابة عن القائد الأعلى للقوات الأمريكية الرئيس دونالد ترامب، مضيفًا "ان باكستان قدمت منذ فترة طويلة ملاذا آمنا لطالبان والعديد من المنظمات الارهابية ولكن هذه الايام قد انتهت. الرئيس ترامب حذر باكستان من ذلك".

وجاء ذلك يعد شهور قليلة من تصريحات مماثلة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مما أثار غضب قادة باكستان إلا أن نائب الرئيس بنس لم يستدرك الخطأ الذي اثاره واعاد التصريح مرة أخرى متابعًا خلال تصريحاته:  "كما قال الرئيس، فإنني أقول الآن إن باكستان لديها الكثير الذي سوف تكسبه من الشراكة مع الولايات المتحدة، وسوف تخسر الكثير من خلال الاستمرار في إيواء المجرمين والإرهابيين".

وكان الرئيس ترامب قد قال خلال إعلان استراتيجيته الأمنية الوطنية الجديدة أن الولايات المتحدة لا تزال تواجه تهديدات من الإرهابيين والمسلحين عبر الحدود الوطنية الذين يعملون من داخل باكستان، وذكر بنس "تحت قيادة الرئيس دونالد ترامب فإن القوات المسلحة الأميركية ستظل منخرطة في أفغانستان حتى نقضي على التهديد الإرهابي لوطننا وشعبنا بشكل نهائي".

وجاءت هذه الضجة في باكستان بعد ما أثار بنس الكثير من الجدل في أعقاب رفض شيخ الأزهر أحمد الطيب و بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية  تواضروس الثاني مقابلته على خلفية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس، وأكد متحدث باسم البرلمان الإسرائيلي، أن زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى الأراضي المحتلة قد تم إرجاؤها.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق