علاء عابد يسعى للحفاظ على الأمن القومي.. و"رفعت" يرفع شعار التخوين

السبت، 23 ديسمبر 2017 05:17 م
علاء عابد يسعى للحفاظ على الأمن القومي.. و"رفعت" يرفع شعار التخوين
مجدى حسيب

يعتبر النائب علا عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين ورئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان،  أحد المناذج الإيجابية تحت قبة البرلمان، والتي تسعى بشكل دائم للدفاع عن الأمن القومي المصري والعربي، وهو ما أعلنه عابد، من خلال رفضه لمشروع القانون المقدم للكونجرس الأمريكى بهدف "دعم الأقباط"، والذي قدمته منظمة التضامن القبطي "كوبتك سوليدرتى" مع مشرعين أمريكيين، بحجة تسليط الضوء على  ما أسموه محنة الأقباط والدعوة لدعمهم، مؤ كدا أنه تدخلا سافرا فى الشأن الداخلى المصرى.

وأكد عابد أن كل المصريين يتمتعون بالحقوق نفسها فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، وكل ما يثار عن وجود انتهاكات أو انتقاص لحقوق الإنسان فى مصر لا أساس له، ومن يروّجون مثل هذه الأكاذيب هم من قوى الإرهاب والشر والظلام، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يؤكد أن الرد الحاسم لمصر على ملف القدس جعل البعض يشعرون بالهوس والجنون، لدرجة وجود مثل هذه التخاريف فى الوقت الراهن.

وفى سياق أخر طالب عابد الحكومة أن تقوم بتدريب الكوادر فى شرطة السياحة على كيفية استقبال السائح منذ وصوله لأرض مصر وحتى مغادرته، مشدداً على أنه يجب إنهاء ظاهرة الباعة الجائلين ومستغلى السائحين فى المناطق الأثرية الهامة وعلى رأسها منطقة الأهرامات، مؤكدا على أن هيئة تنشيط السياحة عليها الكثير من المهام الفترة المقبلة، ويجب أن تؤدى دورها، خاصة أن دورها فى الفترة الماضية كان "ضعيفاً" جداً

بينما جاء النائب أحمد رفعت أحد النماذج السلبية تحت قبة البرلمان، والتى تسعى لإثارة الجدل منآن لآخر، وهو ما ظهر من خلال تقدمه بمشروع قانون لشطب الأحزاب السياسية غير الممثلة تحت قبة البرلمان، ولم يكتف بذلك بل رد على من أنتقدوا القانون قائلا "بنعمل القانون علشان نمشيهم، متسائلاً على أى شىء اعتمد المنتقدون للقانون وأعلنوا أنه غير دستورى؟! فى حين أن القانون لم يتم تقديمه حتى الآن"، متابعًا "كفاكم البحث عن المصلحة الشخصية دون النظر إلى مصلحة الشعب والوطن"، واستطرد رفعت قائلاً : " إن المنتقدين لديهم تخوف نظرًا لأن بعض الأحزاب السياسية الحالية ممولة من إسرائيل، وتقوم على أساس دينى مثل حزب طارق الزمر، كما أنه مازال حزب وائل غنيم والبرادعى قائمًا فأين الرقابة على ذلك". 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق