إيران من قطع الاتصالات لموقعة الجمل.. شوفنا الثورة دي فين قبل كده

الإثنين، 01 يناير 2018 04:41 م
إيران من قطع الاتصالات لموقعة الجمل.. شوفنا الثورة دي فين قبل كده
ثورة الجياع في ايران
كتب- محمد الشرقاوي

"ارحل.. ارحل" المشهد متكرر، صوت طلقات الرصاص يدوي والغاز المسيل للدموع حجب الرؤية تمامًا، غير أن أعداد المتظاهرين تتزايد ويرتفع شعار "ارحل يا دكتاتور"، قوات الباسيج تملأ الميادين، ووزير الداخلية يصرح من حق المواطنين المطالبة بحقوقهم.

في "مشهد" بدأ المشهد، السيناريو يتكرر تمامًا، في 2011، عاش العالم العربي ربيعًا لم يكن ربيعًا، وعاشت الدول حالة من الفوضى، مطالبات بعدالة اجتماعية ورفع مستوى المعيشة، هي ذاتها التي رفعها المتظاهرون في إيران.

(1) الشعب من حقه يتظاهر

"من حق الشعب المطالبة بحقه"، أول تصريحات المسؤولين الإيرانيين تعليقا على الاحتجاجات، قالها أيضًا زعماء الدول التي شهدت الربيع العربي، وهو ما جاء على لسان وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، مضيفًا أن من حق الشعب الإيراني المطالبة بحقوقه لكن الأزمة في أن هناك من يسعى لتحويل تلك المطالبات إلى إثارة للشغب.

أمس الأحد وخلال اجتماع للمجلس الأعلى للمحافظات الإيرانية لبحث احتواء الأوضاع، قال إن الدولة لن تسمح بتعرض المجتمع إلى الاضطرابات وانعدام الأمن، مطالبا إياهم بعدم الانسياق وراء أدعياء الدفاع عنهم في المنطقة، وأنها أنظمة لا تتمتع بالديمقراطية.

من بين التصريحات: "نحن نسعي إلي تلبية المطالب المحقة للشعب المتعلقة بالمعيشة والحاجات الأساسية" زاعمًا أن الحكومة الإيرانية تتمتع بدعم وتأييد جميع فئات الشعب وأقلياته، وأن إيران تتمتع بأمن واستقرار ملحوظ. على عكس الحقيقة، التظاهرات تطالب بتحسين المعيشة بعد ارتفاع نسب البطالة والفقر.

وزير الداخلية التونسي، في حكومة على زين العابدين، قال ذلك أيضًا وأن ما تشهده تونس تقف وراءه جهات دولية، لا تريد لتونس الاستقرار، كذلك وزير الداخلية الإيراني: "إن الأحداث الأخيرة أماطت اللثام مرة أخري عن كل المتأمرين والحاقدين علي إيران وعلي الشعب الإيراني ولا يريدون له الأمن والاستقرار".

 

مظاهرات في ايران
 

 

(2) قطع الاتصالات والانترنت

"إن المتظاهرين استخدموا المواقع الإلكترونية لنشر العنف".. "كلاكيت تاني مرة" وزير الداخلية الإيراني يردد ما قاله أسلافه، حبيب العادلي وزير الداخلية المصري في ثورة 25 يناير قال ذلك أيضًا، وتدخلت الأجهزة الأمنية لقطع ااتصالات والهواتف المحمولة، وهو ما شهدته إيران اليومين الماضيين.

مساء السبت، أفادت تقارير من إيران، أنه تم قطع خدمة الاتصالات والانترنت عن بعض المناطق التي تشهد احتجاجات ومظاهرات ضد نظام الملالي، وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية، في خدمتها باللغة الفارسية، إلى أنه تم قطع الاتصالات والإنترنت عن الهواتف النقالة في بعض المناطق، إضافة إلى قطع خطوط التليفون، كذلك كانت مصر في 2011.

وأشارت تقارير إعلامية أخرى إلى أن إحدى شركات الاتصالات التابعة للحرس الثوري الإيراني الإرهابي قطعت خدمة الإنترنت في عدة مدن، لمواجهة دعوات التظاهر المتتالية، كذلك مواقع التواصل الاجتماعي "انستجرام وتليجرام".

هاكر
 

 

(3) المتظاهرون تلقوا تدريبات في الخارج

"المتظاهرون تلقوا تدريبات عسكرية ونعلم من يقف وراء صنع الأسلحة والمتفجرات ومهاجمة الشرطة والمحال التجارية وحرق بيوت الناس، وأنهم ليسوا من الشعب كذلك الذين استغلوا صبر الأمن الداخلي والشرطة وحلمهم أيضاً ليسوا من الشعب".. جملة اتهامات وجهها المسؤولون الإيرانيون للمتظاهرين، الذين أعلنوا أن سبب خروجهم الفقر المدقع الذي يعيش فيه أغلب الإيرانيين، في دولة هي الثانية عالميا في تصدير النفط.

"احنا عارفين اللي دخلوا الميادين بالاسم".. المشهد ليس غريبًا 5 دول عربية ترددت فيها التصريحات إذان احتجاجات الربيع العربي في 2011، فالداخلية الإيرانية أعلنت أنها تمكنت من تحديد جميع الأشخاص الذين دخلوا الساحة وأثاروا الناس والذين كانوا خلف الكواليس وكذلك الذين استغلوا المواقع الإلكترونية لنشر العنف في البلد.

مظاهرات ايران
 

(4) جهات دولية وراء الاحتجاجات

"هناك جهات دولية تقف وراء الأحداث"، لم يختلف الحال، فالمساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني في الشؤون الدولية حسين أميرعبداللهيان، قال إن إيران تجهز حسابا لمثيري الشغب يختلف عمن يدعو إلى متابعة مطالب الشعب.

وخاطب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب: "ياسيد ترامب لا تأخذك النشوة، فإن حساب مثير الشغب والفوضى يختلف عمن يدعو إلى متابعة مطالب الشعب"، بعدما طالب "ترامب" عبر تويتر الحكومة الإيرانية باحترام حقوق المواطنين، قائلًا إن "الشعب الإيراني الطيب" يسعى إلى التغيير، وتابع أن "الأنظمة القمعية لا تستطيع أن تستمر إلى الأبد".

 

(5) واشنطن تعرب عن قلقها

"واشنطن تعرب عن قلقها والشعب له الحق في التعبير عن رأيه"، السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، وصفت أمس الأحد ما يجري في إيران بأنه "اختبار" من الشعب للسلطات، وذلك بعد ثلاثة أيام من التظاهرات الاحتجاجية على الحكومة والأوضاع الاقتصادية.

وقالت في بيان "الشعب الإيراني المقموع منذ وقت طويل يرقع الآن صوته"، معربة عن أملها في أن تُحترم الحرية وحقوق الإنسان في هذا البلد، مضيفة "نرفع الأماني والصلوات من أجل الملايين الذين يعانون من الحكومات القمعية في كوريا الشمالية وفنزويلا وكوبا وخصوصا في إيران".

 

(6) موقعة الجمل

في مصر عمد نظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، إلى "تكوين حشود مضادة" لمواجهة المطالبين برحيله كذلك في اليمن وليبيا، غير أنه كان متمثلا في مصر "في موقعة الجمل"، والتي اشتبك فيها المؤيدون والمعارضون للرئيس.

وبعد مرور 6 أعوام، المشهد يتكرر في إيران، فدولة الخامنئي، عمدت إلى "تكوين حشود مضادة"، لمواجهة الاحتجاجات المنتشرة في أكثر من محافظة ومدينة، وتوجيه رسالة بأن النظام ما زال يحظى بقاعدة شعبية لا تبدو هينة.

وخرجت مظاهرات ومسيرات مؤيدة للحكومة الإيرانية، السبت، 30 ديسمبر في العاصمة طهران، كذلك مدن مشهد، وأصفهان، وشيراز، وتبريز، وكرمانشاه، وقزوين، ورشت، وأهواز، وخرمشهر، وقم المقدسة، مسيرات ضخمة بهذه المناسبة.

وأفادت وكالة تسنيم، أن المسيرات الشعبية الحاشدة خرجت، بالتزامن مع ذكري الثلاثين من ديسمبرمؤكدة أن المظاهرات تكريما لهذه المناسبة وتجديداً للعهد والبيعة مع نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية و ولاية الفقيه.

وبث التلفزيون الإيراني الرسمي صوراً مباشرة لعدد من المظاهرات المؤيدة في عدة مدن، وردد المتظاهرون خلالها شعارات تؤكد على التفاهم حول حكم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي ورفض الفتنة في البلاد.

مظاهرات إيران
 

(7) الطرف الثالث هو اللى قتل المتظاهرين

"الشرطة لم تطلق الرصاص على المتظاهرين ولكن هناك جهات أخرى هي من أطلقت الرصاص" لا يوجد وزير داخلية في الدول التي شهدت احتجاجات الربيع العربي إلا وقال ذلك، كذلك المسؤولين الإيرانيين.

حبيب الله خوجاتهبور نائب حاكم إقليم لورستان قال إن عملاء أجانب هم من قتلوا المتظاهرين وليست الشرطة، مضيفًا لم تطلق الشرطة وقوات الأمن أي أعيرة نارية، وأننا عثرنا على أدلة تشير إلى أعداء الثورة وجماعات تكفيرية وعملاء أجانب في هذا الاشتباك.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق