إعدام 4 من الجماعة الإرهابية المتهمين في أحداث الكلية الحربية بإستاد كفر الشيخ والأهالى

الثلاثاء، 02 يناير 2018 12:56 م
إعدام 4 من الجماعة الإرهابية المتهمين في أحداث الكلية الحربية بإستاد كفر الشيخ والأهالى
صورة ارشيفية

حالة من الإرتياح عمت بين أهالي محافظة كفر الشيخ عامة وأهالي شهداء طلاب الكلية الحربية الذين لقوا حتفهم خلال العملية الإرهابية التي شهدها استاد كفر الشيخ في 15 أبريل 2015م وذلك عقب تنفيذ إدارة سجن برج العرب في الإسكندرية حكم الإعدام بحق 4 متهمين في قضية استاد كفر الشيخ، وحملت سيارات الإسعاف الجثث لنقلها إلى مشرحة "كوم الدكة" تمهيدًا لتسليمها لأسرهم وهم لطفي إبراهيم إسماعيل عامل مواد بناء، 23 سنة، وأحمد عبد المنعم سلامة، مدرس 41 سنة، وسامح عبد الله محمد، استرجى، 31 سنة، فكيه عبد اللطيف رضوان، حاصل على بكالوريوس علوم 43 سنة.

 ومن جانبه قال محمود محمد سعد، طالب بجامعة كفر الشيخ ،إنه سعيد بتنفيذ حكم الإعدام في المتهمين ال4 لأنهم قتلوا طلاب أبرياء كل ذنبهم فقط أنهم حلموا أن يكونوا ضمن ضباط القوات المسلحة للدفاع عن أرض مصر وحمايتها من أي معتدي فكان إعدامهم جزاء لعملتهم الخسيسة.

وقالت سعاد محمد نصر ، مهندسة ": إن القضاء أنصف أهالي طلاب الكلية الحربية الذين لم تنقطع دموهم على مدار عامين كاملين حزناً على فقدهم لأنجالهم، وأتى اليوم لينالوا حقهم من أعداء الوطن والذين قتلوا الإنسانية، فهم بعدين عن تعاليم الإسلام الذي نهى عن القتل.

 وتعود أحداث القضية إلى 15 أبريل 2015م ،عندما استشهد 3 من طلاب الكلية الحربية في محافظة كفر الشيخ إثر انفجار وقع في غرفة بجوار بوابة الاستاد الرياضي، وقرر النائب العام الراحل هشام بركات إحالة القضية للنيابة المختصة في طنطا، حيث باشرت التحقيق ثم تم إحالتها إلى المحكمة المختصة بالإسكندرية ،وأصدرت المحكمة العسكرية بالإسكندرية، حكمها ،يوم الأربعاء، الموافق 2 مارس 2016م على 7 متهمين بالإعدام، وعلى 5 متهمين بالمؤبد، وعلى 2 بالسجن 15 سنة، وعلى اثنين بالسجن 3 سنوات، منهم 10 حضوريًا و6 غيابيًا، من الجماعة الإرهابية في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث تفجيرات استاد كفر الشيخ، والتي راح ضحيتها 3 من طلاب الكلية الحربية.

وكان فضيلة المفتى أيد حكم الإعدام على السبعة، لاتهامهم بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، لقيامهم في 15 أبريل 2015م، بتفجير عبوة ناسفة داخل أحد الغرف باستاد كفر الشيخ الرياضي.

وكثفت مباحث كفر الشيخ من جهودها للتوصل للجناة وتم إلقاء القبض على 9 متهمين ومازال 7 آخرين هاربين ،واعترف الملقى القبض عليهم بجريمتهم بأن المتهمين من الحادي عشر حتى السادس عشر، قاموا بالاتفاق على ذلك بعد تكليفهم بالعملية، وحيازة المواد المتفجرة، التي أمدها لهم المتهمين من الأول حتى العاشر، والواردة بتقرير معمل الإدارة العامة للبحث الجنائي، بعد تجهيزها للتفجير، وتقاسموا الأدوار فيما بينهم، وقام أحمد عبد الهادي محمد السحيمي، المتهم الرابع عشر، وسامح عبدالله، المتهم الخامس عشر، بالدخول إلى استاد كفر الشيخ من الباب الجانبي، ووضعا المواد المتفجرة بمكان دخول طلبة الكلية الحربية، بجوار بوابة الاستاد الرئيسية، وقاما بالعودة من ذات الاتجاه، وما أن شاهدهما لطفي إبراهيم إسماعيل، المتهم الحادي عشر، من مكمنه المتواجد به أمام الإستاد بعد حيازته جهاز التفجير اللأسلكى من فكيه عبد اللطيف، المتهم السادس عشر، فقام بالابتعاد عن المدى المؤثر للتفجير، وظل منتظراَ حتى مرور كلاَ من سامح أحمد أبو شعير، المتهم الثالث عشر، وإعطائه الأوامر بالتفجير فقام بإخراج جهاز التفجير والضغط عليه، فتم تفجير العبوة الناسفة، وقام بمغادرة المكان ودلف إلى أحد الطرق الجانبية، وتقابل مع أحمد عبد المنعم سلامة، المتهم الثاني عشر، وسلمه جهاز التفجير كونه يقوم بالتأمين في ذلك الاتجاه ومراقبة تحركات أفراد الشرطة المدنية، وقاموا جميعاَ بمغادرة مكان الواقعة والتي نتج عنها حدوث الإصابات بطلاب الكلية الحربية الثلاثة ،مما أسفر عن مقتل كل من محمد عيد عبد النبي، وعلى سعد ذهنى، وإسماعيل محمود عبد المنعم، وجميعهم من طلاب الكلية الحربية أثناء تجمعهم أمام الاستاد، انتظارًا لوصول أتوبيس يقلهم للكلية، كما أصيب اثنان آخران من جراء الانفجار، والمتهمون الـ 16 هم "صلاح عطية محمد أحمد الفقي، وفرحات فؤاد فرحات الديب، ومصطفى كامل على عفيفي، وعزب عبد الحميد عزب السيد، وعمار أسامة الحسيني، ولطفي إبراهيم خليل، وأحمد عبد المنعم سلامة، وسامح أحمد أبو شعير، وأحمد عبدالهادى محمد، وسامح عبد الله محمد، وفكيه عبداللطيف العجمى، ونبوى عزالدين عبدالواحد، وأيمن السيد محمد عبدالفتاح، وأشرف عبدالصمد عبدالسلام، ومحمد على عبداللطيف، وأحمد السيد عبدالحميد منصور.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق