هذا ما قالته الصحف السعودية عن الثورة الإيرانية

الجمعة، 05 يناير 2018 01:00 م
هذا ما قالته الصحف السعودية عن الثورة الإيرانية
مظاهرات ايران
كتب أحمد عرفة – محمود سمير

تتواصل الاحتجاجات الشعبية في إيران بعد تدهور حال البلاد برعاية تحت قيادة خامنئي بسبب الأحوال المعيشية للشعب الإيراني الذني يعني من البطالة والفقر، وتدني مستوى معيشته بشكل ملحوظ منذ تولي السلطة من قبل النظام المدعوم من قبل الحرس الثوري الإيراني.

 

واهتمت الصحف السعودية في عناوينها الصادرة اليوم الجمعة، تغطيتها للاحتجاجات الشعبية في إيران، كانت أبرز العناوين تحت (النهاية الوشيكة للنظام الإيراني)، قالت صحيفة "اليوم" : "يبدو بوضوح من خلال الانتفاضة الإيرانية العارمة التي شملت كافة المدن والمحافظات الإيرانية والتي دخلت أسبوعها الثاني، وارتفعت وتيرتها من خلال الاشتباكات بين المتظاهرين وجند النظام، ومن خلال الهتافات الشعبية والشعارات المرفوعة بكراهية أبناء الشعب الإيراني للمرشد وزبانيته، ارتفاع سقف المحتجين المطالبين بسقوط النظام الإيراني، الذي أهدر ثروات البلاد الطائلة في دعم التنظيمات الإرهابية في كل مكان والمضي في تطوير أسلحة الدمار الشامل لتهديد دول الجوار ودول العالم بها".

 

وقالت الصحيفة إن النظام الفاشي في إيران بدأ يترنح، وتبدو عليه علامات الهزيمة والانكسار، وسقوطه بات وشيكا، مؤكدا ذلك بأن الثورة الشعبية ليست محدودة بأعداد قليلة، فأغلبية سكان تلك المدن والمحافظات هبت عن بكرة أبيها لإعلان احتجاجها ورفضها نظاما متسلطا على رقاب أبناء الشعب الإيراني، وأن هذا الإعلان المشهود لن يتوقف رغم محاولات النظام قمع المظاهرات بشتى الوسائل والطرق والأساليب الفاشلة، فاندلاع شرارة الثورة لن تنطفئ بالسهولة التي يتصورها النظام الفاشي الذي أخذ يشعر أن وضعه السلطوي سيفلت من قبضته بفعل تلك الاحتجاجات الشعبية الكبرى التي لن يتمكن من احتوائها والسيطرة عليها".

وأوضحت أن الأخطاء الفادحة التي ارتكبها النظام الإيراني بحق الإيرانيين وبحق شعوب المنطقة وشعوب العالم لن تتوقف إلا برحيله عن الحكم، وتسليمه بإرادة أبناء الشعب الإيراني القوية التي لن تقهر بأساليب القمع التي يمارسها النظام ضد المحتجين المطالبين بحقوقهم المشروعة والمطالبين بإيقاف تدخلات النظام في شؤون الغير وتوقفه عن تمويل الإرهاب ودعمه، وتوقفه عن تهديد دول العالم بالأسلحة التدميرية الشاملة التي يقوم بتطويرها وتحديثها".

وكان الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، قال إن العشرات من الإيرانيين المقيمين في باريس وبروكسل، نظموا وقفات احتجاجية اليوم الخميس، تضامنًا مع الاحتجاجات الشعبية لأبناء إيران في وجه الطغمة الحاكمة، رافعين الأعلام الإيرانية ولافتات تنادي بالموت للديكاتور "خامنئي"، وإسقاط النظام الملالي في إيران.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق