أول حكم قضائى بإسقاط حضانة طفلة عن الأم وأم الأم.. والسبب (مستندات)

الأربعاء، 10 يناير 2018 09:30 م
أول حكم قضائى بإسقاط حضانة طفلة عن الأم وأم الأم.. والسبب (مستندات)
صورة أرشيفية
علاء رضوان

فى أول حكم قضائى أسقطت محكمة شبرا الخيمة لشئون الأسرة، الحضانة عن أم وأم الأم وضم حضانة طفلة إلى أم الأب .

 صدر الحكم برئاسة المستشار هشام على، وعضوية المستشارين أحمد عماره وجلال المصيلحى، ووكيل النائب العام أحمد طنطاوى، والخبير الإجتماعى أيمن عبد الهادى، والخبيره النفسية، عزيزه سلام، وأمانة سر هانى سلطان، وذلك فى القضية رقم 230 لسنة 2017 أسرة شبرا الخيمة.  

الدعوى القضائية المُقامة من شريف حسن، ضد كل من السيده "هدير.س" الأم و "هدى.ط "، أم الأم، و"ساميه.أ"، أم الأب، وطلب فيها إسقاط حضانة الصغيرة سما عن المدعى عليها الأولى "هدير.س"  لزواجها من آخر أجنبى ونقل حضانة الصغيرة للمدعى عليها الثالثة "ساميه.أ"، الجده للأب مع إلزام المدعى عليها الأولى "هدير.س" والثانية "هدى.ط" بالمصاريف.  

بداية القصة

المحكمة قالت فى حيثيات الحكم أن ذلك جاء على سند من القول بأنه كان زوجا للمدعى عليها الأولى "هدير.س" بصحيح العقد الشرعى ودخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج، وقد انجبت منه على فراش الزوجيه بالصغيرة "سما"، إلا أنها قد طلقت منه على الابراء، وتزوجت من آخر أجنبى عن الصغيرة، مما اسقط حقها فى حضانتها، ولما كان ذلك وكانت المدعى عليها الثانية "هدى.ط" الجده لأم غير صالحه لحضانة الصغيرة كونها تعانى من مرض نفسى وغير قادره على رعاية الصغيرة، كما أن أحد اولادها وهو خال الصغيرة صادر ضده أحكام قضائية وملاحقات أمنية، وحيث أن الجده للأب هى الأقدر على رعاية الصغيرة، والقيام على شئونها الأمر الذى دعاه إلى اللجوء لمكتب تسوية المنازعات الآسرية بطلب، وذلك لحل النزاع ودياَ إلا أن جميع المحاولات بأت بالفشل، ما حدا به لإقامة الدعوى.  

محاولات فاشلة للصلح

وأضافت المحكمة، أن النيابة والمحكمة على السواء َ عرضتا الصلح على الطرفين ولم توفقا فى ذلك، وبالجلسة اودع الخبيرين النفسى والإجتماعى تقريرهما طالعتهما المحكمة، وبجلسة الأول من يونيو 2017 مثل المدعى بشخصه ومعه محاكم، كما مثلت المدعى عليها الثانية "هدى.ط" ومثلت المدعى عليها الثالثة "ساميه.أ" بشخصها، وقررت بصحة الوقائع، كما قرر محامى المدعى عليها الثانية "هدى.ط" بتوجيه دعوى فرعيه بضم الصغيرة، وبجلسة 26 أكتوبر 2018 مثل المدعى بشخصه ومعه محام وقدم 4 حوافظ مستندات طويتا على محضر محرر ضد المدعى عليها الثانية الجده لأم يتضرر من تسولها بالصغير مما يضر بها مستنداَ إلى ذلك إلى عدة صور فوتوغرافية طالعتها المحكمة.

أم الأم تستغل الطفله فى التسول

وبجلسة المرافعة الختامية طالبت الجده بضم الصغيرة لحضانتها، إلا أن المدعى قدم حافظة مستندات حوت صورة رسمية من احكام جنائية حضوريه بالسجن ضد نجل المدعى عليها الثانية الجده لام "خال الصغيرة" موضوعها سرقة بالإكراه واحراز سلاح نارى وذخيرة طالعتهم المحكمة.  

الأم متزوجه من أجنبى

كما مثلت المدعى عليها الأولى الأم بشخصها "هدير.س"، وقررت بزواجها من آخر أجنبى ،  كما مثلت المدعى عليها الثانية الجده للام مدعية فرعياَ ومعها محام، وقدمت حافظة مستندات طويت على ما يفيد اقامة جنحة مباشرة بتهمة البلاغ الكاذب ضد المدعى وحكم غيابى صادر ضده لم تستطع المحكمة الوقوف على موضوعها وشهادات تخرج لابنائها طالعتهم المحكمة، كما مثلت المدعى عليها الثالثه الجده لأب، وادعت فرعيا فى مواجهة الحضور بطلب ضم الصغيرة لحضانتها، والمحكمة اعادت عرض الصلح ولم توفق .  

حق حضانة النساء للصغير

وقالت المحكمة فى حيثيات الحكم أنه من المقرر قانوناَ بنص المادة رقم 20 من القانون رقم 25 1920 المعدل بالقانون رقم 100 لسنة 1985 المعدل بالقانون رقم 4 لسنة 2005 والتى تنص على أنه: ينتهى حق حضانة النساء ببلوغ الصغير أو الصغيرة من الخامسة عشر ويخير القاضى الصغير أو الصغيرة بعد بلوغ هذة السن فى يد الحاضنة دون أجر حضانة، وذلك حتى يبلغ الصغير من الرشد وحتى تتزوج الصغيرة...ويثبت الحق فى الحضانة للأم ثم المحارم من النساء مقدماَ فيه من يدلى بالأم على من يدلى بالأب ومعتبراَ فيه الأقرب من الجهتين على الترتيب التالى فالأم وأم الأم وان علت فأم الأب وان علت فالأخوات الشقيقات"، وحيث أن وجوب النص شرعاَ يمتد الى قوله تعالى "واولو الارحام بعضهم اولى ببعض فى كتاب الله".

 شروط حضانة الصغير

وأضافت المحكمة أن أولى النساء بحضانة الصغير هى امه ويشترط فى الام أو ذوات الحق فى الحضانة من النساء عدة شروط هى:

1-أن تكون الحاضنة بالغة عاقلة حره غير مرتده.

2-أن تخلو من الأمراض أو العاهات مما يعجزها عن الحضانة.

3-أن تكون امينه على المحضون لا يضيع عندها الولد .

4-ألا تكون متزوجة بأجنبى عن الصغير.

5- ألا تقيم به فى بيت من يبغضه كأن تقيم جدته لامه به مع ابنتها أم المحضون وزوجها الأجنبى.

حكمت المحكمة باسقاط الحضانة عن الأم وأم الأم وضم حضانة سما إلى أم الأب، والزامت الأم وأم الأم بالمصروفات .

 

اسقاط 1
اسقاط 1

 

اسقاط 3
اسقاط 3

 

Capture
Capture

اسقاط 4

 

اسقاط 5
اسقاط 5

 

اسقاط 6
اسقاط 6

 

اسقاط 7
اسقاط 7

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق