الثروة مغرية ونتيجتها مش مضمونة.. ناس لعبوا بالزهر في لحظات فانتهت حياتهم بالسجن

الجمعة، 12 يناير 2018 09:00 ص
الثروة مغرية ونتيجتها مش مضمونة.. ناس لعبوا بالزهر في لحظات فانتهت حياتهم بالسجن
نقود دولارية
إسراء الشرباصى

قد يلعب الزهر مع البعض، ليتحول حالهم بين ليله وضحاها من أشخاص فقراء إلى أغنياء دون مجهود يذكر، ومثل هؤلاء تظهر على أشكالهم ووضعهم الاجتماعي الأموال بشكل سريع، بدءًا من الانتقال من منزل صغير إلى منزل أكبر مرورًا بشراء هواتف ولوازم جديدة بمبالغ كبيرة وصولًا إلى شراء السيارات الفارهة وغيرها من أشكال الترفيه.

ويطلق على هؤلاء أمثال كثيرة مثل "دول أشكال شبعة بعد جوعة" أو "اتقى شر الحافي إذا تقبقب"، وغيرها من أمثال أطلقت على من وجدوا الأموال بكثرة بين أيديهم بعد أن كانوا فقراء.

وهناك العديد من القصص التى غيرت أحوال الإنسان ماديًا بسرعة فائقة، منها مشروعة أو لا إرداية كما يقال عنها، والأكثرية غيرالمشروعة،  الأولي التي يحصل فيها الشخص على ثروة كبيرة من الأموال من الورث، حيث يفاجئ البعض ممن يكونون تحت خط الفقر بوفاة أحد إقاربه ليرث من بعده أموالًا طائلة لتتحول حياته 180 درجة.

والثانية الغير مشروعة وتنطبق على من يلجأ إلى الطرق السريعة والسهلة والمخالفة للعرف والقانون وأغلبهم تكون نهايتهم مأساوية ليقبعوا في السجن، ومن هذه الطرق غير مشروعة لجني الأموال  تجارة المخدرات والآثار، والعمل في شقق الدعارة للسيدات، فهناك الكثير من المواطنين فى محافظات معينة أصابهم هوس تجارة الآثار، حتى وصل الأمر بأن يحفرالشخص تحت مسكنه بحثا عن القطع الأثرية القديمة المدفونة ليبيعها.

وظهر فى الآونة الأخيرة مواطنون فى أماكن متفرقة هوسهم البحث عن الآثار فمنهم من حفر فى منزله ومنهم من استمع شائعة تحوم حول وجود آثار مدفونة فى أرض معينة فيسرع لشرائها ليبدأ رحلة بحثه عن الآثار، ويبدأ بعد ذلك فى البحث عن مشترى مقتنعا بأن بيع الأثار المستخرجة من أرض يملكه،ا فهى ملكا له، وفى هذا الإطار نجد من ينجح فى هذا الطريق الغير شرعى لتتحول حياته بين يوم وليلة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق