رئيس تحرير صوت الأمة لـ"التليفزيون الروماني": القيادة السياسية استعادت دور مصر الريادي فى فترة وجيزة

الجمعة، 12 يناير 2018 03:54 م
رئيس تحرير صوت الأمة لـ"التليفزيون الروماني": القيادة السياسية استعادت دور مصر الريادي فى فترة وجيزة
عادل السنهورى رئيس تحرير جريدة صوت الأمة
مجدي حسيب

قال الكاتب الصحفى عادل السنهوري، رئيس تحرير جريدة "صوت الأمة"، إن منطقة الشرق الأوسط مرت بحالة من الاضطراب على مدى الخمس سنوات الماضية، وفقا للمخططات التى تبنتها بعض القوى الدولية بهدف تفتيت المنطقة وإعادة تقسيمهما بما يخدم مصالحها.

وأشار السنهوري، خلال مداخلة لبرنامج الفراعنة الذى يتم بثه من التليفزيون الروماني، إلى أن مصر أحد الدول التى كان مخطط لها أن تسقط فى تلك المخططات، لكن بفضل الجيش المصرى بقيادة الفريق عبد الفتاح السيسى فى حينه، والذى قام بدوره الوطنى فى مساندة الشعب المصرى فى ثورة 30يونيو، والحفاظ على الدولة المصرية من التفتيت على يد جماعات إرهابية فى الداخل.

وأضاف رئيس تحرير جريدة "صوت الأمة"، أن القيادة السياسية استطاعت فى مدة وجيزة استعادت دورها الريادى على المستوى الدبلوماسى، خاصة بعد العزلة التى عانتها على المستوى الأوروبي والإفريقي، وهو ماظهر من خلال مشاركة مصر فى كافة الفاعليات على مستوى القارة الإفريقية، ومن خلال الزيارات المتتالية من الرئيس عبدالفتاح السيسي للقارة والتى وصلت لــ"16 رحلة" للتأكيد على ارتباط مصر بعمقها الإفريقي.

وأشار السنهورى إلى أن القيادة السياسية استطاعت رسم السياسة الخارجية لمصر على حالة من التوازن بين الغرب والشرق، من خلال تقوية علاقاتها التاريخية مع بعض الدول مثل الهندوالصين وكوريا وسنغافورة، بالاضافة إلى العواصم الأوربية صانعة القرار.

وأكد السنهورى أن الوضع الداخلى المصرى، كان يواجه الكثير من التحديات وعلى رأسها محاربة الإرهاب الذى يسعى لاجتزاء سيناء من الأراضى المصرية، لتصبح قاعدة للمنظمات الإرهابية فى الشرق الأوسط، وهو ما أجهضه الجيش المصرى، الذى سعى الرئيس عيبد الفتاح السيسي لتحديثه من خلال رفع كفاءته القتالية، وصفقات التسليح المتنوعة والتى تم الحصول عليها من بعض الدول الصديقة مثل طائرات الرافال التى تم الحصول عليها من فرنسا، بالإضافة إلى الغواصات الألمانية، وصفقات السلاح الروسية .

وأضاف رئيس تحرير جريدة "صوت الأمة"، أن الدولة لم تتدخر جهدا فى إحداث طفرة حقيقية فى الملف الاقتصادى من خلال الإصلاحات الاقتصادية، والبنية التحتية من شبكات طرق حديثة، وإطلاق العديد من المشروعات القومية والتى كان أخرها مشروع الطاقة النووية، بالإضافة إلى مشروع الأسكان التى استهدفته الدولة فيه مليون وحدة سكنية تم الأنتهاء بالفعل من 750 الف وحدة. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق