تجار سوق السيارات المستعملة يشكون الركود

شائعات خفض الجمارك وراء تراجع البيع.. متى تنخفض الأسعار؟

الأحد، 14 يناير 2018 09:00 م
شائعات خفض الجمارك وراء تراجع البيع.. متى تنخفض الأسعار؟
سوق السيارات المستعملة
مدحت عادل

طوابير من السيارات المستعملة تجمعت بسوق السيارات، تستقبل الزبائن منذ الصباح الباكر وحتى غروب الشمس بأبواب مفتوحة ومزينة كالعروس فى ليلة الزفاف، ويجلس صاحبها بجوارها يترقب وصول أى مشترى ومستعد ليجيب على كافة المعلومات الأساسية عن موديل السيارة ومواصفاتها الأساسية والأهم من كل ذلك سعر البيع.

صاحب سيارة مستعملة بجوار سيارته
صاحب سيارة مستعملة بجوار سيارته

 

حالة من الركود الملحوظ تسود سوق السيارات أحد أكبر تجمعات بيع السيارات المستعملة فى مصر، مع بداية العام الجديد، متأثرة بالشائعات التى صاحبت بداية العام حول خفض الجمارك على السيارات الأوروبية وفقا للاتفاقية الموقعة مع الاتحاد الأوروبى، حيث أدت هذه الشائعات إلى انتظار المواطنين وترقب تراجع أسعار السيارات الجديدة وبالتالى المستعملة.

سيارات مستعملة تنتظر زبائن
سيارات مستعملة تنتظر زبائن

 

"صوت الأمة" أجرى جولة ميدانية بسوق السيارات المستعملة للتعرف على الوضع الحالى للسوق وتأثير اشائعات خفض جمارك السيارات الجديدة على الأسعار وحركة البيع والشراء.

سيارات مستعملة تتزين لاستقبال الزبائن
سيارات مستعملة تتزين لاستقبال الزبائن

 

الأسعار مش هتنزل طول ما الدولار مرتفع، هكذا علق هانى السروجى أحد تجار سوق السيارات على حالة البيع والشراء منذ بداية العام، وقال إن أسعار السيارات المستعملة لم تشهد أى زيادة أو تراجع مع بداية العام فهى ثابتة على مستواها منذ 7 أشهر، ولكن الفارق مع بداية العام هو الشائعات التى أنتشرت عن خفض الجمارك على السيارات المستوردة، ورغم نفى شعبة السيارات هذا الحديث إلا أن حركة البيع والشراء تراجعت بشكل ملحوظ والسبب فى ذلك اعتقاد المواطنين بأن أسعار السيارات المستعملة ستشهد تراجع فى حالة خفض الجمارك وبالتالى من الممكن تأجيل قرار الشراء فى الوقت الحالى، وهو أمر لن يحدث حتى ولو تم خفض جمارك السيارات الجديدة.

مواطن ينظف سيارته لعرضها للبيع
مواطن ينظف سيارته لعرضها للبيع

 

وأكد هانى السروجى، أن تراجع أسعار السيارات المستعملة يتوقف على أسعار الدولار فى مصر، فلو تراجع سعر الدولار إلى مستواه قبل قرار التعويم سيتبعه خفض أسعار المستعمل، مشيرا إلى أن الحد الأدنى لأسعار شراء السيارات المستعملة فى الوقت الحالى لا يقل عن 25 ألف جنيه للسيارة فيات 128، وأضاف "اللى معاه أقل من كده ميركبش عربيات يركب أتوبيس أحسن".

 

وأوضح السورجى، أن متوسط أسعار السيارات المستعملة أرتفع إلى ضعف مستواه قبل 7 أشهر، فكان من الممكن شراء سيارة بـ10 آلاف جنيه، ولكن الأسعار الآن تضاعفت لكل الأنواع، فتحول المواطن الذى يهوى السيارات الكورى إلى السيارات الصينى لارتفاع أسعار فئات السيارات.

حالة ركود فى سوق السيارات المستعملة
حالة ركود فى سوق السيارات المستعملة

 

وتظهر جولة "صوت الأمة" ارتفاع متوسط أسعار السيارات المستعملة، حيث تبدأ أسعار السيارات الأقدم فى الموديل من 20 ألف جنيه موديلات السبعينات للفيات 128، وتصل إلى 45 ألف جنيه حسب الحالة والموديل، يليها من نفس الفئة السيارات الأوروبية صغيرة الحجم صناعة تشيكية وألمانية تبدأ من 47 ألف جنيه، يليها السيارات اليابانية وهى لا تقل عن 50 ألف جنيه للموديلات الأقدم وتصل 90 ألف جنيه للأحدث.

أما السيارات الأوروبية الحديثة موديلات الألفينات فكانت فى صدارة الفئات الأعلى سعرا، حيث وصلت الأسعار إلى الضعف ولا تقل عن 250 ألف جنيه للسيارات الفرنسية والألمانية.

سوق السيارات يخلو من الزبائن
سوق السيارات يخلو من الزبائن

 

محمد إسماعيل، تاجر آخر بسوق السيارات، أكد أن السبب فى حالة الركود هو شائعات خفض الجمارك، مشيرا إلى أن التاجر كان يبيع سيارة فى اليوم على الأقل نظرا لمستوى الأسعار المناسب، أما الآن التاجر حاليا يتحمل تكاليف غسيل السيارات أيام الجمعة والأحد من كل أسبوع، وإذا تمكن من بيع سيارة واحدة فى الشهر "يبقى بطل".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق