خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات برئاسة وزير التعليم العالي: الاتفاق مع "الاتصالات" على تنفيذ مبادرة التجمعات التكنولوجية للإبداع وريادة الأعمال بالجامعات المصرية

الأحد، 21 يناير 2018 06:00 ص
خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات برئاسة وزير التعليم العالي: الاتفاق مع "الاتصالات" على تنفيذ مبادرة التجمعات التكنولوجية للإبداع وريادة الأعمال بالجامعات المصرية
خالد عبد الغفار
مروة حسونة

عقد المجلس الأعلى للجامعات اجتماعه الشهري ظهر السبت برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وبحضور ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ود.السيد فليفل رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب، ود.يوسف راشد القائم بعمل أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، والسادة رؤساء الجامعات، وقيادات وزارة التعليم العالي، وذلك بمقر المجلس بجامعة القاهرة.
 
 
في مستهل الجلسة أكد الدكتور خالد عبد الغفار والمهندس ياسر القاضي على أهمية التعاون بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعلنا عن مبادرة التجمعات التكنولوجية للإبداع وريادة الأعمال بالجامعات المصرية على مستوى محافظات الجمهورية؛ بهدف تنمية مهارات الشباب، وأكدا أن استراتيجية الدولة تهتم بالاتصالات والتكنولوجيا، حيث إن التعليم والصحة من أهم أولويات الحكومة المصرية.
 
 
وفي هذا الصدد طالب وزير التعليم العالي رؤساء الجامعات بتقديم تصور للمكان الجغرافي المزمع إنشاء مراكز الإبداع وريادة الأعمال فيه، حيث من المخطط أن يتم إنشاء 27 تجمع تكنولوجي للإبداع وريادة الأعمال، بواقع تجمع لكل محافظة سيكون مقره بالجامعة الحكومية.
 
 
كما استعرض وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تقريرا مفصلا حول الجامعة الذكية؛ بهدف تطوير البنية التكنولوجية والمعلوماتية بالجامعات المصرية بما يسهم في تخريج جيل قادر على المساهمة بشكل فعال في بناء مجتمع المعرفة والاندماج في التحول الرقمي الذي تهدف الدولة إلى تحقيقه، والانتقال بالجامعة إلى مرحلة بناء نظم وخدمات إلكترونية ذكية متكاملة تسهم في رفع كفاءة العملية التعليمية والإدارية بالجامعة، وكذا تعظيم دور تكنولوجيا المعلومات في تعزيز ريادة الجامعات المصرية في التصنيفات العالمية، وإتاحة البحوث لجميع الطلاب، مشيرا إلى الخدمات التي تقدمها الجامعات الذكية، ومنها: إتاحة المقررات الإلكترونية، والبحث المؤسسي والوصول للمعلومات بشكل سريع ومبسط، وإدارة الأرشفة لكل المحتويات والوثائق المؤسسية.
 
 
وفي هذا الإطار أكد دخالد عبد الغفار على ضرورة تشكيل لجنة من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالي لتقييم الوضع الراهن داخل كل جامعة على مستوى توظيف تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات تمهيدا لتنفيذ أهداف منظومة الجامعة الذكية.
 
 
كما أكد وزير التعليم العالي على سرعة إعلان النتائج فور الانتهاء منها، مشيرا إلى ضرورة دعم التواصل والحوار بين الطلابوالأساتذة، والاهتمام بكافة الأنشطة والمبادرات الطلابية؛ بما يسهم في تكوين الشخصية المتكاملة للطالب الجامعي، وطالب الوزير الجامعات بتقديم خريطة الأنشطة الطلابية خلال إجازة منتصف العام الدراسى بمختلف مجالاتها سواء الثقافية أو الرياضية أو الفنية؛ لتشجيع الطلاب على المشاركة فيها.
 
 
كما طالب الوزير بضرورة الاستعداد لبدء الفصل الدراسى الثانى، مشددا على تحقيق الانضباط وتواجد السادة أعضاء هيئة التدريس، وكذا تفعيل تدريس مادة حقوق الإنسان ومكافحة الفساد خلال الفصل الدراسي الثاني.
 
 
ومن جانبه قدم الدكتور السيد فليفل رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب تصورا مستقبليا لتفعيل دور الجامعات المصرية في خدمة القارة الإفريقية بصفة عامة ودول حوض النيل بصفة خاصة خلال الفترة المقبلة، وطرح من خلال هذا التصور عددا من المقترحات تتصل بتفعيل دور كليات الزراعة بدول حوض النيل وزيادة عدد المقررات المعنية بالقارة الافريقية في المناهج الجامعية، وعودة فرع الخرطوم بجامعة القاهرة، وكذا تفعيل الخدمات الطبية المقدمة لدول الحوض من خلال المستشفيات الجامعية في كافة التخصصات، والدعم الفنى من خلال برامج التدريب، وكذلك تفعيل دور القوة الناعمة المصرية في مجال التعليم العالي والثقافة بالقارة الإفريقية.
 
 
وفي هذا الإطار أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن الوزارة تولي ملف التعاون الإفريقي على مستوى التعليم العالي والبحث العلمي اهتماما خاصا حيث عقد خلال الفترة الماضية مؤتمر أفريقي نظمته الوزارة بحضور عدد من وزراء التعليم العالي والبحث العلمي بالقارة الإفريقية وافتتحه السيد رئيس الوزراء.
 
 
كما أعلن الدكتور خالد عبد الغفار عن عقد مؤتمر أفريقي للتعليم العالي والبحث العلمي بالقاهرة، بحضور 35 وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي من الدول الإفريقية خلال الفترة من 10ـ 12 فبراير القادم، مؤكدا أن الفترة القادمة سوف تشهد تفعيلا لكافة أوجه التعاون بين مصر ودول القارة على مستوى التعليم العالي والبحث العلمي.
 
 
وأشاد المجلس بقرار جامعة المنصورة تجاه طلاب كلية الطب الذين أخلوا بنظام الامتحانات باعتباره سلوكا يتعارض مع كافة الأعراف الجامعية.
 
كما استعرض الدكتور حسام الملاحي مساعد أول وزير التعليم العالي والبحث العلمي للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات مقترحا جديدا لخطة البعثات يضمن تحقيق الشفافية وتقديم الأفضل للمبعوثين وبما يتماشى مع خطة التنمية المستدامة لمصر 2030، مشيرا إلى أن هذه الخطة تستهدف زيادة أعداد البعثات في التخصصات التي تحتاجها الدولة.
 
 
· أحيط المجلس علما بما انتهت إليه اللجنة المشكلة للنظر في مطالب العاملين بالجامعات في اجتماعها بتاريخ 25 ديسمبر 2017، وطلبت اتباع بعض الخطوات التي يجب العمل على تحقيقها خلال المرحلة القادمة وهي: اختيار مدير تنفيذي للصندوق، وإعداد اللائحة المالية والإدارية للصندوق، وعمل نظام لإعداد قاعدة بيانات العاملين بالجامعات.
 
كما أحيط المجلس علما بمذكرة التفاهم بين وزارة التعليم العالي وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة ومتناهية الصغر.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق