"البنا" يبحث مع نظيره الألماني تكثيف التعاون البحثي الزراعي

السبت، 20 يناير 2018 07:31 م
"البنا" يبحث مع نظيره الألماني تكثيف التعاون البحثي الزراعي
وزير الزراعة الدكتور عبدالمنعم البنا

شهد اليوم الأول لزيارة الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الى العاصمة الألمانية برلين نشاطاً مكثفاً حيث عدد من اللقاءات والاجتماعات مع عدد من المسؤلين الدوليين على رأسهم: نظيره الالماني، ونظيرته الزامبية، والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو”.
 
وخلال لقاءه و“كريستيان شميدت” وزير الزراعة الالماني و ألكسندر رضوان عضو البرلمان الألماني، أعرب البنا عن حرصه على تكثيف فرص التعاون بين مصر وألمانيا في المجالات المرتبطة بالقطاع الزراعي، لافتاً الى أن هناك علاقات تعاون قوية تربط بين البلدين في المجالات المختلفة.
 
وأكد وزير الزراعة خلال الاجتماع الذي حضره السفير بدر عبدالعاطي سفير مصر في ألمانيا، والدكتور محمود مدني رئيس مركز البحوث الزراعية، على أهمية ان يشمل التعاون بين الجانبين تبادل الخبرات في مجالات البحث العلمي الزراعي، وزيادة فرص التدريب للباحثين والطلاب المصريين في مجال الزراعة، والمنح التدريبية، بما يساهم في تعزيز قدراتهم، ونقل التكنولوجيات الحديثة في هذا المجال الى مصر.
 
وأشار البنا الى ان القيادة السياسية في مصر والحكومة الحالية حريصة على تشجيع الاستثمار وتحسين مناخه، وخاصة في المجالات المربطة بالزراعة نظراً لأهميتها في تحقيق التنمية الزراعية، لافتاً الى تم اصدار قانون جديد للاستثمار في مصر، والذي يقم مزايا متعددة تجذب المستثمرين وتضمن الاستقرار.
وقال وزير الزراعة ان هناك عدد من المشروعات الزراعية القومية الكبرى والعملاقة والتي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ستغير وجه مصر بالكامل، بإعتبارها مشروعات متكاملة زراعية صناعية عمرانيه، ستساهم في تحقيق التنمية المستدامة، وفتح فرص عمل كبيرة للشباب وتحقق الأمن الغذائي، لافتاً الى ان تلك المشروعات ستعزز من الفرص الإستثمارية الكبرى في مصر.
 
وأوضح البنا ان مجالات التعاون بين مصر وألمانياً من الممكن ان تشمل أيضاً زيادة فرص التبادل التجاري للحاصلات الزراعية المختلفة، لافتاً الى أن مصر اتخذت عدد من الإجراءات الحجرية والمعملية مؤخراً، ساهمت في زيادة الفرص التصديرية للحاصلات الزراعية المختلفة، وفتح أسواق جديدة لها في الخارج، كذلك يجرى حالياً إجراء تعديلات جديدة في قوانين الحجر الزراعى لما يتوافق مع الظروف المصرية وكذلك للتواكب مع المستجدات العالمية.
 
وأكد وزير الزراعة على أهمية أن يشمل التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين أيضاً: استنباط أصناف جديدة منالمحاصيل المختلفة مقاومة للأمراض والجفاف، وغير شرهه للمياه، فضلاً عن مجالات ادارة المياه المستخدمة في الري، كذلك التعاون في إقامة مشروعات التصنيع الغذائي لتحقيق قيمة مضافة للحاصلات الزراعية، فضلاً عن التعاون في تطوير التعليم الفني الزراعي، بما سيكون له دور هام في تحقيق التنمية الزراعية.
 
وشارك وزير الزراعة في ورشة العمل التي تم إقامتها تحت عنوان: ” تشكيل مستقبل الثروة الحيوانية: استدامة، مسئولية، كفاءة”، حيث بحثت عدداً من الموضوعات المتعلقة بالمخاطر الصحية للحيوان والتي قد تنتقل للإنسان، فضلاً عن كيفية خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المتسببة في تغير المناخ من الحيوانات المجترة، وآثار تغير المناخ على المراعي والاعلاف وصحة الحيوان، فضلاً عن طرق مساعدة الحيوان الصغير لزيادة دخله.
 
وألتقى وزير الزراعة على هامش ورشة العمل ” دورا سيليا” وزيرة الزراعة بدولة زامبيا، حيث بحثا سبل تكثيف التعاون الزراعي بين البلدين، لافتاً الى أن القيادة السياسية المصرية، حريصة على تكثيف التعاون بين مصر وكافة الدول الافريقية، بما يساهم في تحقيق التنمية الزراعية المستدامة لكافة دول القارة السمراء، وتحقيق الأمن الغذائي لأبنائها.
 
وقال البنا ان هناك مزرعة مصرية مشتركة مع دولة زامبيا، وتعتبر واحدة من أهم مشروعات التعاون الزراعي بين البلدين، والتي تساهم في تحقيق التنمية المستدامة، من خلال إكساب العاملين الزامبيين في هذه المزرعة المهارات والخبرة الفنية اللازمة.
 
وخلال لقاءه و ” جوزيه دا سيلفا” والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو”، أكد وزير الزراعة على أهمية الدور الذي تقوم به المنظمة في عدد من بلدان المنطقة لتحقيق التنمية فيها، ودعم المشروعات المرتبطة بالإمن الغذائي، مشيراً الى أهمية المنتدى الدولي للاستثمار الزراعي في مصر،والذي عقد في ديسمبر الماضي في مصر، بالتعاون مع منظمة الفاو، مما كان فرصة هامة وجيدة لتعزيز فرص الاستثمار الزراعي في مصر والترويج له على المستوى الدولى.
 
كما بحث وزير الزراعة خلال لقاءه ورئيس مركز البحوث النباتية الألماني، سبل التعاون في مجالات ترشيد استهلاك المياه المستخدمة في الزراعة، وتربية النبات لتحمل الجفاف، فضلا عن الاقتصاديات والتخطيط في المناطق المستصلحة الجديدة.
 
وتضمن اللقاء أيضا امكانية تبادل الدارسين والمنح التعليمية للدراسات العليا، فضلا عن الاستفادة من الخبرة الألمانية في مجال الصوب الزراعية لإنتاج الخضر بجودة مرتفعة، كما تم الاتفاق على وضع جدول زمني ووثيقة للتعاون بهذه المجالات يتم مناقشتها الاسبوع النقبل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق