ملفات مهملة بالبحيرة.. مسمار في نعش نادية عبده محافظ البحيرة

الإثنين، 22 يناير 2018 01:00 م
ملفات مهملة بالبحيرة.. مسمار في نعش نادية عبده محافظ البحيرة
المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة
الإسكندرية - محمد صابر

احتفى بها الكثيرون لتوليها منصب محافظ، لما لا وهي مشهود لها بالكفاءة والنشاط وتلبية احتياجات المواطنين، لاسيما وإنها كانت تتبوأ منصب قيادي في إسكندرية من قبل، وهو ما جعل البعض ينتظر منها الكثير بعدما أصبحت على رأس أكبر محافظة من حيث المساحة في الوجه البحري، ورغم محاولتها حل الصعوبات المتواجدة في المحافظة، لم تخلو الأخيرة من المشاكل العالقة التي ظل يندد بها الأهالي.

أول هذه الملفات المتواجدة على مكتب المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، أزمة الصرف الصحي، حيث تعيش معظم القرى حالة مأساوية نظرًا لغرقها بمياه الصرف الصحي في ظل غياب المسئولين بديوان عام المحافظة عن الاهتمام بهذه المشكلة، وكان أبرز هذه القرى التي تعاني من هذه الأزمة قرية "اشراك البلد" وقرية المجد مركز الرحمانية محافظة البحيرة .

ويعاني أهالي القرية من سوء الصرف الصحي، مما أدي لانتشار بحيرات الصرف بشوارع القرية أمام مركز الشباب والجمعية الزراعية بالقرية التي تغرقها المياه ، دون مراعاة للأطفال وكبار السن، مما يهدد الأهالي من انتشار الأوبئة والأمراض خاصة مع إمكانية هجوم الحشرات مع قدوم فصل الصيف وانتشار الروائح الكريهة.

المشكلة الأخرى، ملف القمامة الذي يحاصر جميع المحافظين، والذي لا زال من أكبر الصعوبات وأول الملفات، التي تواجه أي مسئول يتولى مهمة تنفيذية بمحافظة البحيرة، بالرغم من التصريحات الرنانة لمسئولي المحافظة بأن هناك تحسنًا ملموسًا في مستوى نظافة الشوارع بالمحافظة، غير أن هذا التحسن لم يظهر سوى في شوارع معدودة وخاصة شارع عبد السلام الشاذلي الذي يتواجد فيه مبنى محافظة البحيرة، وشارع الجمهورية الذي يقطن فيه محافظ البحيرة المهندسة نادية عبده.

الغريب أن القمامة منتشرة بشكل كبير في قلب المحافظة ، وخاصة بشارع بوابة المساحة وسوق سوريا وأمام نقابة الزراعيين، والتي تبعد عن مبنى المحافظة حوالي 400 مترًا فقط، والكارثة أنها ليست قمامة المواطنين، بل يتم تجميعها من قبل عمال النظافة لإلقائها أمام مدخل النقابة وقاعة الأفراح الخاصة بنادي الزراعيين.

من ناحية أخرى، تقدمت النائبة أمل زكريا قطب، بطلب إحاطة بشأن إهدار أراضى الدولة التابعة لشركة الغزل والنسيج بمركز كفر الدوار بالبحيرة وعدم الانتفاع بها للصالح العام، وذلك بتأجيرها أو بيعها لإقامة عدد من المقاهي والكافيهات وقاعات الأفراح.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق