"البحوث الفلكية": خسوف كلي للقمر لن تراه مصر الأربعاء المقبل

السبت، 27 يناير 2018 09:50 ص
"البحوث الفلكية": خسوف كلي للقمر لن تراه مصر الأربعاء المقبل
صورة أرشيفية

قال الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية،أن سكان كوكب الأرض على موعد مع خسوف كلى للقمر، وكسوف جزئى للشمس، سيحدثان مع اكتمال بدر شهر جمادى الأولى الحالى يوم الأربعاء القادم، وميلاد هلال شهر جمادى الأخرة المقبل الذى سيوافق غرته فلكيا يوم السبت الموافق ١٧ فبراير المقبل.

أشار " عودة"إلى أن أى من هاتين الظاهرتين هما أول خسوف وكسوف فى العام الميلادى الحالي، وأن مصر ودول المنطقة العربية لن تشاهد أى منهما.

وتابع عودة فى تصريح اليوم السبت صحفية إن خسوف القمر الكلى الذى سيحدث يوم الأربعاء القادم، يمكن رؤيته فى مناطق يظهر فيها القمر عند حدوثه، ومنها شمال وشرق أوروبا وآسيا واستراليا، وشمال وشرق أفريقيا وأمريكا الشمالية، والمحيطات الأطلنطى والهندى والهادي، والقارتين القطبيتين الشمالية والجنوبية.. منوها إلى أن مراحل الخسوف التى ستبدأ الساعة ١٢ ظهرا، ٥١ دقيقة، و١٣ ثانية بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة، ستستغرق ٥ ساعات و١٧ دقيقة، و١٢ ثانية، وفيها سيغطى ظل الأرض ١٣٢% تقريبا من سطح القمر مما يؤدى إلى اختفائه تماما.

لافتا إلى أن كسوف الشمس الجزئى الذى سيحدث يوم الخميس الموافق ١٥ فبراير المقبل، يعد بشيرا بميلاد شهر جمادى الأخرة للعام الهجرى الحالى ١٤٣٩، لافتا إلى أنه يمكن رؤيته فى الجزء الجنوبى من أمريكا الجنوبية، والمحيطين الهادى والأطلنطى والقارة القطبية الجنوبية، وسيبدآ الساعة ٨ مساء بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة والدقيقة ٥٥ والثانية ٤٦، وفيه سيغطى قرص القمر عند ذروته حوالى ٦٠ % من كامل قرص الشمس.

وأكد عودة أنه يمكن الاستفادة من ظاهرتى الخسوف القمرى والكسوف الشمسى للتأكد من بدايات ونهايات الأشهر القمرية "الهجرية"، حيث تعكس هذه الظواهر بوضوح حركة القمر حول الأرض وحركة الأرض حول الشمس.

أوضح أن مركز الكسوف الشمسى هو موعد ميلاد الهلال الجديد، فيما يحدث الخسوف القمرى منتصف الشهر عندما يكون القمر بدرا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق