الحبيب الجفرى: لا يجب غلق العقول بتفسير آيات القرآن دون معرفة حقيقة مقصدها

السبت، 27 يناير 2018 11:14 م
الحبيب الجفرى: لا يجب غلق العقول بتفسير آيات القرآن دون معرفة حقيقة مقصدها
الداعية الديني الحبيب على الجفرى
كتبت: منال القاضي - تصوير: محمد فوزي

قال الداعية الديني الحبيب على الجفرى، إن هناك فئتين من الناس هما الأكثر استخداما للآية الكريمة "لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ"، وكلاهما يستخدمها لغلق العقول، دون معرفة أسباب نزول الآية الكريمة ومعرفة مقصدها الحقيقى .

وأوضح  الجفرى، خلال الندوة التى عقدت مساء اليوم السبت، ضمن برنامج الثقافى لليوم الأول لفعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب، في دورته الـ49، فى قاعة "لطيفة الزيات. ضيف الشرف"، والتى استضافت الداعية الدينى على الجفرى، والتى تناولت موقف النصوص الدينية من السؤال فى الإلهيات والقضايا الوجودية.

Mohamed Fawzy (2)

 

ولفت على الجفرى، إلى أن ما نمر به من ارتباك، ووجود كثير من التساؤلات التى أوهم بعض المتحدثين باسم الإسلام، أنها مناطق محظورة، تحولت الأسئلة إلى صدام وصراع، بدلاً من الإجابة عليها.

 

Mohamed Fawzy (3)

وأشار "الجفرى" إلى أن القرآن الكريم ذكر السؤال، سواءً بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة، منها ما يتعلق بالحلال والحرام، أو الآخرة، ومنها ما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية، ومنها أيضًا ما يتعلق بالظواهر الكونية.

وأوضح "الجفرى" أن هناك أسئلة نهى القرآن الكريم عنها، وهى التى يستخدمها البعض حتى لا يتم السؤال: "لا تسألوا عن أشياء"، مشيرًا إلى أن هذه الآية يتم استخدمها من قبل الراغبين فى إغلاق باب السؤال فى الدين، فى حين أن الرسول صلى الله عليه وسلم، كان يقول "سلونى ما شئتم"، مضيفًا أن مفهوم كلمة أصولى هى في الأساس لفظة مدح وليست ذم، فالأصولى هو من يمتلك الأصول الأساسية، وهو أبعد الناس عن الإرهاب، ولكن للأسف المصطلحات الحالية هى التي أورثتنا هذا الإرباك، وكذلك مصطلح الإسلام السياسي، وهناك جماعات دينية استخدم الإسلام كخطاب وانحرفت.

Mohamed Fawzy (1)
 

 

 

 

 

Mohamed Fawzy (9)
 

وقال على الجفرى  أننا نعيش الآن فى زمن حرب المصطلحات، وهو أن يتم نحت مصطلح، ثم يُصب عليه دلالة فكرية ما، فمثلاً مصطلح الإرهاب منذ أن تم إطلاقه لم يتفق العالم عليه إلا منذ سنوات. 

وقال الجفري ولا يمكننا أن ننسى عبارة البابا تواضروس الوطني حينما قال لمن يريدوا التدخل في شؤون مصر: "لو هدمت جميع كنائسنا لصلينا فى المساجد"، وأغلق الباب أمام محاولاتهم للتدخل فى شئون مصر.

وأوضح "الجفرى" أن ما تقوم به جماعة داعش، هو أنها تمردت على منهج أهل العلم فى الاستنباط، وهى نفسها فكرة سيد قطب، بعدم البحث فى التفاسير، هى "كوبي بيست" أو "قص ولصق".

Mohamed Fawzy (10)

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق