جريمة جديدة للرئيس التركي.. أردوغان يستخدم النابالم الحارق في "عفرين"

الأحد، 28 يناير 2018 12:00 م
جريمة جديدة للرئيس التركي.. أردوغان يستخدم النابالم الحارق في "عفرين"
الرئيس التركى رجب طيب أردوغان
عنتر عبداللطيف

مع استمرارعمليات القصف المدفعي والجوي التركي على بلدات وقرى منطقة عفرين، شمالي غرب سوريا على مختلف المحاور، وذلك لليوم التاسع على التوالي اتهم الأكراد تركيا باستخدام غاز النابالم المحرم دوليًا في قصفها على البلدات في عفرين، وإشراكها لعناصر من تنظيم داعش الإرهابى في القتال.

الأكراد نشروا مجموعة أسماء لأعضاء سابقين في داعش أكدوا إنهم يشاركون إلى جانب الفصائل السورية والتركية في الأعمال القتالية ضدهم.

1029363303
 
 
كان أردوغان كان قد أكد إن "عملية غصن الزيتون ستستمر حتى تحقق أهدافها. سنطهر منبج من الإرهابيين، قتالنا سيستمر حتى لا يبقى أي إرهابي حتى حدودنا مع العراق".

 

تصريح أردوغان يؤكد أنه سيمضى فى خطته بقمح الأكراد فى عفرين السورية مهما كلفه ذلك من ثمن سؤاء سقوط المزيد من جنوده قتلى أو مئات من الجانب الآخر الكردى.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان،قد أعلن مقتل 53 عنصرا من الأكراد فى العملية العسكرية التركية بمنطقة عفرين.
 
فيما قال المتحدث باسم الكرملين إن الرئيس فلاديمير بوتين ناقش الوضع فى عفرين السورية مع مجلس الأمن القومى وأيضا بحث الوضع في اتصال هاتفي مع رجب طيب أردوغان خلال اتصال هاتفى يوم الثلاثاء.
 
"أردوغان" ضرب عرض الحائط بالمطالب الدولية الداعية لانهاء الهجوم على " عفرين " زاعما  أنه سيقوم بتسليم مدينة عفرين السورية والمنطقة المحيطة بها إلى "أصحابها الحقيقيين" بعد إكمال عملية "غصن الزيتون" وفق زعمه.
 
595cefc7d4375044778b4580
 
جاء ذلك  في كلمة ألقاها خلال زيارته التفقدية إلى مركز عمليات الجيش الثاني المسؤول عن إدارة عملية "غصن الزيتون" بولاية هاتاي الحدودية مع سوريا زاعما للعسكريين الأتراك، إن "هذا الحراك يهدف إلى ضمان الأمن القومي لتركيا و"تطهير المنطقة من العناصر الإرهابية".

 

شدد أروغان على أن  عملية"غصن الزيتون" ستتواصل حتى "تحقيق النتائج المستهدفة"، لافتا إلى أن تطهير شمال غرب سوريا من "الإرهابيين" سيمكن اللاجئين السوريين من العودة إلى بيوتهم وفق زعمه.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق