الانتخابات الرئاسية ومعرض الكتاب يتصدران اهتمامات المصريين في ذكرى جمعة الغضب

الأحد، 28 يناير 2018 09:00 م
الانتخابات الرئاسية ومعرض الكتاب يتصدران اهتمامات المصريين في ذكرى جمعة الغضب
معرض الكتاب
رامى سعيد

بعد مرورسبعة أعوام على ذكرى أحداث "28 يناير2011" الذي كان سببًا رئيسيًا فى تغيرالمشهد السياسي فى مصر، تحل الذكرى السابعة خافتة باهتة، فى خضم الأحداث الراهنة التى تشهدها التطورات السياسية لهذا العام.

غابت الثورة عن "مانشتات" الصحف وأخبارالفضائيات، وبرزت عناوين أخري أكثر إلحاحًا على المشهد، كتطورات موقف حزب الوفد فى الانتخابات الرئاسية، بعد أن تخبط فى قرارات متناقضة، بتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسى للترشح لفترة رئاسية ثانية، ثم الدفع بالسيد البدوي كمرشح رئاسى، ثم اجماع الهيئة البرلمانية، على رفض قرارترشحه، كما أخذ حادث المستشارهشام جنينة رئيس جهاز المركزى للمحاسبات السابق، حيزًا كبيرًا من انتباه وسائل الاعلام وتصدرقائمة الأكثر تداولاعلى مواقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك وتويير" بعدما كانت ذكرى أحداث (28 يناير) مرشحة لتكون الأكثرتداولا.

"بناء مصر أكثر أهمية من جمعة الغضب".. ربما كان هذا هو لسان حال المواطنين، وهو ما عبر عنه اهتماممهم بأخبار الانتخابات الرئاسية، من المفارقات أيضًا، أن يتصدرمعرض الكتاب الذى ألغيت فعالياته عاميين متاليين، ابان ثورة (25 يناير) وما بعدها من تطورات، قدرًا من اهتمام المصريين ووسائل الاعلام حيث أعلنت الهيئة العامة للكتاب عن ارتفاع نسبة المبيعات خلال أول أيام المعرض، بعد أن تخطت نسبة المبيعات ١٦٪ على أول أيام المعرض خلال العام الماضي.

وأصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، بيانًا توضحيًا مساء أمس "السبت"، كشفت خلاله نتائج مشاركتها فى فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ 49 المقام بأرض المعارض، وذكرت قصورالثقافة أنها حققت فى سابقة هى الأولي فى تاريخ مبيعاتها بمعرض الكتاب بقيمة 35 ألف جنيه من مختلف السلاسل التى تصدرها فى اليوم الأول للمعرض، وتصدرت مبيعات إصدارات هيئة قصورمن سلسلة الذخائر كتب "تهافت التهافت وتهافت الفلاسفة، وفصل المقال، ووحي بني يقظان، والشعر والشعراء والجديد..طوق الحمامة"، ومن سلسلة ذاكرة الكتابة "مساجد مصر والسلوك لمعرفة دول الملوك للمقريزى وأدونيس والشاهنامه "ج١ ج٢" والجديد.. والكوميديا الإلهية"، ومن سلسلة العبوروهى من السلاسل الجديدة بالهيئة "كتاب الجيش المصري البري والبحري في عهد محمد علي".

كما شهد المعرض اليوم، في الذكرى السابعة لأحداث 28 يناير، توافدًا كثيفًا للجماهيرلحضورالفعاليات الثقافية والفنية والمتنوعة، حول شخصية المعرض "عبد الرحمن الشرقاوى"، والذى حمل شعار"القوى الناعمة.. كيف".

يشارك فى المعرض هذا العام، 27 دولة منها 17 دولة عربية و10 دول أجنبية، و849 ناشرا، منهم 10 أجانب، و367 ناشرا عربيا، و10 ناشرين أجانب وناشريين أفريقيين، كما تشارك 7 مؤسسات صحفية و33 مؤسسة حكومية، ويصل عدد الأجنحة في المعرض 1194 جناحا، ويضم سور الأزبكية 117 كشكا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق