"في غفلة من والديه".. تفحم طفل رضيع بالشرقية

الأربعاء، 31 يناير 2018 09:31 م
"في غفلة من والديه".. تفحم طفل رضيع بالشرقية
طفل
أمين قدرى

بدأ يومه يزحف في أرجاء المنزل، مداعبا كل ما تراه عيناه وتلامسها يداه.. وكانت الأم آنذاك في المطبخ تستعد لطهو طعام زوجها الذي يكاد في عمله، ويعود إلى منزله تعبا، ومابين لعب الطفل وعمل الأم يأتي بين الحين والأخر صيحات من الطفل "ماما"، لترد عليه الأم مداعبة "نعم يا حبيب ماما"، كلمات ربما تتردد كل يوم ويسمعها القراء بين الأطفال الرضع وأمهاتهم.

سويعات من اللعب خاضها الرضيع الذي لم يبلغ الحلم، الذي لم يتجاوز العامين، وهو فى أسعد لحظاته أثناء اللعب واللهو وهم لا يدركون أن تلك اللعبة ستكون الأخيرة فى حياته، ويعتبر الإهمال المتهم الرئيسى فى مصرع الصغار في لحظات غفوة وهفوة ويفارقون الحياة دون أن يشعر بهم أحد إلا أن ذووهم وحدهم يدفعون الثمن طيلة حياتهم، وبصوت يحمل معاني الحزن والاسي تلقي أسرة الطفل العزاء في وفاة ابنهم الصغير.

وبرداء أسود يكسوه الحزن والألم، جلست والدة الطفل، قائلة تعبت 9 شهور وفي الآخر ابني إللي بتمناه من الدنيا مات فى غفوة قصاد عينى ومعرفتش انقذو مات قصات عينى، بأى ذنب حرق أبنى، ذلك الرضيع البرئ الذى لم يذنب فى حياته حتى يلقى هذا المصير البشع.

وكانت البداية عندما هرع والد الطفل إلى منزله مستنجدا بأهالي قريتها لنجدته، ومساعدته على إطفاء الحريق الذي شب في منزله، إلا أن جهوده الشخصية وأهل قريته فشلت، ونتج عن ذلك وفاة نجله الرضيع، ولم يكن يعلم والد الطفل، أن ابنه يذهب إلى لحظاته الأخيرة فى الدنيا، فيقول عندما نظرت الية  ملفوفا فى ملاءة بيضاء، فعندما فتحت هذه الملاءة وجدتة محروقا  بالكامل، فقمنا بإبلاغ الشرطة وتحرير محضر فى قسم  بمقتل الطفل بسبب اللهو بدون عمد.

 
خلال دقائق معدودة، اكتظ الشارع بالأهالي في محاولة لاستيعاب ما حدث، بينما دخلت الأم في حالة من البكاء حزنا على رضيعها، محتضنة شقيقيه تزامنا مع وصول قوة من مباحث قسم الشرطة.
 

ودفعت قوات الحماية المدنية بسيارات إطفاء، وتمكن رجال الدفاع المدني من السيطرة على الحريق الذي اندلع في الشقة الواقعة بالطابق الثاني، ومنع امتداده إلى الشقق المجاورة، خاصة مع تصاعد الأدخنة التي غطت سماء المنطقة.

ومع انتهاء عملية الإطفاء والتبريد، صعد رجال المباحث إلى الشقة، وعثروا على جثة متفحمة بالكامل داخل غرفة الأطفال التي شهدت الحريق فتم إنزاله بواسطة رجال الإنقاذ البري إلى سيارة الإسعاف المتوقفة أمام العقار، ونقله إلى المستشفى تحت تصرف النيابة.

ونتج عن الحريق وفاة نجل مالك المنزل البالغ من العمر شهرين  وإحتراق محتويات غرفة النوم، وبسؤال والد مالك المنزل المدعو .  ا.ا.ا سن 51 عامل  بأبو حماد ومقيم بذات العنوان قرر أن الحريق نتيجة حدوث ماس كهربائي، ولم يتهم أحدا بالتسبب في ذلك، وتلقي مدير أمن الشرقية، اخطارا  يفيد بنشوب حريق بمنزل.

وتبين أن الطفل أشعل النيران فى بعض الأجولة البلاستيكية وورق الكرتون باستخدام ولاعة كان يلهو بها، وأمسكت النيران به وتسببت فى وفاته، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجارى التصرف بمعرفة النيابة.

بتوقيع الكشف الطبى على الجثة بمعرفة مفتش الصحة، أفاد أن الجثة متفحمة تماما، ولا توجد شبهة جنائية فى الوفاة، وأيدت تحريات إدارة البحث الجنائى ذلك، وأخطرت الأدلة الجنائية للمعاينة الفنية، وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى فـى الواقعة، تحرر عن ذلك المحضر وبالعرض على النيابة العامة صرحت بدفن الجثة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق