الأتراك باعو أيمن نور بعدما احتضن كلبه اللولو

الخميس، 01 فبراير 2018 09:16 م
الأتراك باعو أيمن نور بعدما احتضن كلبه اللولو
أيمن نور- أرشيفية

بدأت أزمة أيمن نور والعاملين بقناة الشرق تشتعل، وهو ما دفع الأتراك للابتعاد عنه، ليغرق في أهوائه الشخصية وهواياته الدنيئة بلعب القمار، ومداعبة الكلاب.
 
قبل قليل، أصدر العاملون بقناة الشرق الإخوانية، التابعة للتنظيم الإرهابي، بيانا يستنكرون فيه سياسات أيمن نور والجماعة الإرهابية، مشيرين إلى أنهم كانوا مجبرين على تنفيذ سياسات معينة لا تتوافق مع أفكارهم، إضافة إلى نشر صور مخلة لأيمن نور، إحداها مع سيدة، وعلقوا: «أيمن نور صرف أموال القناة على الساقطات والكلاب».

 
أيمن نور في حضن كلبه اللولو

وسط عتمات غرفتها، استلقى على سريرة الطرف، الذي يدفع أمواله من دعمه نشر الإرهاب في مصر، واحتضن كلبه «اللولو».. «بفانلة حمالات.. وبنطال أبيض.. ونظرا من أسفل نظارته لإحدى أطراف الغرفة تشير لوجود أحد بصحبته»، التقطت الصورة لأيمن نور الذي كان يدلل كلبه الذي بدا على ملامحه التعاسة، وكأنه يشرب الخمر كصاحبه- حسبما أشار العاملون في الشرق الإخوانية.
 
كان العاملون بقناة الشرق الإخوانية، عبروا عن غضبهم جراء السياسة التي ينتهجها أيمن نور، التي تسببت في إهدار الأموال المخصصة للقناة. 
 
ونشرت وكالة الأناضول عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مجموعة صور غريبة لأيمن نور في أوضاع غريبة- على حد وصفهم- وعلقت عليها: «بيان عاجل من العاملين بقناة الشرق يثير تساؤلات عديدة حول سياسات وتصرفات أيمن نور".
 
18
 

بيان هام من العاملين بقناة الشرق
 
بعد محاولات عديدة من إدارة قناة الشرق، وعلى رأسها أيمن نور، مع بداية ظهور أزمة مالية في القناة، مرورا من اتخاذ إدارة القناة قرارات تعسفية بحق الشباب العاملين بالقناة، وتدخلات معتز مطر، الذي لم يهتم بحقوقنا الضائعة، وتواطؤ علينا لمصلحته التي أدت إلى أن أغلبنا إما مطلوبين على ذمة قضايا أو هاربين من مصر، وهو يعي ذلك تماما، لذلك نوضح نحن العاملين بالقناة الآتي:
 
أولا: رفضنا التام للسياسات السابقة للقناة، وإدارة أيمن نور التي أهدرت حقوقنا بسبب عدم صونه للأمانة وعدم قدرته على الحفاظ على الأموال التي يتم تمويل القناة بها.
 
ثانيا: استغلال أيمن نور لأموال القناة، ورواتبنا المستحقة التي لم نحصل عليها، بسبب صرفها على ملذاته سواء لاستقطاب ساقطات وممارسة أعمال غير أخلاقية أو على الخمور التي اعتاد على شربها بشكل مكثف أو على رفاهيتها مثل تربية الكلاب في حين أن أغلبنا يكاد لا يجد قوت يومه.
 
ثالثا: استخدام التمويل الخاص بالقناة الذي يتم إعطائنا منه رواتبنا في لعب القمار والذي تم خسارته بالكامل مما يترتب عليها إغلاق القناة لحين إشعار أخر، وأصبحنا بلا عمل وبلا مأوي مع وعود مزيفة بعودة القناة قريبا.
 
رابعا: نرفض تماما أي اتهامات تم توجيهها لنا من خلال أيمن نور أو إدارة القناة، ونؤكد ثباتنا على موقفنا ورفضنا لسياسات القناة والقائمين عليها، لذلك وجب توضيح ذلك للرأي العام، لا سيما وأننا اخترنا ألا ندفن رؤوسنا في الرمال، ولكننا اخترنا الحقيقة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق