"الريف المصري الجديد" لـ"البنوك": وفروا الدعم وسهلوا القروض للشباب

الإثنين، 05 فبراير 2018 03:00 ص
"الريف المصري الجديد" لـ"البنوك": وفروا الدعم وسهلوا القروض للشباب
عاطر حنورة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصرى الجديد
سامي بلتاجي

قال عاطر حنورة، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسئولة عن مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، إن الشركة بدأت في إطلاق الطرح الثاني من أراضي المشروع، والذى من المقدر أن تبلغ المساحات المطروحة به 400 ألف فدان، بدأت بطرح ما يعادل 45 ألف فدان (180 قطعة أرض) بمنطقة غرب غرب المنيا، وذلك بموجب كراسات شروط جديدة تم طرحها بعدد من فروع بنك التعمير والإسكان بالمحافظات؛ وقد تم سحبها من جانب الراغبين فى دخول القرعة على مدار أسبوع، بدأت بعده عمليات تقديمهم لطلبات المشاركة فى قرعة الطرح الثانى والمستندات اللازمة لذلك بفروع البنوك التى قاموا بسحب الكراسات منها، وذلك خلال فترة لتلقى الطلبات خصصتها لهم الشركة على مدار أكثر من شهر ينتهى فى العشرين من شهر فبراير الجارى، لتليه على الفور عملية إجراء القرعة.

وفي تصريح خاص ل"صوت الأمة"، أكد أنه سيجري تباعا الإعلان عن مساحات جديدة من أراضي المشروع بهذه المنطقة، ضمن الأراضي المقرر طرحها في الطرح الثاني؛ وذلك على فترات تتراوح ما بين أسبوعين إلى شهر.

 ولفت "حنورة" إلى أن الأراضي المطروحة بمنطقة غرب غرب المنيا، لا تندرج تحتها أراضي مساحة 20 ألف فدان، التي أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، والتي تعتبرها الوزارة منطقة نموذجية استرشادية متكاملة.

وكان رئيس شركة الريف المصري الجديد وجه الدعوة إلى المستثمرين وممثلى كبرى البنوك والمصارف المصرية والعربية لبذل مزيد من الجهد وإبداء المزيد من التفهم والدعم للشباب وصغار المزارعين المنتفعين بمشروع تنمية المليون ونصف المليون فدان بوصفهم رواد للأعمال، ومنحهم العناية وصور الدعم الذى تقدمه كافة الكيانات المعنية لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر وشتى الدول العربية، وذلك من خلال توفير القروض والتمويل اللازم لمشروعاتهم، من منطلق الدور المحورى والمهم الذى تقوم به المصارف العربية.

 ولفت رئيس شركة الريف المصري الجديد إلى أن الشركة هى المسئولة عن وضع الضوابط الحاكمة لطرح وتوزيع الأراضى على الشباب وصغار المزارعين والمستثمرين بمشروع المليون ونصف المليون فدان، و انتهت من الطرح الأول للشباب وصغار المزارعين، والذى اشتمل على نحو 60 ألف فدان فى منطقة المُغرة جنوب العلمين، و5 آلاف فدان بالفرافرة، بالإضافة إلى قطع من الأراضى المميزة بتوشكى.

 وأوضح حنورة أن مشروع المليون والنصف مليون فدان، مرحلة أولى من إجمالى 4 ملايين فدان من المستهدف تنميتها ضمن مخططات الدولة والقيادة السياسية، حيث يعتمد المشروع فى الأساس على مخزون المياه الجوفية التى تمتلكها مصر، كاشفا أن المشروع يخصص مساحات بمواقع متميزة من هذه الأراضى لصغار المزارعين والشباب المصريين، بينما يخصص مساحات أخرى من الأراضى للمستثمرين المصريين والعرب والأجانب، بجدول زمنى للتنمية ونظام سداد يختلف عن النظام الميسر المتبع مع صغار المزارعين والشباب.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق