"إلا الحرمين الشريفين".. مؤامرة "الدوحة وطهران" لإعادة ملف تدويل الحج

الإثنين، 05 فبراير 2018 09:03 م
"إلا الحرمين الشريفين".. مؤامرة "الدوحة وطهران" لإعادة ملف تدويل الحج
الحرم المكي
كتب أحمد عرفة

 

لم تتوقف محاولات تنظيم الحمدين، في تدويل قضية الحج، فبعدما فشلت الدوحة في حل أزمة مقاطعة دول الرباعي العربي لها التي بدأت في يونيو الماضي، لعود الدوحة من جديد لإثارة ملف التدويل الذي سعت له في موسم الحج الماضي، إلا أن خطتها فشلت من جديد.

 

بالتأكيد التحركات القطرية لمحاولة تدويل ملف الحج، تأتي بدعم ومساندة وتخطيط من إيران التي تعد الحليف الأبرز للدوحة خلال الفترة الحالية، خاصة في ظل استعانة تنظيم الحمدين بالحرس الثوري الإيراني لحماية عرش تميم بن حمد، الأمير القطري.

1
 

 

الحساب الرسمي للمعارضة القطرية على "تويتر"، نشر تصريح عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، الذي علق فيه على محاولات الدوحة تدويل قضية الحج قائلا :"تدويل الحرمين بمثابة إعلان حرب  إلا الحرمين الشريفين".

 

من جانبه قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، معلقا على مساعي الدوحة تدويل قضية الحج من جديد، إن هناك خطة المرتبك نحو تدويل الحرمين ستفشل كما فشلت سابقا.

 

2
 

 

وأضاف وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، في تغريدات له عبر حسابه الرسمي على "تويتر" :" تعودنا منه السقوط والسقطات، وعرفنا عنه التآمر والأذى، وسيبقى معزولا منبوذا ولن تجلب هرولته له الأمان".

 

فيما علق وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد، على تلك المحاولات، قائلا إن خطة الدوحة ستشفل ولن يتم السماح لها بتدويل القضية.

3
 

 

وزير الخارجية البحريني،  أكد في تغريدات له عبر  حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن فشل خطط نظام الحمدين وخلايا عزمي جعلهم يعودون إلى حكاية تدويل الحرمين.

 

وتابع وزير الخارجية البحريني،  في تغريدته: "لما فشلت لكم خطة، وسقطت لكم مؤامرة، عدتم إلى حكاية تدويل الحرمين، اصمتوا فقد أضحكتم العالم".

 

واستطرد وزير الخارجية البحريني،  مهاجما قطر :"كلامكم عن تدويل الحرمين الشريفين لا يفتح لكم باب للنقاش ، بل يكشف النوايا السيئة و الافلاس السياسي و السقوط الاخلاقي الذي تعيشونه يوم بعد يوم"  .

 

وتابع قائلا :"ليس هناك مركز ديني ، لأي دين سماوي او غيره ، يحج إليه الناس في العالم إلا و تتولى مسؤوليته دولة ذات سيادة . و لنا في المملكة العربية السعودية خير مثال للامانة و البذل و الالتزام و الرعاية و الحماية" .

 

وتأتي هذه المحاولة بعد محاولة سابقة فاشلة في شهر يوليو الماضي  بعدما سعت الدوحة للعب بورقة الحج، وتدويلها ومحاولة تصعيد الأزمة مع الدول العربية وبالتحديد مع المملكة العربية السعودية، تحت مزاعم تسييس المملكة للحج، لتحقق بذلك أهداف إيران فى المنطقة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق