بعد نوم "صوفي مونك "في مخدعه.. قائمة قصور صدام حسين بالعراق

الأربعاء، 07 فبراير 2018 02:00 م
بعد نوم "صوفي مونك "في مخدعه.. قائمة قصور صدام حسين بالعراق
صوفي مونك
عنتر عبداللطيف

إعلان الفنانة الأسترالية صوفي مونك، نومها على سرير الرئيس الراحل صدام حسين بعد سقوطه يفتح ملف قصور الرئيس العراقى الراحل التى تتكون من أعداد غير محدودة من القصور، يتوسّطها واحد مركزي، أما البقية، فتتوزع وظائفها- وفق الباحث العراقي زياد الزبيدي.

يكشف الزيادى فى تصريحات له عن أشهر القصور الرئاسية في بغداد ومن بينها مبنى القصر الجمهوري «قصر السلام» الذي وضع تصاميمه البريطاني جيمس بريان كوبر، واكتمل بناؤه في ستينات القرن الماضي، ويقع على ضفة دجلة في جانب الكرخ و«قصر السجود»، الذي يعد من أكثر القصور الرئاسية جمالية وبذخاً، يقع في مكان «قصر الزهور» الملكي،  ويليه في داخل مركز بغداد «قصر الأعظمية»، يقابله تقريباً من جهة الكرخ «قصر أحمد بن بلا»، الذي كان مخصصا لإقامة الرئيس الجزائري الأسبق عندما يزور العراق، وهناك قصور أخرى تنتشر في أنحاء متفرقة من البلاد.

 

sophie-monk-08-700x
 

بلغ عدد القصور الرئاسة في عهد الرئيس الأسبق صدام حسين نحو ألف قصر،طبقا للجنة المالية بمجلس النواب العراقي والتى قالت إن «أكبر تجمع للقصور في مسقط رأسه بمدينة تكريت.وتتمدد  من أقصى الشمال العراقي  وحتى جنوبه فضلا عن القصور الموجودة بالعاصمة بغداد».

القصر الجمهوري في بغداد، كان يعد من أكبر قصور الرئيس العراقي الراحل، حيث يبدو وكأنه قلعة حصينة على ضفاف دجلة وسط العاصمة العراقية.

 تبلغ مساحة القصر الجمهورى عشرات الكيلومترات المربعة على طول نهر دجلة في وسط العاصمة العراقية بغداد في جانب الكرخ ويحده جسر الجمهورية من جهة اليمين والجسر المعلق من جهة اليسار، ويضم القصر العديد من البنايات الكبيرة كما تحيط به حديقة كبيرة واسعة خضراء لكن البناية الرئيسية للقصر تعلوها قبة خضراء من الموزاييك الذي يستخدم في معظم المساجد العراقية التقليلدية.

أما فى تكريت فالقصور الرئاسية تتميز ببنائها المتقن كما تنتشر بها البحيرات والاقنية المائية الاصطناعية، المزودة بمياه نهر دجلة وتتميز أيضا بالقباب العالية

اللافت أن اللجنة المالية العراقية كانت قد قررت عرض قصور صدام حسين للبيع لسد عجز الموازنة العامة العراقية فيما أعلنت محافظة صلاح الدينعن فتح باب الاستثمار للقصور الرئاسية.

 

3378984
 
 
بيانات الجيش الأمريكي، الذي استخدمت معظم القصور الرئاسية كقواعد عسكرية، إبان اجتياح البلاد قبل تسليمها للحكومة العراقية كان قد أشارت إلى أن مجموع مباني مجمع القصور الرئاسية في تكريت يبلغ 136 مبنى مشيدا ضمن مساحة تقدر بآلاف الدونمات تحتوى البحيرات الاصطناعية والنافورات وحدائق  تفوق الخيال.

الجدير بالذكر أن الفنانة الأسترالية صوفي مونك قالت: «نمت في سرير الرئيس العراقي السابق صدام حسين في أحد قصوره الفاخرة، وشعرت أن الموت يقترب مني، وذلك منذ أكثر من عشر سنوات».

 جاءت تحريحات  صوفي مونك خلال حديثها لبرنامج( (Summer Flingالذي تقدمه الإعلامية ماتي أكتون، على راديوKIIS FM.

 قالت الفنانة الأسترالية إنها «زارت العراق عام 2004 من أجل الترفيه عن القوات الأسترالية التي شاركت قوات التحالف في الحرب بالعراق، وكان مكان إقامتها أحد القصور الخاصة بصدام حسين، التي استولت عليها قوات التحالف».

062165b2-02be-4cf9-af0a-a9236fcdddd3
 
وتابعت مونك أن «الحمّام الخاص بصدام كان خيالياً، ففي السقف يوجد به ثريا مضيئة، وزينة رائعة وألماس متواجد في كل مكان». القصر الذى كانت تقصده الفنانة الأسترالية يقع في ضواحي بغداد، وقالت عنه الصحافة البريطانية «كان مزينا بالثريات، والمرايا ذات الأُطر الذهبية، وحمامه من الرخام، وواجهت الفنانة العالمية الموت خلال رحلتها حينما أصيب محرك طائرة الشحن التي استقلتها، وكادت تسقط».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق