خسائر جيش أردوغان في عفرين.. القوات التركية تواجه مصير مجهول بشمال سوريا

الجمعة، 09 فبراير 2018 10:19 ص
خسائر جيش أردوغان في عفرين.. القوات التركية تواجه مصير مجهول بشمال سوريا
عفرين
كتب أحمد عرفة

 

 

خسائر بالجملة يتكبدها الجيش التركي في عفرين، والذي يدفع ضريبة عنترية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وإعلانه التصعيد شمال سوريا، وممارسته انتهاكات ضد الأكراد.

 

الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، عرض "انفوجراف" للانتصارات التي حققها مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية في مواجهة الجيش التركي، وما ألحقوه من ضربات موجعة للأتراك والموالين لهم من بقايا القاعدة وداعش.

 

ووفقا لما عرضه الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، فإنه بالرغم من الغارات الجوية المكثفة والقصف المدفعي المستمر إلا أن مقاومة قوات سوريا الديمقراطية، ولاسيما وحدات حماية المرأة، ألحقت انكسارات وهزائم متتالية بالجيش التركي ومرتزقته، مؤكدة مقتل 71 وإصابة 83 من مرتزقة أردوغان من يوم 20 حتى 25 يناير الماضي، بالإضافة إلى تدمير 4 دبابات و3 عربات عسكرية، بجانب 5 عمليات وكمائن لقوات سوريا الديمقراطية في الشهباء.

351
 

 

كما كشف "الانفوجراف"، أنه في الفترة من 26 يناير حتى 1 فبراير كبدت قوات سوريا الديمقراطية خسائر جسيمة للجيش التركي من خلال قتل 473 تركيا وعناصر من مرتزقة أردوغان من داعش، بالإضافة إلى 322 موقعة اشتباك مع العدوان التركي وميليشياته من القاعدة، وتدمير 25 آلية عسكرية بينها دبابات وطائرة استطلاع، وإصابة 11 مدرعة بينها دبابات وعربات مصفحة.

وكانت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أكدت تجنيد أنقرة لمقاتلين من تنظيم داعش الإرهابي، ناقلة عن مقاتل سابق في التنظيم الإرهابي أن القوات التركية دربت هذه العناصر من أجل الهجوم على أهداف كردية في عفرين في إطار حملتها التي تسميها "غصن الزيتون"، حيث أن هناك علاقات خفية بين تركيا وتنظيم داعش الإرهابي منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011، وهو ما ظهر في الفترة الأخيرة بعد تلقى تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة هذا العام برزت محاولات لعودة للتنظيم في سوريا  والعراق برعاية تركية.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق