ما قبل "الاي فون".. المصريون يفتتحون يومهم على أثير إذاعة الشرق الأوسط

الأحد، 11 فبراير 2018 07:00 م
ما قبل "الاي فون".. المصريون يفتتحون يومهم على أثير إذاعة الشرق الأوسط
القاهرة فى السبعينيات
كتب إبراهيم سالم

"ياصباح الخير يا اللى معانا.. الكروان غنى وصحانا".. "وصباحك معطر مفتح مزهر".. هكذا كانت تطل كعادتها علينا إذاعة الشرق الأوسط من القاهرة، فقبل ظهور المحمول والتليفزيون، كان الراديو جزءً أساسيا من الروتين اليومى للأسرة، فارتبطت ببعض البرامج التى كانت تذاع على الراديو، والتى ساهمت فى تشكيل وعى وتفكير الأجيال.

وتميزت إذاعة الشرق الأوسط بأنها حافلة بالعديد من البرامج والفقرات الصباحية التي لا تمحي من ذاكرة كل من تجاوز عمره الثلاثين، منها برنامج "قطرات الندى"، والذي كانت تطل به الإذاعة كل صباح على المصريين والأمة العربية، إضافة إلى عدد كبير من البرامج الأخرى.

وحرصت الإذاعة على تقديم فقرات نوعية أخرى في صور أخبار خفيفة، إلى جانب البرامج التي عشقها الملايين وهي "أبلة فضيلة" و "على الناصية" مع القديرة أمال فهمي"، وكلمتين وبس للراحل فؤاد المهندس، إلى جانب برنامج "همسة عتاب"، الذى كان يقدم يوميًا فى تمام الثامنة والنصف صباحًا بإذاعة البرنامج العام بمصر، وكان يتناول الهموم اليومية للمصريين خصوصًا صراعهم مع البيروقراطيه الحكومية، فأهتم البرنامج بعرض شكاوى المواطنين فى قالب درامى على مدار أيام الأسبوع.

234075

"غمض عنيك وامشى بخفة ودلع الدنيا هى الشابة وأنت الجدع تشوف رشاقة خطوتك تعبدك لكن أنت لو بصيت لرجليك تقع وعجبى.. هكذا كان يبدأ برنامج "تسالى" على إذاعة الشرق الأوسط، برباعية صلاح جاهين، التى رددها الناس مع أشهر الإذاعيات المصريات "إيناس جوهر" والتى كانت تفتتح بها دائما برنامجها، وكان "تسالى"من أشهر البرامج الإذاعية وأقدمها على الرغم أن مدته لا تتجاوز 5 دقائق.

234076

لكن عند تطور عصر الآيباد والتطور التكنولوجي والتقني، نجد الكثير من الأمور التي اختلفت وتغيرت، فأطفال اليوم يقضون معظم وقتهم أمام الأجهزة الإلكترونية فقط، ليتناسى الجميع العصر الذهبي  للأسرة المصرية.

234078

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق