لعنة طبيعية تجتاح الأراضي المحتلة.. النمل الناري يلسع الإسرائيليين ويهدد حياتهم

الأحد، 11 فبراير 2018 02:20 م
لعنة طبيعية تجتاح الأراضي المحتلة.. النمل الناري يلسع الإسرائيليين ويهدد حياتهم
نملة - أرشيفية
محمد عبدالحليم

كشف بحث علمي نشره موقع "المصدر" الإسرائيلي، عن خطر جديد يهدد الشعب الإسرائيلي، مسببا في أضرار بيئية واقتصادية كبيرة.

أوضح البحث أن نملة النار الاستوائية بدأت تجتاح الأراضي المحتلة محدثة أضرارا كبيرة، حتى أنها وصلت لـ300 بلدة، ومن ضمنها بحيرة طبريا.

وتتركز أضرار هذا النمل في تضرر جودة الحياة بسبب اللسعات المؤلمة، وضررها البيئي حيث يقوم هذا النمل بأكل الزواحف والحشرات الموجودة حوله، وحذر البحث من انتشار النمل في المصالح التجارية.

الخطر الأكبر الذي أوضحه البحث يتعلق بوصول النمل إلى شواطئ طبريا، مرجحا أن يلحق ضرر خلال بضع سنوات البشواطئ ، ويعرض المستجمين في البحيرة للخطر. 

يذكر أنه في عام 2005، ظهرت نملة النار الصغيرة ذات اللسعات المؤلمة للمرة الأولى في إسرائيل في قرية التعاونية "أفيكيم" الواقعة في غور الأردن، منذ ذلك الحين انتشرت في بلدات أخرى في إسرائيل، وحتى أنها وصلت إلى منطقة الجليل، جبال القدس، والبحر الميت.

وفي السنوات الماضية، أبلغ إسرائيليّون كثيرون عن لسعات مؤلمة بشكل خاصّ من نملة النار، وفي مركز البلاد هناك ملاعب للأطفال توقف الأطفال ووالديهم عن زيارتها خوفا من التعرض لهذا النمل.

مظاهر اللسع من النمل الناري

 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق