جمال المرأه يؤثر علي حالتها النفسية

الثلاثاء، 13 فبراير 2018 07:20 م
جمال المرأه يؤثر علي حالتها النفسية
الشيماء يوسف تكتب:

المرأه وجمالها واهتمامها بنفسها ليست رفاهية ولكن اولويه كبيره جدا وهامه فهذا ينعكس بالإيجاب علي حياتها وبيتها وأولادها وكل وزوجها إذ كانت ام اما إذ كانت .فتاه فهذا يجعلها اكثر سعاده وعطاء ومن المؤكد أن إهتمام المرأه بنفسها من حقوق المرأه ولكن حقوقها علي نفسها وأيضا حق الرجل عليها حتي لا ننظر للموضوع بنظره الفميمنست البحته وسوف أعرض هذا من جانت سيكولوجي ان الحاله المزاجيه النفسيه للمرأه ايا كان مستوي جمالها يؤثر بشكل فعال علي مسارات طاقتها الايجابيه التي تؤثر علي حياتها وبيتها وأولادها. و عملها وحياتها بشكل عام .عزيزتي ان واهتمامك بشكلك وجمالك وانوثتك هي مهمتك. فعلي مدار عقود كثيره ربط شكل المرأه(المسترجله) اي التي لا تهتم بشكلها الخارجي بالسيده الفاضله والعمليه الجاده وانها اذا أرادت احترام المجتمع لابد أن تكون علي هذه الشاكله من النساء ولكن نظره المجتمع تغيرت كثيرا اصبح لدينا نساء علي قدر عالي من الجمال والاهتمام في كافه المجالات من محاماه  وطب واعلام واقتصاد وغيرها من المجالات يتمنع بالجمال و ايضا يحظينا بالاحترام. ولكن انا هنا بصدد طرح مناقشه أخري وهي ان واهتمامك بشكلك وجمالك وانوثتك ويفتح لكي طرق الطاقه الايجابيه الفرح والتفاؤل والرزق والسعادة لان ثبت علميا انه كل ما كانت الانثي راضيه وسعيده بنفسها وفرحه بجمالها فهذا يؤثر بالإيجاب علي الاسره والزوج والبيت والحياه بصفه عامه وانتشار السعاده والبهجة فهذه المسارات معديه فعلا فإن السعاده تنتقل بشكل سريع جدا  لمن حولنا وتؤثر بهم وبنا 
 
ويقصد بمسارات الطاقة فى جسم الإنسان بأنها قنوات أو خطوط في الجسم مهمتها نقل طاقة الجسم إلى جميع أعضائه، وهي شبيهة بالأوردة والشرايين التي تنقل الدم إلى جميع أنسجة وخلايا الجسم، وتنتشر خطوط الطاقة من الرأس وحتى القدمين، ولكل خط من هذه الخطوط التي يبلغ عددها 14 خطاً اسمُ معين، والجدير بالذكر أنه يوجد علم قائم بذاته متخصص في دراسة هذه الخطوط واسمه (Energy Anatomy)، حيث يقوم هذا العلم بتشريح خطوط الطاقة في جسم الإنسان للتعرف عليها.
 
وتوجد خطوط الطاقة في العديد من الثدييات وليس فقط في الإنسان، حيث توجد في الكلاب والقطط والخيول.عندما تتعرض خطوط الطاقة في جسم الإنسان إلى انسداد أو انغلاق ما، يُصاب الإنسان بمشكلات صحية أو نفسية، وذلك كنتيجة لعدم وصول الطاقة إلى أعضاء معينة في الجسم، والتي تكون متصلة بأحد خطوط الطاقة. ام عن الاكتئاب ،فهو أكثر الآلام النفسية تأثيرًا على البشرة، بل هو كارثة على جلد بشرتكِ، فالإكتئاب ينتج مستويات عالية من هرمون الكورتيزول في مجرى الدم، والذي يسبب فقدان الشعر في وقتٍ سابقٍ لأوانه، ويؤدي الى ظهور التصبغات الجلدية. والتغيرات الهرمونية التي يحدثها الإكتئاب من الممكن أن توصلك لحالة من الإفراط الشديد في تناول الطعام وبالتالي يتسبب ذلك في زيادة وزنكِ.
 
والحزن كمنتج آخر من منتجات الإكتئاب بإمكانه أن يؤدي الى بهتان البشرة وانتفاخ محيط العينين، والهرمونات التي تُنتج من خلال الحزن تغير في نمط نومكِ فتؤثر على كامل جسمكِ سلبيًا.
 
الكثيرات منا يتعرضن لمواقف محرجة أسبوعيًا، لكن حينما يؤثر الموقف عليكِ أكثر من اللازم ولا تنسينه مع الوقت، فإن تأثيره على دماغكِ ينتقل الى جلدكِ، وتبدأ بعدها مستقبلات نيوروبيبتيدي ( Neuropeptide receptors)  في استقبال الإشارات المضطربة من الدماغ مما يتسبب في تورم الأوعية الدموية المزمنة و يؤدي الى حدوث اضطراباتٍ في نومكِ. والإحراج أيضًا يزيد من مشكلاتِ حب الشباب، ومن الممكن أن يعيق تدفق الدم الى العضلات الهيكلية فيجسمك .
 
واختم حديثي بأنه ليس عيبا ولاعارا ان تذهبي لطيب التجميل والعناية بالبشرة وان تستعملي والمستحضرات والخاصه والتجميل والكريمات وغيرها إذ كانت سوف تحسن من حالتلك النفسيه وينعكس هذا علي حياتك وبيتك وزوجك وعملك فتكوني طاقه نور عاليه مشرقه تعطي كل من يقترب منها مزيد من البهجه والسعاده ويترجم هذا إلي مسارات كلها خير ورزق وبركه تساعدي بها نفسك ومن حولك وتبثي النور والبهجه لحياتك اليوميه. وأيضا من المهم أن تركزي  علي الرضا والتصالح النفسي مع ذاتك هذه نقطه مهمه فإذا وصلتي لها من خلال الاهتمام بجمالك فياحبذا هذا هو مربط الفرس هنا واذ كنتي راضيه ومتصالحه مع نفسك فلا مانع من أن تهتمي بانوثتك وجمالك وتذهبي إلي مراكز التجميل والعناية وتكوني هنا اسعدتي نفسك ومن حولك صدق ان ابحث عن الجمال والكمال في كل شئ والكمال لله عز وجل وحده 
 
لكن اري انه من حق الانثي ان تكون جميلة خارجيا وداخليا وجميلة في عقلها وشكلها وتفاصيل حياتها كلها .وهذه رساله أوجهها لي ولكي. انا ابحث عن حقوق المرأه وادعمها وانتزعها من المجتمع وابحث لكي ايضا عن حقك الانساني في الجمال والأناقة في شكلك وجوهرك 
 
فقد ورد عن الشيخ الصدوق بسنده عن امير المؤمنين وصيه لولده محمد ابن حنفيه عن جمال المراه الوصيه بذلك..فقال
يابني اذا قويت فاقوي علي طاعه الله عزوجل واذا ضعفت فاضعف عن معصيه الله واذا استطعت أن لا تملك المرأه من أمرها  ماجاوز ردىها فافعل فإنه ادوم لجمالها وارضي لبالها واحسن لحالها فإن فإن المرأه ريحانة لا قهرمانه  فدربها علي احسن حالها واحسن الصحبه لها يصفو عيشك

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق