"فى غفله من والديه".. سقوط طفل من شرفة منزله بالدور السادس في السويس

الأربعاء، 14 فبراير 2018 07:25 م
"فى غفله من والديه".. سقوط طفل من شرفة منزله بالدور السادس في السويس
طفل
أمين قدرى

"رد عليا يا حبيبى أنت كويس" هكذا وجهت إحدى الأمهات حديثها إلى طفلها التي سقط من الدور السادسبحى فيصل بالسويس، اثناء لهوه ليتحول إلى رقم جديد ضمن ضحايا الأهمال الاسرى. 

 فلم يكن الطفل "عمر" صاحب العامان فقط، يعلم  أن لعبه المعتاد بجوارشرفة منزله في السويس، ستكون نهايته أن يسقط من الطابق السادس أمام أعين والديه الذين ظلوا يراقبوا المشهد في ذهول غير مصدقيين ما حدث.

بدأ "عمر" يومه يزحف في أرجاء المنزل، مداعبا كل ما تراه عيناه وتلامسها يداه.. وكانت الأم آنذاك في المطبخ تستعد لطهو طعام زوجها الذي يكاد في عمله، ويعود إلى منزله تعبا، ومابين لعب الطفل وعمل الأم يأتي بين الحين والأخر صيحات من الطفل "ماما"، لترد عليه الأم مداعبة "نعم يا قلب ماما" ياروح ماما"، كلمات ربما تتردد كل يوم ويسمعها القراء بين الأطفال الرضع وأمهاتهم.

سويعات من اللعب خاضها الرضيع الذي لم يبلغ الحلم، الذي لم يتجاوز العامين، وهو فى أسعد لحظاته أثناء اللعب واللهو وهم لا يدركون أن تلك اللعبة ستكون الأخيرة فى حياته، ويعتبر الإهمال المتهم الرئيسى فى مصرع الصغار في لحظات غفوة وهفوة ويفارقون الحياة دون أن يشعر بهم أحد إلا أن ذووهم وحدهم يدفعون الثمن طيلة حياتهم، وبصوت يحمل معاني الحزن والاسي تلقي أسرة الطفل العزاء في وفاة ابنهم الصغير.

وبرداء أسود يكسوه الحزن والألم، جلست والدة الطفل، قائلة تعبت 9 شهور وفي الآخر ابني إللي بتمناه من الدنيا مات فى غفوة قصاد عينى ومعرفتش انقذو مات قصات عينى، بأى ذنب عمل ذلك الرضيع البرئ الذى لم يذنب فى حياته حتى يلقى هذا المصير البشع إثر سقوطه من شرفه شقة أسرته السكنية بحى فيصل بالسويس .

خلال دقائق معدودة، اكتظ الشارع بالأهالي في محاولة لاستيعاب ما حدث، بينما دخلت الأم في حالة من البكاء حزنا على رضيعها، محتضنة شقيقيه تزامنا مع وصول قوة من مباحث قسم الشرطة، وتم نقل الطفل الى المستشفى مفارقا الحياه.

وقررت النيابة العامة بالسويس تسليم جثة الطفل لأسرته من أجل دفنه، بعد استماع النيابة لشهادة أفراد أسرته.

وكانت البداية عندما هرع والد الطفل إلى منزله مستنجدا بأهالي قريته لنجدته، وطلب الاسعاف لنقل أبنه الى المستشفى لتلقى العلاج اللازم وأنقازه كى لا يفارق الحياه، وأن سقوطه من اعلى الدور السادس أدى الى اصابته بكسور أدت إلى وفاته، إلا أن جهوده الشخصية وأهل قريته فشلت، ونتج عن ذلك وفاة نجله الرضيع، ولم يكن يعلم والد الطفل، أن ابنه يذهب إلى لحظاته الأخيرة فى الدنيا، فقمنا بإبلاغ الشرطة وتحرير محضر فى قسم  بمقتل الطفل بسبب اللهو بدون عمد.

وانتقل ضباط مباحث مديرية أمن السويس إلى منزل الطفل الذى سقط منه، واستمعوا إلى شهادة الشهود، الذين أكدوا أن الطفل سقط من شرفه المنزل، فتم نقله بواسطة رجال الإنقاذ البري إلى سيارة الإسعاف المتوقفة أمام العقار، ونقله إلى المستشفى تحت تصرف النيابة.

وتبين أن الطفل كان يلهو بجوار شرفة المنزل بالدور السادس، حتى سقط فى حين غفلة من والدته التى كانت تعد للطعام بالمطبخ، ولم تكن تعلم أن ابنها يفارق الحياه فى غفله منها،  وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجارى التصرف بمعرفة النيابة.

وكان اللواء محمد جاد، مدير أمن السويس، إخطارا من نقطة مستشفى التأمين الصحى بالسويس العام، بوصول الطفل "عمر"، مصابا إثر سقوطه من الدور السادس بمنزل أسرته

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق