من برج إيفل للأهرامات.. شراكة قريبة بين القاهرة وموسكو لتكوين كوادر إدارية

الأحد، 18 فبراير 2018 10:06 م
من برج إيفل للأهرامات.. شراكة قريبة بين القاهرة وموسكو لتكوين كوادر إدارية
السفير بسام راضى المتحدث باسم الرئاسة

تواصل مصر برامجها الطموحة من أجل تأهيل الشباب ومنحهم أفضل الخبرات في ظل الاهتمام الذى توليه الدولة لتلك الفئة تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وقال السفير بسام راضى، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكد على ضرورة تكوين شراكة متكاملة للأكاديمية المصرية للشباب، باعتبارها المصدر الرئيسى لاختيار القيادات، مع المدرسة الفرنسية للإدارة لتكوين كوادر إدارية.
 
وأضاف راضى، خلال مداخلة ببرنامج "الطريق إلى الاتحادية"، المذاع عبر فضائية ON live، أن الشراكة ستتضمن قدوم أساتذة فرنسيين إلى مصر لإلقاء محاضرات عن الإدارة للطلاب لنقل الخبرات الفرنسية إليهم، مشيرًا إلى أن هذه الشراكة ستتم فى القريب العاجل.
 
 
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة، أن الرئيس السيسى يهتم بتوفير غطاء تأمين للعمالة الحرة بالقطاع الخاص، بنظام تأمينى شامل على الحياة، لافتًا إلى أن هناك تحديات قائمة فى ملف العمالة الموسمية وجارى دراستها ويتم العمل على حلها.
 
كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل اليوم "باتريك جيرار" رئيس المدرسة الوطنية الفرنسية للإدارة (ENA)، وذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري والقائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، فضلاً عن السفير الفرنسي بالقاهرة.
 
 
وأكد الرئيس السيسي لمدير المدرسة الوطنية الفرنسية للإدارة ENA على تطلع مصر لإقامة شراكة تعاون متكاملة بين الـ ENA والأكاديمية الوطنية المصرية للشباب.
 
 
وقال السفير بسام راضي أن ذلك يأتى لبناء القدرات القيادية لكوادر الشباب المصري وفق أعلي المعايير الدولية العلمية ، بهدف إنشاء  منظومة إدارية راسخة ومستديمة لمؤسسات الدولة يتم اختيار قيادتها وأعضائها بتجرد تام بعيدا عن أية اعتبارات شخصية تأسيسا لمفهوم المعايير الموضوعية من كفائة وتميز علمي وغيرها ، وعلي ان يتم تفعيل تلك الشراكة في أسرع وقت ليبدأ تخرج الكوادر المؤهلة من الأكاديمية المصرية في غضون السنوات القليلة القادمة.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق