الأرقام ترد على افتراءات "رايتس ووتش" عن سيناء.. فمتى تتخلى المنظمة عن تقارير الإخوان؟

الإثنين، 26 فبراير 2018 06:23 م
الأرقام ترد على افتراءات "رايتس ووتش" عن سيناء.. فمتى تتخلى المنظمة عن تقارير الإخوان؟
هيومان رايتس ووتش
كتب أحمد عرفة

ما بين الحين والآخر، تخرج منظمة "هيومان رايتس ووتش"، بتقارير تشبه إلى حد كبير بالتقارير المفبركة التي تشرها جماعة الإخوان عن ما يحدث في سيناء، فكلاهما لا ينتظر إلى الإنجازات التي تحققها الدولة في المدن السيناوية، بل إن تقاريرهما لا تتطرق إلى الإرهاب التي ترتكبه التنظيمات الإرهابية في سيناء واستهدافهم للجيش والشرطة بل وأيضا المدنيين، ولكن نجد فقط تقارير تحريضية تسعى لتشويه دور الدولة في تنمية سيناء، كما تسعى لمهاجمة الإجراءات التي تتخذها الدولة ضد الإرهابيين، حيث ترفع تلك المنظمة الحقوقية شعار "نعم لخدمة الإرهاب".

 

منذ اليوم الأول للعملية الشاملة التي يخوضها رجال الجيش والشرطة في سيناء لتطهيرها من الإرهابيين، ووجدنا هجوم غير مبرر من تلك المنظمة على العملية، حيث يتزامن ذلك مع المضامين الإعلامية التحريضية التي تبثها قناة الجزيرة القطرية، بجانب قنوات الإخوان في اسطنبول، لتؤكد أن هناك تنسيق مشترك بين الثلاث جهات لتشويه عملية تطهير سيناء من الإرهابيين.

 

خلال الساعات الماضية، كشفت الحكومة عن خطواتها التي اتخذتها لتعمير وتنمية سيناء، حيث نشرت 4 وزارات عبر مواقعهم الرسمية بيانات وأرقام وإحصائيات تؤكد الإجراءات التي تتخذها الحكومة لخدمة أهالي سيناء، وتوفير الاحتياجات والضروريات الإساسية لهم.

 


وزارة الصحة

إجراءات عديدة اتخذتها وزارة الصحة لضمان تقديم خدمة متميزة لأهالي سيناء، حيث وفقا لما كشته أقام وإحصائيات، فإنه تم العمل علي تجهيز المستشفيات فى سيناء منذ 6 أشهر ، مع الإهتمام بالقوة البشرية العاملة بالمستشفيات والتعاقد مع 4 كليات طب لسد الاحتياجات من الأطباء، موضحا انه بالنسبة للمستشفيات فى شمال سيناء تم الانتهاء من مستشفيين وتنفيذ العمل التجريبي فيهما ، وهما مستشفى بئر العبد، ومستشفى نخل فى وسط سيناء لسد احتياجات شمال سيناء بالخبرات المتميزة فى التخصصات الهامة.

 كما تم تجهيز مستشفيات رفح والشيخ زويد ومستشفى العريش العام، وتجهيز منظومة الدم، ومنظومة الإسعاف ودعم الخدمات الصحية ومنع الإجازات ورفع درجة الاستعداد القصور بجميع المستشفيات ومنع الأجازات لجميع الأطقم الطبية العامة بالمحافظة، إلى جانب تزويد المستشفيات بكافة التجهيزات والمستلزمات، كما تم الانتهاء من بناء إثنان من المستشفيات تنفيذا لتعليمات الرئيس لكنهم لم يفتتحوا بشكل رسمى قمنا بالعمل بهم بشكل تجريبى اثناء فترة العمليات، مستشفى بئر العبد المركزى و مستشفى نخل المركزى.


وزارة الإسكان

بدورها نشرت وزارة الإسكان، ملامح المشروع القومي الطموح لتنمية شبه جزيرة سيناء وجذب الاستثمارات إلى سيناء، بحيث تكون مقصد لاستثمارات المحلية و العالمية، حيث تم مراجعة جميع الدراسات التى أجريت منذ تحرير سيناء وحتى استراتيجية التنمية المستدامة 2030 وأيضا مخطط التنمية العمرانية 2052 ،  مشيرا إلى أنه يجري حاليا التطوير الكامل للمدن رئيسية والمدن تابعة والقرى وشبكة الطرق الرئيسية الفرعية ومناطق الآثار والمحميات الطبيعية لوضع سيناء فى طريق التنمية وربطها بمنظومة الوطن.

 

وكشفت الوزارة، أنه عند وضع رؤية مصر 2052 كان المخطط أن عدد سكان سيناء سيتجاوز الـ 8 مليون نسمة و سيكون بها 3 ملايين فرصة عمل، وفى المرحلة الأولى من هذا المخطط وبحلول عام 2027 سيكون عدد سكان سيناء 3.5 مليون نسمة وعدد فرص العمل بها 1.2 مليون، مؤكدا أن ذلك يعد مرتكزا فى المشروعات القومية التى تنفذها الدولة اليوم بهدف تحقيق المرحلة الأولى فى أسرع وقت، مع التأكيد على أن توجيهات الرئيس السيسي اختصار الوقت في تنفيذ هذا المخطط لتكون سيناء بموقعها المميز جدا منطقة عالمية وليست محلية فقط، وتجذب الاستثمارات مع حجم المشروعات الكبرى الموجودة فى منطقة قناة السويس ومنطقة المزارع السمكية وشرق التفريعة وباقى المدن لتصبح سيناء منطقة عالمية.


وزارة التموين
وبشأن تقديم الاحتياجات الرئيسية من الطعام وضمان معيشة جيدة لسكان سيناء، قالت وزارة التضامن إن سيناء بها 6 إدارات تموينية، و 32 مكتبا تموينيا، و 228 بقالا تموينيا، تم مدها بجميع الاحتياجات التموينية لتوفير تلك الاحتياجات للمواطنين بالتزامن مع العمليات العسكرية ، وأضاف أن شمال سيناء بها 128 مخبزا قطاع خاص موزعة على جميع أنحاء شمال سيناء، و 8 مخابز شرطة، و248 مستودعا، لافتا إلى أن إجمالي كميات الدقيق المنصرفة بلغت 4816.

 

كما أكدت الوزارة، أن سكان وسط سيناء يفضلون الحصول على الدقيق بدلا من الحصول على الخبز ويتم مساعدتها في ذلك، موضحا أن إجمالى عدد سكان شمال سيناء الحاصلين على البطاقات التموينية 321 ألف مواطن، بنسبة 72%.

 


وزارة التضامن

 

وزارة التضامن أيضا كان لها رد على ادعاءات هيومان رايتس ووتش، حيث أكدت أنها أجرت بحثا متكامل عن الأسر فى سيناء، بشكل متعمق لمعرفة كافة احتياجاتها، موضحة أنه تم التعرف على احتياجات المواطنين من الأثاث والعمل والتأمين الاجتماعى والمساعدات الطبية التى يحتاجونها، حيث كان البحث كان اجتماعيا وصحيا واقتصاديا للأسر استعدادا لمرحلة البناء الذى تم ذكرها بعد الانتهاء من عملية سيناء 2018، وقد تم جمع كافة متطلبات المواطنين واحتياجاتهم، وحصر كافة الجمعيات الأهلية العاملة بسيناء بنحو "  312 جميعة أهلية، واختيار نحو 15 من أنشط جمعية والتواصل معها للتعاون داخل سيناء، موضحة انه هناك تنسيق بين الوزارة والجمعيات المركزية الكبري لتقديم كافة الخدمات بالتعاون مع المحافظ لتقديم الدعم المالي للمواطنين .

 

 

 

في النهاية، فإن على هيومان رايتس ووتش، وكافة المنظمات التي تسعى بكل السبل لتشويه جهود الدولة في تطوير وتنمية سيناء، أن لا تعتمد فقط على الأكاذيب التي تروجها الإخوان، خاصة أن التنظيم الذي تم كشف كذبه بادعاءات الاختفاء القسري لشبابه واكتشاف أن هؤلاء الشباب انضم لتنظيم داعش، وأن ترجع إلى الوقائع والأرقام قبل أن تتحدث عن أي أوضاع تتعلق بمصر.

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا