هل يعقل ؟

الأربعاء، 28 فبراير 2018 02:42 م
هل يعقل ؟
شيرين سيف الدين تكتب:

هل يعقل أن نسير في شوارع تملأها مركبات لا تحمل لوحات معدنية ونشعر بالأمان ؟
 
في اعتقادي أنه لا توجد دولة في العالم تمتلأ شوارعها بالمركبات التي لا تحمل لوحات معدنية برقم المركبة، أو تحمل لوحات مطموسة الأرقام، وتسير جهارا نهارا على مرأى من الجميع، وأمام رجال المرور شخصيا كما هو الحال في مصر .
 
وكثيرا ما يلفت انتباهي عند الوقوف في الأكمنة طريقة تأكد رجل المرور من مطابقة بيانات رخصة المركبة بلوحات الأرقام، فنادرا ما أجد أحدا يطابقها باللوحات الخلفية وعادة تكون المطابقة مع اللوحات الأمامية فقط ، بالرغم أن من يسير بلا لوحات عادة ما ينزع اللوحة الخلفية حتى يلوذ بالفرار وقت المخالفات والحوادث والجرائم دون أن يستدل عليه أحد !
 
إن مخالفة السير بلا لوحات لابد أن تكون رادعة فالغرامة المالية غير كافية أبدا، فليس أقل من أن تصادر السيارة ويحبس قائدها ويمنع من القيادة مرة أخرى لمدة طويلة، فالعقوبات الرادعة حال تنفيذها بشكل حقيقي وعلى الجميع تمنع من تسول له نفسه القيام بالمخالفة، لأن من يفكر في مخالفة القانون يعلم جيدا أن الثمن غالٍ كما هو الحال في الدول المتقدمة .
 
إذا أردنا حقا وبشكل جاد ضبط الشوارع، وتأمين البلاد، فلابد من فرض عقوبات قوية وتنفيذها بمنتهى القوة ودون تجاوز أو محاباة مع أيٍ من كان .
 
وفي ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد اعتقد أنه من الضروري إحكام القبضة على مثل تلك المخالفة، فهذا التسيب يساعد المجرم في تنفيذ جريمتة بمنتهى السهولة وهو آمن ومطمئن، سواء كانت جريمة ضد مدنيين ، أو جريمة إرهابية ، أو جرائم نقل الأسلحة والمتفجرات والمخدرات وغيرها .
 
 
ظواهر مؤسفة يتفرد بها مجتمعنا وتمتلأ بها شوارعنا لا بد لها من وقفة ، ونتمنى أن تختفي للأبد ، فهي ليست (وكالة بلا بواب) ولا هي (سايبة )، مع التأكيد مرارا وتكرارا على أن نشر الكاميرات في الطرق ستحدد أماكن التجاوزات والمسؤولين عنها ، وبالتالي محاسبة المتجاوزين ، والمقصرين في تنفيذ القانون.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق