محافظ مطروح vs الإسكندرية.. الثاني "محلك سر "

الخميس، 01 مارس 2018 10:00 م
محافظ مطروح vs الإسكندرية.. الثاني "محلك سر "
محافظ مطروح اللواء علاء فتحي أبو زيد و محمد سلطان محافظ الإسكندرية
الاسكندرية - محمد صابر

في ظل وجود محافظ دءوب كاللواء علاء فتحي أبو زيد  أصبح التطور سمة مطروح  حيث يعمل " ابوزيد" دائما علي تطور المحافظة وتنميتها لتأتي مدينة العلمين الجديدة التي افتتاحها اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسى لتكون أول مدينة مليونية في الساحل الشمالي وتعد إحدى مدن الجيل الرابع.

العلمين الجديدة تتشابه كثيرا مع العاصمة الإدارية الجديدة من حيث ضخامة المشروعات العالمية ، لتشمل وأبراج سكنية وسياحية ومراكز تجارية عالمية ؛ بهدف التغلب على التكدس السكاني ليس بالمحافظة فقط ولكن في كل ربوع مصر حيث يتم خلق فرص عمل جديدة، ومعها يتم خلق حياة جديدة أيضا ، من خلال الاستفادة من الساحل الشمالي ليكون محل جذب للسياحة طوال السنة.

كما تم افتتاح متحف آثار مطروح، والذي يعد أول متحف أثرى شامل بمحافظة مطروح يضم مجموعة كبيرة من الآثار للعصور المختلفة ، ليخرج المتحف للنور بعد فترة توقف لأكثر من 5 سنوات .

 يدرك جيدا اللواء "أبو زيد"، أهمية العملية الشاملة لتطهير سيناء والمعروفة بـ "سيناء 2018" والتي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى، ضد الإرهاب ليصفها أبو زيد بأنها لا تقل خطورة عن حرب الاستنزاف بعد نكسة 1967 وخلال حرب أكتوبر المجيدة عام 1973، مشيراً إلى أن هذه الحرب أكثر شراسة.

فى المقابل وعلي الرغم من تأكيد الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، البدء في تنفيذ ثلاث مشروعات قومية كبرى خلال عام 2018 ،إلى أن هناك مشروعات وعمليات تطوير من أكثر من خمس سنوات لم تنتهي إلى الآن.

فلم يستطع " سلطان" حل مشكلات الطرق والكباري كطريق أم زغيو، وطريق وادي القمر الذي لا يتعدى طوله أكثر من كيلومتر، وطلعة كوبري باب 27 ويقع بنطاق حي غرب وأيضا عدم تمهيد طرق جديدة داخل المناطق المتطرفة من المحافظة.

وفشل محافظ الإسكندرية فى السيطرة على مشكلة مياه الشرب بسبب تضارب تصريح المسئولين، مما أثر على الشارع السكندري بحالة من التخبط، بعد تصريح شركة المياه بكسر ثلاث مواسير مياه رئيسية وبعد ذلك صرح المحافظ بانخفاض نسبة المياه وبعد ذلك زيادة مادة الأمونيا في المياه.

وبرغم تأكيد المسئولين بالإسكندرية على عدم تلوث المياه إلا أن  رواد موقع التواصل الاجتماعي تبادلوا صورا تظهر تغير لون المياه بين الأصفر والأخضر  كما استقبلت مستشفى الجامعة أمس عدد من الحالات الاشتباه بالتسمم من مياه الشرب ، مصابين بآلام البطن " ادعاء تسمم غذائي " تم وضعهم تحت الملاحظة الطبية والحالة العامة مستقرة.

وفى الإسكندرية أيضا ترك المحافظ المباني الإدارية مهجورة دون استغلالها ،مما أدى لإشتعال بعضها، وهذا ما حدث أمس، عندما شب حريق داخل حدائق انطونيادس وانتقل مأمور وضباط قسم سيدي جابر وقوات من الحماية المدنية لمكان البلاغ ،بالفحص تبين اندلاع حريق داخل مخلفات بجوار مبنى إداري قديم  مهجور داخل الحدائق.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق