بعد تكذيب "زبيدة" وطبيبها.. متى تعتذر الـbbc؟

الجمعة، 02 مارس 2018 03:04 م
بعد تكذيب "زبيدة" وطبيبها.. متى تعتذر الـbbc؟
زبيده
كتب أحمد عرفة

جاءت تصريحات الفتاة زبيدة، لتكذب ادعاءات قناة "bbc" البريطانية، حول اختفاءها قسريا، ليظهر بعدها طبيبها خلال مرحلة الولادة الدكتور محمد أبو السعوط، ليوجه صفعة كبرى للقناة البريطانية، ويؤكد كذبها، كما أنه يكشف حقيقة الادعاءات الإخوانية حول حالات الاختفاء القسري.

 

في هذا السياق، أكد طارق البشبيشي، القيادي السابق بجماعة الإخوان، ضرورة أن تتقدم bbc باعتذار رسمي عن الادعاءات التي ذكرتها عن مصر متابعا:" إذا كانت الـ bbc تحترم مهنيتها لقدمت اعتذارا صريحا عن هذه الجريمة المهنية التى ارتكبتها ولقامت بايقاف مدير مكتبها بالقاهرة و المراسلة التى لفقت هذه المعلومات الكاذبة لكن الأمر ليس له علاقة بحرية الرأى ولا بالعمل الإعلامي ولكنه مخطط مشبوه متعدد الأوجه ضد مصر وضد ثورة 30 يونيو.

 

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريح خاص لـ"صوت الأمة"، أن  ال bbc وغيرها من وكالات الأنباء الغربية تقوم بدور مرسوم بعناية لتشويه مصر وإحراجها والضغط عليها، حيث لا يختلف ما قامت به ال bbc عن الإرهاب الموجود فى سيناء ولا عن الدور التحريضى التى تقوم به قنوات الإخوان فى تركيا، أو عن الضغوط التى يمارسها البرلمان الأوروبي والكونجرس الأمريكي على مصر من أجل عودة الإخوان مرة أخرى للمشهد السياسى خدمة للمصالح الغربية الأمريكية.

 

وحول تكذيب طبيب زبيدة، ادعاءات الاختفاء القسري، قال إبراهيم ربيع، القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريح لـ"صوت الأمة"، إن هذا ليس جديد على التنظيم الإخواني فهو يقتات على الأكاذيب ويستمع بالادعاء ويمارس التشويه كأسلوب حياة عقيدة الكذب والمظلومية  قبل أحداث 25 يناير 2011 .

 

وفي سياق متصل، قال هشام النجار، الباحث الإسلامي، إن هناك عدة وقائع متعاقبة أثبتت كذب جماعة الاخوان بشأن ملف الاختفاء القسري الذي سعت من خلاله الضغط على الرأي العام العالمي والأنظمة الغربية لاتخاذ مواقف سلبية بشأن الأوضاع في مصر تخدم الجماعة.

 وأضاف الباحث الإسلامي في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن أخر تلك الوقائع هي عمر الديب وزبيدة والمنتظر العمل على ترويج حقائق هذه الوقائع وما تكشف من ألاعيب الإخوان حيالها في الخارج لأن المقصود الرئيسي منها هو الخارج وليس داخل مصر.

وكان الدكتور محمد أبو السعود، طبيب زبيدة، قال :زبيدة كانت تأتي له برفقة زوجها سعيد، دوما لمتابعة تطورات الولادة وحالاتها الصحية خلال فترة الحمل، ودخلت مستشفى الفتح بمنطقة الخلفاوى بشبرا، يوم 1 فبراير الماضي، لإجراء عملية الولادة وكان هو الطبيب الذي أجرى لها العملية، متابعا :"ظلت بالمستشفى يوم واحد حيث خرجت من المستشفى في نهاية اليوم، حتى أني طلبت من زوجها أن يتم تسمية المولود محمد لكنه قال إنهم يريدون تسميته حمزة، فأنا اعرف سعيد، وأعرف عائلته جيدا، وما ذكرته قناة بي بي سي ليس صحيحا، فما نشرته كذب.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق