عنبر الأكاذيب.. أم زبيدة وصلت مع ريهام سعيد في سجن القناطر

الجمعة، 02 مارس 2018 04:28 م
عنبر الأكاذيب.. أم زبيدة وصلت مع ريهام سعيد في سجن القناطر
أم زبيدة
دينا الحسيني

 

تسلم قطاع السجون المتهمة منى محمود محمد الشهيرة بأم زبيدة لتنفيذ قرار النائب العام بحبسها 15 يوما على ذمة التحقيقات على خلفية ظهورها في فيلم تسجيلي مفبرك أذاعته هيئة الإذاعة البريطاية BBC  سردت فيه مزاعم اختفاء ابنتها زبيدة قسريا في حين ثبت فيما بعد زواجها وأقامتها بحريتها التامة مع زوجها .

وتم إيداع أم زبيدة بعنبر نزلاء الحبس الاحتياطي بسجن النساء بالقناطر مع الإعلامية ريهام سعيد المحبوسة 15 يوميا أيضا في واقعة فبركة حلقة عن خطف الأطفال ببرنامجها الشهير صبايا الخير المذاع علي قناة النهار مع غرام عبد الفتاح معدة البرنامج .

وارتدت أم زبيدة لبس الحبس الاحتياطي الزي الأبيض وتم إطلاعها على تعليمات السجون والتنبيه عليها بتنفيذها.

جاء ذلك بعدما أنهت نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار خالد ضياء  التحقيقات مع منى محمود محمد الشهيرة ب" أم زبيدة" التحقيق معها في الادعاءات الكاذبة التي أدلت بها في تقرير تليفزيوني مصور، تم بثه على هيئة الإذاعة البريطانية BBC وقالت في تحقيقات النيابة معها، إنها تواصلت مع أرولا مراسلة BBC،  التي قامت بإعداد التقرير الكاذب، واتفقت معها على مبالغ مالية تم دفعها لها بالدولار على ثلاث أقساط، مقابل الموافقة علي التسجيل، مشيرةً إلى  أنها روت ما كتبته لها مراسلة البي بي سي، وأعادته عليها أكثر من مرة، حتى حفظته وقالتة نصاً أمام الكاميرا.

كما اعترفت أم زبيدة أن عدة لقاءات جرت بينها وبين مراسلة البي بي سي  وبعض العاملين معها قبل التسجيل وذلك لمراجعة الكلام، الذي سيقال بالحلقة قبل موعد التسجيل ولإعداد "الاسكربت النهائي"، كما أن مراسلة البي بي سي اتفقت معها على إحضار حالات أخرى، تضمن موافقتهم على التسجيل لسرد وقائع أخرى لتدعيم تقريرها التلفزيوني بأكثر من حالة حتي تتعدد وتتنوع وقائع الاختفاء القسري  وبالفعل أجرت محاولات مع بعض معارفها ولكن رفضوا التواصل خوفاً من الملاحقات الأمنية.

كانت ادعت أم زبيدة اختفاء ابنتها زبيدة قسريًا، منذ أكثر من عام بعد ضبطها علي يد أجهزة الأمن، وتعرضها -حسب حديثها- للاعتداء الوحشي والاغتصاب على خلاف الحقيقة، دون ابداء أية آدلة تذكر، إلي أن ظهرت زبيدة  في لقاء تلفزيوني على قناة ON E مع الإعلامي عمرو أديب، بصحبة زوجها وطفلها حديث الولادة حمزة،  واعترفت البنت أنها من عائلة إخوانية وتركت المنزل بسبب خلافها حول اعتراض الأهل على، زواجها فقررت ترك المنزل وتزوجت وأنجبت فقاطعتها أسرتها.

كان النائب العام المستشار نبيل صادق، أمر بحبس  المتهمة منى محمود محمد، والدة زبيدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات التى تجرى معها بعدما أسندت النيابة  إلى والدة الفتاة "زبيدة"، اتهام بنشر وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، والانضمام إلى جماعة أنشأت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصيةِ للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، وشرعية الخروج على الحاكم، وتغيير نظام الحكم بالقوة، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق