شاهد في "اقتحام الحدود": عناصر مسلحة حاصرت قسم الشيخ زويد وأطلقوا آر بي جي

الأحد، 04 مارس 2018 03:15 م
شاهد في "اقتحام الحدود": عناصر مسلحة حاصرت قسم الشيخ زويد وأطلقوا آر بي جي
المستشار محمد شيرين فهمي

تستكمل الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار محمد شرين فهمى، اليوم الأحد، سماع الشهود فى إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و27 آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام الحدود الشرقية"، والمعروفة سابقا باقتحام السجون، وقال اللواء عبد اللطيف الهادى، مدير مباحث أمن الدولة، إن العناصر المسلحة التى التى اقتحمت الحدود منعوا الأهالى من الذهاب للمساجد وسيطروا على المنشآت والمنازل
 
وواصل اللواء عبد اللطيف مصطفى الهادى، مدير أمن الدولة بشمال سيناء إبان اقتحام الحدود، وأشار إلى أن المجموعات المسلحة التى تشبه الجيوش النظامية وعبرت الحدود  سيطروا على كل شيء بمدينة رفح والطرق المؤدية إليها وسيطروا على الأهالى ومنازلهم، ومنعوهم من الذهاب للمساجد.
 
وأكد أن عناصر مسلحة اقتحمت مدينة الشيخ زويد وحاصرو قسم الشيخ زويد وأطلقوا عليه قذائف أر بى جى، وأصابوا خزانات القسم، ومكتب أمن الدولة المتواجد داخل القسم، فكانت حربا غير نظامية، فكانت مجموعات تنطلق للمنشآت العامة، ومجموعات تنطلق لضرب الأكمنة، فكان مخطط شيطانى مخطط له منذ فترة، وكانت تلك العناصر عبارة عن جيوش مدربة على أعلى مستوى.
 
وأشار الشاهد إلى أن العناصر المسلحة التى عبرت الحدود حاصروا مدينة العريش من 3 جهات، واستولوا على استراحة الضباط بالعريش واستهدفوا جميع المنشآت الشرطية بالعريش عدا مبنى مديرية الأمن.
 
جدير بالذكر أن المتهمين فى هذه القضية هم الرئيس المعزول محمد مرسى و27 من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وأعضاء التنظيم الدولى وعناصر حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبنانى على رأسهم رشاد بيومى ومحمود عزت ومحمد سعد الكتاتنى وسعد الحسينى ومحمد بديع عبد المجيد ومحمد البلتاجى وصفوت حجازى وعصام الدين العريان ويوسف القرضاوى وآخرين.
 
وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، على خلفية اقتحام سجن وادى النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية،وأسندت النيابة للمتهمين فى القضية تهم "الاتفاق مع هيئة المكتب السياسى لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولى الإخوانى، وحزب الله اللبنانى على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثورى الإيرانى لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق