على سريره وبقميص الدخلة.. شيماء تخون زوجها ليلة الحنة في عش الزوجية

الثلاثاء، 06 مارس 2018 03:00 ص
على سريره وبقميص الدخلة.. شيماء تخون زوجها ليلة الحنة في عش الزوجية
خيانه _أرشيفية
إسراء الشرباصى

على أبواب محكمة الأسرة تفوح رائحة أسرار المنازل فى جوانبها لنجد قصص تهتز لها الأبدان فلا نستطيع الاتفاق على جنس المظلوم، ففى الوقت الذى نستمع فيه للسيدات الضحايا نجد أنواع أخرى من السيدات لديهم جبروت يطيح بمصطلح الأنوثة أرضا.
 
فقد ذهب أيمن إلى محكمة الأسرة بعد أن رفعت زوجته دعوى تطليقها منه بالخلع ودعوى أخرى لحصولها على فحوى قائمة المنقولات الزوجية وروى أيمن سبب لجوءهما إلى محكمة الأسرة قبل حفل الزفاف بيوم واحد تزامنا مع احتفال ليلة الحنة.
 
أعلن أيمن البالغ من العمر 33 عاما خطبته على شيماء والتى تعرف عليها من خلال أحد أقاربه واتفقا على موعد الزفاف واشترا سويا كل ما يحتاجه منزل الزوجية وذهبا إلى المأذون لكتب الكتاب قبل حفل الزفاف بأيام معدودة وبعد أن قاما بفرش المنزل ومضى على قائمة المنقولات الزوجية وجاءت ليلة الحنة واتفقا أن يحتفل الزوج مع اقاربه واصدقاءه على أن تحتفل زوجته مع أهلها وصديقاتها بمنزل عائلتها، ولكن القدر شاء أن ينسى أيمن أشياء مهمة فى عش الزوجية ورجع ليأخذها وعندما فتح باب المنزل فوجئ بأصوات صادرة من غرفة النوم فتوقع أنه لم يغلق التلفاز.
 
وتوجه إلى غرفة النوم وفور فتحه الباب فوجئ بزوجته مرتدية قميص نوم أحمر كان اتفق معها أن ترتديه ليلة الدخلة ولكنها ارتدته لترتمى فى أحضان عشيقها الذى اعتلاها على سرير غرفة النوم، لم يستحمل أيمن الصدمة وأصيب بجلطة فى الحال وهرب العشيق وأخفت الزوجة كل ما يثبت خيانتها وذهبا إلى المستشفى.
 
إلا أنه بعدما فاق من الوعكة الصحية وآثار الجلطة فوجئ أن زوجته الخائنة رفعت دعوى استرداد قائمة المنقولات الزوجية وهو ما أشعل الخلافات محاولة منه لإثبات خيانتها وبعد صراعات طويلة رفض أن يطلقها كعقاب منه على خيانتها له والتى استقبلها بالمرض ولم تقف الزوجة أمام قراره صامته بل لجأت إلى محكمة الأسرة لطلب التطليق منه بالخلع وأقامت دعوى رقم 289 لسنة 2017.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق