رئيس لجنة الإسكان لـ"صوت الأمة": السيسي أنقذ مصر من السقوط.. والبديل سئ جدًا

الثلاثاء، 06 مارس 2018 10:18 ص
رئيس لجنة الإسكان لـ"صوت الأمة": السيسي أنقذ مصر من السقوط.. والبديل سئ جدًا
حوار - مصطفى النجار

بدأت "صوت الأمة"، سلسلة حوارات مع أعضاء مجلس النواب وقيادات الأحزاب، حول رؤيتهم للانتخابات الرئاسية المقبلة، وتقييم النخبة السياسية للفترة الرئاسية الأولى من حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي.

قيم المهندس معتز محمود، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، القيادي بائتلاف الأغلبية البرلمانية "دعم مصر"، الفترة الرئاسية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسي، والعمليات العسكرية والإصلاحات الاقتصادية التى تتم جنبًا إلى جنب مع مكافحة الإرهاب.

ورد معتز محمود على دعوات مقاطعة الانتخابات الرئاسية، كاشفًا الكثير من الحقائق في حواره لصوت الأمة الذي تناول الملفات السياسية والاقتصادية  بالمصارحة والمكاشفة.

 

وإلى نص الحوار:- 


كيف تقيم الفترة الرئاسية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسي؟
 

بعد 30 يونيو مباشرة لم يكن هناك مؤسسات دولة ولم يكن هناك استقرار في الشارع والاقتصاد بدا عليه الانهيار والمصانع أصبحت متوقفة والبنية التحتية كانت يندى لها الجبين إلى أن جاء الرئيس السيسي للحكم.

ما تم خلال الفترة الرئاسية الأولى عودة الاستقرار والأمن  بنسبة 80%، ورجوع هيبة مؤسسات الدولة  ليس بنسبة 100%؛ لكن بنسب محترمة، وفيما يخص الاقتصاد بدأ سعر الصرف يستقر

كما بدأت مصر تظهر بقوة على الخريطة السياسية، وأصبح هناك توازن عسكري من خلال تنويع الأسلحة وتحديث قدرات القوات المسلحة، وهو ما جعلها قادرة على أن تكون أقوى وذو فاعلية أكثر في المنطقة بعيدًا عن التبعية؛  الأمر الذي عزز من دورها السياسي في الشرق الأوسط، الأمر الذي يعد من أهم الانجازات التي شهدتها المرحلة، خاصة أن القاهرة تعمل على 3 جبهات داخلية واقتصادية وخارجية، بدا بعضهم يصدر مشاكل في بداية الفترة الرئاسية وصل إلى حد محاربتك إلى أن فرضت السلطة الشرعية في البلد نفسها بقوة بإرادة الشعب

بدأت تعود هيبة مصر، حيث كنا في انحدار مستمر يشبه الوقوع من فوق قمة جبل إلا أن جاءت 30 يونيو لتوقف الانهيار، ولمواجهة كل هذا كان علينا أن نقدم كل ما لدينا من جهد وتعب وتضحية لعودة الوطن والاستقرار لمؤسسات الدولة، بعد كان في كل حارة يحكمها بلطجي مثلما شهدنا في  دول الجوار التي تشهد معاناة أمنية واسعة.

وأؤكد لك أننا إذا أرادنا دولة مستقرة لابد أن يكون هناك  وحده بين الشعب المصري، ونبتعد عن الفتن وإثارتها وأن نقف بجانب دولتنا وقوتنا المسلحة والشرطة، الذين قدموا كل شيء لاستعادة والاستقرار ومكافحة الإرهاب في سيناء ومواجهة الطامعين في تفتيت مصر، حيث يجب على الجميع الوقوف بجانبهم لأنهم العمود الرئيسي لمصر.


كيف ترى تعامل الرئيس السيسي مع الإرهاب خلال الفترة الرئاسية الأولى، وما المأمول في حال فوزه بفترة ثانية؟


بعد إعلان فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي بالرئاسة، أكد بوضوح أن معركته مع الإرهاب لم تنتهي في يوم وليلة، وأن الموضوع سيأخذ وقت، وسياسيًا الفائز دائما هو اللي نفسه أطول، وأؤكد لك أن الشعب والدولة هم الفائز في هذه المعركة الوطنية بامتياز، وانتهائها مسألة وقت.

وفيما يخص الإرهاب، فجميع الدول تواجه نفس الأزمة حيث لا توجد دولة أمنة بنسبة 100% من هذا الورم الخبيث، والدليل على ذلك ما يحدث في أوروبا وأمريكا من عمليات إرهابية، لذلك ما تقوم به مصر من جهود في محاربة ذلك عظيم فالإدارة المصرية تعمل مؤخرًا على تجفيف وتخفيف منابع الإرهاب لتحجيمه والقضاء عليه في النهاية.

وأقدر أقول لك أن العملية التي تتم في سيناء قادرة على تحقيق أهدافها في أسرع وقت، ولكن لابد أن يلتفت كل المصريين وينظر إلى ما يحدث هناك من تضحيات لقوات الجيش والشرطة الذين يقدموا أرواحهم فداءًا للوطن، في ظل أن هناك من يشكك في العملية الانتخابية ويرفض النزول للتصويت بالانتخابات الرئاسية، وأنا لا أفرض النزول للتصويت للرئيس السيسي ولكن كل ما أطلبه أن نقدم صوتنا لمصر الذي يعد أمانة سنحاسب عليها في ظل ما يقدمه أبطالنا في سيناء، لأن البديل سيكون سيئ جدًا.


ما هى رسالتك للمرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي؟
تم انجاز مجموعة كبيرة، من الملفات التي تحتاجها البلد سواء على المستوي الاقتصادي أو الأمني ومكافحة الإرهاب، والحقيقة مطلوب أن نسير بنفس السرعة في الفترة القادمة، وأهم ما يهمني هو الحفاظ على قدرات القوات المسلحة ووزارة الداخلية.. لماذا؟ للحفاظ على امن البلد والمواطن العادي، ولأن تنويع السلاح مهم جدا حيث يبقى درع من دروعنا المتمثل في القوات المسلحة صاحب القرار وغير تابع ولديه المقدرة أن يدافع عنك ويحميك.

وفيما يخص من يثيروا الفتن ويصدروا أزمات وينتقدون لفكرة الانتقاد دون وعي، أقدر أؤكد لهم أن الأيام أثبتت أن تنويع مصادر السلاح والصفقات التي أقدمت عليها مصر، والتدريبات عليها من قبل قواتنا المسلحة عززت من قدرتنا كثيرًا وجاءت بنتائج إيجابية في الحرب على الإرهاب بسيناء ، وأطالب في الوقت الراهن بتزويد سلاح القوات المسلحة لأن المعركة لم تنتهي، ولن تنتهي إلا إذا عززنا من قوتنا، لذلك أثمن خطوات الرئيس في تعزيز قدرة القوات المسلحة لأنها هي  الأساس وبدون أمن لا يوجد اقتصاد، وإذا استمر في نفس الطريق خلال الأربع سنوات القادمين أؤكد سنكون في مستوى ثاني على كافة الأصعدة.

 
 
6e8a94bc-ad03-4e11-94dc-fedc7865f52b
 
425f3899-4ad4-4995-94be-c52e7080fdbd
 
520ecc13-7ced-4c3d-88f5-237d2a1a6c6c
 
131163d4-9dd7-4a0d-a5c0-b5a7aed7eae1
 
e27e1270-f402-43d9-b8b9-0098fcd97717
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق