سقوط المستشارة الوهمية.. داليا التهامي ادعت صلتها برئاسة الجمهورية والسفير بسام راضي: نتعامل فوريا مع النصابين

الأحد، 11 مارس 2018 02:52 م
سقوط المستشارة الوهمية.. داليا التهامي ادعت صلتها برئاسة الجمهورية والسفير بسام راضي: نتعامل فوريا مع النصابين
قصر الاتحادية

بين الحين والآخر يخرج نصاب يدعى صلته بمؤسسة الرئاسة، ويستخدم هذه الخديعة سلما لكي يحظى بمكانة في الأماكن التي يتواجد بها، أو ليحصل على امتيازات مالية، لكن مؤسسة الرئاسة كانت دوما الكاشفة لهؤلاء الأشخاص وتقدمهم لجهات التحقيق.
 
واليوم سقطت سيدة جديدة تدعى أنها سفيرة ومندوبة عن رئاسة الجمهورية وتدعي أيضا أنها مديرة مكتب شكاوى المواطنين بالرئاسة، وحضرت العديد من الندوات والفعاليات بهذه الصفة.
 
انكشف أمر داليا التهامي عندما ذهبت إلى ديوان عام محافظة الغربية، مدعية أنها موفدة بتكليف من رئاسة الجمهورية، لفحص إجراءات طلب إقامة وحدة محلية بإحدى القرى بمحافظة الغربية، وأنها تعمل بمكتب الشكاوى برئاسة الجمهورية بعابدين، وبطلب تحقيق الشخصية قدمت بطاقة سفيرة نوايا حسنة، باسمها وكذا جواز سفر دبلوماسى منتهى فى 2 /9 /1989.
 
 
ألتقت داليا التهامى اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية، الذى استشعر عدم صحة ما أفادت به، وعدم انتمائها لمؤسسة الرئاسة، وأنها ادعت ذلك لتسهيل إجراءات طلبها، ونظراً لارتباط ذلك بمؤسسة الرئاسة، ورغبة منه في إثبات الواقعة، تم عرض الأمر على الجهات الأمنية لفحص الواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتولت النيابة العامة التحقيق فى الواقعة، وقررت حبسها 4 أيام احتياطيا على ذمة القضية، وإعادة عرضها على قاضى المعارضات.

من جانبه، علق السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، على هذه الواقعة، بقوله: إن داليا التهامى ليس لها أى صلة بمؤسسة رئاسة الجمهورية، ولا تنتمى إليها.

وأضاف السفير راضى في تصريح صحفي، أن مؤسسة الرئاسة لديها قنوات رسمية ومعلومة للجميع، يمكن التواصل من خلالها، كما أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يرفض منذ اليوم الأول لتوليه رئاسة الجمهورية أى استثناءات، وأنه وجه بالتعامل الفورى من خلال الجهات القانونية، مع كل من يدّعى كذباً انتمائه إلى مؤسسة الرئاسة، لتحقيق مكاسب خاصة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق