"ثلث سكان مصر عيال".. كيف تستفيد أم الدنيا من 32 مليون طفل؟

الإثنين، 12 مارس 2018 10:00 م
"ثلث سكان مصر عيال".. كيف تستفيد أم الدنيا من 32 مليون طفل؟
إسراء الشرباصى

 
 
"زينة الحياة الدنيا".. هم الأطفال والذين وصل عددهم فى مصر إلى 32.954 مليون طفل مصرى تتراوح أعمارهم بين (0 - 14) عام بنسبة 34.2% من إجمالى عدد سكان مصر، وذلك بحسب أحدث إحصائية صادرة عن جهاز المركزى للتعبئة والإحصاء فى مارس 2018، ليقف الكثير أمام هذا الرقم الضخم من عدد الأطفال، وهو ما يثير التساؤل حول أنها ميزة أم عيب وكيفية إستغلال هذا العدد لصالح الدولة والمجتمع؟.
 
وفى هذا الإطار أكد حسام صالح استشارى تنمية بشرية، أن هذه النسبة كبيرة للغاية ولكن بيد الدولة والقائمين على تولى زمام الأمور توجيه هذا العدد حسب قراراتها، فمن الممكن أن تهيئ الدولة المناخ المناسب لهذا العدد الضخم من الأطفال ليكونوا نعمة على المجتمع بالكامل، من خلال إعداد وتأهيل المدارس التعليمية لتعليم الأطفال على أكمل وجه ليخرجوا منها ثروة قومية قادرة على تحسين أحوال البلاد وزيادة الإنتاج القومى وتحسين الإقتصاد المصرى.
 
وأضاف "حسام" فى تصريح لـ "صوت الأمة"، أنه على جميع الجهات وليس التعليم فقط التكاتف لإستغلال هذه الملايين من الأطفال لصالح مستقبل أفضل ولعل على سبيل المثال يأتى الإعلام والثقافة فى المقدمة لإمكانية تأهيل الأطفال قائلا "بدل ما نحشى دماغهم بالكارتون ومسلسلات وأفلام هابطة لا تملك رسالة واضحة نستعين بالأعمال الفنية التى تحمل رسالة قوية لتنمية مهاراتهم وتعزيز قدراتهم".
 
وأشار إستشارى التنمية البشرية إلى أن هذا العدد الضخم من الأطفال إذا لم يهيأ لهم مناخ مناسب للتأهيل الجيد سيكونوا نقمة على البلد بأكملها وعبء على الناتج القومى ويتزايد عدد أولاد الشوارع والبلطجية فى كل مكان، مؤكدا أن هناك العديد من دول أوربا تعانى من قلة عدد الأطفال مع زيادة عدد كبار السن والمسنين والذين يمثلوا عبء على الدولة وتلقب بالدول العجوزة وأبرزها ألمانيا، ونحن أمام ثروة قومية إذا تم استغلالها جيدا وهو التحدى الحقيقى الذى من المفترض أن تلتفت إليه الدولة حاليا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق