مشايخ تحريم لعب كرة القدم .. البيلي وعبدالحميد أبرزهم

الثلاثاء، 13 مارس 2018 04:07 م
مشايخ تحريم لعب كرة القدم .. البيلي وعبدالحميد أبرزهم
صورة أرشيفية
عنتر عبداللطيف

لم تكن فتوى الداعية السلفى هشام البيلى الصادمة بوجوب توبة نجم كرة القدم محمد صلاح عن اللعب هى الأولى فى سلسلة فتاوى غريبة متععلقة بهذه اللعبة الشعبية الأولى فى العالم.

اللافت أن معظم الفتاوى التى تحرم مشاهدة أو لعب كرة القدم كان أبطالها مشايخ السلفية الذين حرموا كل شىء فى مواقف متشددة أصبحت لا تلاقى قبول غالبية المصريين.

الداعية السلفي سامح عبد الحميد حمودة كان قد قال أن إقامة كأس العالم خلال شهر رمضان حرام، لافتا إلى إن قلوب المصريين أصبحت مشغولة بكرة القدم، والتي تحمل شيئًا من الحرمانية، لأنها مضيّعة للوقت قائلا: "لا يجوز ترك التعبد في هذا الشهر الكريم لمتابعة المباريات فهذا حرام شرعا".

جاءت تصريحات عبدالحميد بعد أن استطاع المنتخب المصري التأهل لمونديال روسيا 2018، بعد فوزه على منتخب الكونغو

سامح عبدالحميد\
 
 
وتابع "حمودة" فى تصريحات له أن المصريين يقضون ساعات من أعمارهم في مشاهدة المباريات، والبعض يكتب عبر حساباته بموقع "فيس بوك"، الشتائم والألفاظ البذيئة عند الخسارة، والتي لا تخلو المقاهي أيضًا منها، فضلًا عن الانشغال بها حتى في أوقات العمل بالنقاشات الحادة، التي عادة ما تنتهي بخلافات وصدامات.

وقال حمودة أن كأس العالم روسيا 2018، سيتزامن مع الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المقبل، وهو ما يعني ترك الصلوات في أهم الأيام التي تحتاج إلى مزيد من العبادة، والتوجه لمشاهدة المباريات .

الداعية السلفى هشام البيلي كان قد أبدى استغرابه من الإشادات الواسعة بنجم كرة القدم محمد صلاح وقال :"أوصل الأمر لهذا الدرك بأن نعتقد أن هذا اللاعب بالمعصية التي يرتكبها بداية من إظهار فخذيه، والمقامرات التي تحدث في اللعب، وتضييعه للصلوات، وإقراره الاختلاط المحرم في المدرجات، أن نعتبره داعية".

هشام
 
 
فيما أذاعت برامج " التوك شو" تسجيلا صوتيا لـ "البيلى"، يطالب فيه اللاعب الدولى محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزى ومنتخب مصر، بالتوبة وترك كرة القدم، كما وصف الداعية سجود صلاح بعد أحرازه الأهداف، بأنه أمر غير شرعى وفق قوله.
 
 
يذكر أن الباحث عبد الله النجدي  كان قد نشر بحثا له بعنوان "الكرة تحت أقدام الصالحين"،حرم فيه  لعب كرة القدم إلا وفق ضوابط منها أن يكون اللعب بقصد تقوية البدن بنية الجهاد في سبيل الله أو الاستعداد له، وليس لضياع الوقت والفوز، ويجب أن تكون بدون الخطوط الأربعة مع عدم ذكر كلمات "فاول" و"بلنتي" و"كورنر"، وألا يكون عدد اللاعبين 11 شخصـًا، إما أن يزيد أو يقل، ويكون اللعب شوطـًا واحدًا أو ثلاثة حتى يختلفوا عن "الكفار".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م