طلاب هندسة فى مصيدة " أولكس".. إعلان "كاميرا" يتسبب فى علقة موت لـ"إسلام"

الثلاثاء، 13 مارس 2018 06:06 م
طلاب هندسة فى مصيدة " أولكس".. إعلان "كاميرا" يتسبب فى علقة موت لـ"إسلام"
رامى سعيد

لم تمر سوى أيام قليلة على الحادث المفجع الذى أودي بحياة "محمد عبد العزيز" طالب كلية الهندسة الذى راح ضحيه إعلان وهمي على موقع " أولكس" حتى تتكرر المأساة مرة ثانية مع إسلام طالب معهد هندسة وتكنولوجيا الطيران، الذى تمكن النصابين من استقطابة بإعلان عدسة 50 ملي بسعر 3300 جنيه.

صوت الأمة تمكنت من الوصول إلى ضحية النصب الذى روى تفاصيل الحادث بدءًا من رؤيته للإعلان وصولا بدخوله إلى غرفة العمليات وحتى لحظة تحرير محضر بالوقعة، قائلا " كنت بدور على عدسة ٥٠مل للكاميرا إلى أن وجدت إعلان على أولكس أرخص قليلا من سعرها فى السوق حيث كان ثمنها 3300 وبالفعل أجريت اتصالا.

وأضاف إسلام اتصلت بصاحب الإعلان وتم تحديد مكان المقابلة فى موقف العاشر من رمضان، وحين وصلت فى تمام السابعة ونصف مساءًا، تلقيت اتصالا من المعلن يخبرني بخروجه من الشغل، وحين وصل إلى الموقف وأخبرني على الفور بأن العدسة في بيته بمكان قريب من الموقف.

 

وتابع: "انتقلنا إلى المكان المشار إليه بوسيلة مواصلات اتجاه ستة، وفى منتصف الطريق طالب إثنان من الركاب بالتوقف جانبًا، فطلب مني المعلن النزول، لأن البيت فى مكان قريب، تفاجئت بعد ذلك أن الركاب معه، وبعد قليل من الخطوات التى قطعناها سويًا أنهالت شومة غليظة على رأسى من الخلف من قبل أحدهم.

ويستطرد إسلام، التفت وجدت أحدهم يلوح بآلة بيضاء حادة، فى الوقت الذى حاول فيه المعلن شد حقيبتى، لأقاومه بكل ما أتيت من قوة،  إلى أن تمكنوا فى نهاية الأمر من الحصول على الحقيبة بعد أن انهالوا عليه ضربًا ليحصلوا على كل محتوياتها " كاميرا وثمن العدسة".

ويشير إسلام إلى أن بعد تعرضه إلى الضرب المبرح خضع لإجراء عمليات خيطة 29 غرزة فى الرأس إضافة إلى جروح الوجه ليذهب بعد ذلك إلى قسم أول عاشر محررًا محضرًا حمل رقم 2899 جنح اول العاشر سنة 2018

ويؤكد إسلام لـ" صوت الأمة " أنه لم يتلق أى اتصال من شركة أولكس أو أى محاولة منهم لفهم عمليات النصب التى تجري باسمهم على الإنترنت وصفحات الفيسبوك، كما أشار بأنه لم يكن على علم بحادث القتل الذى تعرض له محمد عبد العزيز طالب كلية الهندسة من قبله.

موقع أوليكس ما زال يتجاهل كل ما يقع من حوادث بسبب لجوء كثيرون إليه للبيع أو الشراء، فهذه هي الحادث الثانية في أقل من أسبوع بعد مقتل طالب كلية الهندسة بجامعة بنها.

 

 

اسلام 2
اسلام 2

 

اسلام ضحية اولكس
اسلام ضحية اولكس

 

اسلام
اسلام

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق