فيسبوك باب جنهم لنشر الطائفية.. بشهادة الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي: "الموقع" داعم للتطرف

الخميس، 15 مارس 2018 11:00 ص
فيسبوك باب جنهم لنشر الطائفية.. بشهادة الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي: "الموقع" داعم للتطرف
رامى سعيد

منتصف ديسمبر الماضي وجهت اتهامات واضحة وصريحة إلى شركة فيسبوك لدعمها للتطرف وعرضها محتويات تحض على الكراهية ونبذ الآخر، وأوصت آنذاك  لجنة برلمانية بريطانية بضرورة تحمل مسئولية المواد المعروضة عبر منصة فيسبوك، ومعاقبتهم من خلال الغرامات أو الملاحقة القضائية إذا لم يزيلوا المحتوى العنصري أو المتطرف.

ووعدت اللجنة وقتئذ بأنه سيكون هناك دفعة لتغيير القوانين للتأكد من أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي تتحمل مسئوليتها كوسيلة إعلامية وليست منصة اجتماعية فقط، وهكذا ستكون مسئولة عن أى محتوى غير قانوني ينشر عبرها، وهذا من شأنه إعادة النظر إلى الشركات كناشرين ومنعهم من وصف أنفسهم بأنهم منصات اجتماعية فقط.

فيما استوقف محققو الأمم المتحدة أمس الأل الثلاثاء الدور الذي لعبه فيسبوك فى أزمة ميانمار، إذ قال مرزوقي داروسمان، رئيس بعثة الأمم المتحدة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في ميانمار، لوسائل الإعلام إن مواقع التواصل الاجتماعي لعبت "دورا حاسما" في ميانمار.

مضيفًا أن هذه المواقع "ساهمت بشكل رئيسي في مستوى الجفاء والشقاق والصراع، وإذا شئت القول، بين المواطنين. ومن المؤكد أن خطاب الكراهية بالطبع جزء من ذلك وفيما يتعلق بالوضع في ميانمار، فإن مواقع التواصل الاجتماعي هي فيسبوك "

كما كان للاتحاد الأوربي موقفًا ممثلا إذ أمهل شركات الإنترنت "جوجل وفيسبوك وتويتر" مدة 3 أشهر لإثبات إزالتها للمحتوى الإرهابي والتحريض على الكراهية والعنف ومواد الاعتداء الجنسى على الأطفال والأخبار المزيفة وانتهاك حقوق الطبع والنشر.

وقالت اللجنة فى بيان لها :"إنه بالنظر إلى أن المحتوى الإرهابى هو الأكثر ضررا على الإنترنت، يتعين على جميع الشركات إزالة هذا المحتوى خلال ساعة واحدة من الإبلاغ، وهذا وفقا لتقرير نشره موقع cnet الأمريكى.

ولا يخفى على أحد الدور الذى لعبه فيسبوك على مستوى الشرق الأوسط، حيث نشرت منصاته عده محتويات طائفية، كان لها دور بارزًا على مسرح الأحداث الذي شهدته ثورات الربيع العربى، وما لحقتها من أحداث طائفية بين طوائف المجتمع، فقد كان له دورًا فى تأجيج الصراعات بين السنة والشيعة فى العراق، وليبيا، وسوريا ومصر.

فيما علق النائب حمدى بخيت عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، على موقف الاتحاد الأوربي والأمم المتحدة قائلا: " فيسبوك وسيلة اتصال  اجتماعيه استخدمتها أجهزة  مخابراتيه لنشر الفوضى و الحروب النفسية والمعلوماتية.

وأكد بخيت لـ" صوت الأمة"  أن عدد من الدول الواعية انتبهت مبكرًا لدور فيسبوك وتأثيره على الأمن القومي، كدولة الصين التى تأكدت بأنهم يُستخدم فى أغراض تجسس واضحة، مشيرًا إلى أنه قننت استخدامه وأنشأت فى المقابل وسيلة تواصل اجتماعية خاصة بالصين.

وأشار عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إلى أن مجلس النواب بدوره ناقش مشروع قانوني يجرم الاستخدامات الخاطئة لمواقع التواصل الاجتماعي، لافتًا إلى أن القانون قد يري النور فى القريب العاجل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق