المرأة السعودية من قيادة السيارة حتى "مسؤولة سلامة" فى الدفاع المدنى.. المملكة تنتصر للسيدات

الخميس، 15 مارس 2018 07:47 م
المرأة السعودية من قيادة السيارة حتى "مسؤولة سلامة" فى الدفاع المدنى.. المملكة تنتصر للسيدات
المراه السعوديه
كتب أحمد عرفة

 

ما زالت المرأة السعودية تعيش أفضل فتراتها، في ظل الإجراءات التي تتخذها السلطات السعودية ، بدءا من السماح لها بقيادة السيارات، ثم السماح لهم للمشاركة في التشجيع بالمباريات، وتوفير وظائف جديدة لهن، بجانب السماح لهن بحضور حفلات الغناء، بل وإقامة حفلات غنائية يحضرهن السيدات لأول مرة في المجتمع السعودي، كما قررت السلطات السعودية، السماح للمرأة فى المملكة ببدء عملها التجارى والاستفادة من الخدمات التى تعتمدها المؤسسات الحكومية من دون الحاجة الى موافقة من "ولى الامر"، وذلك بهدف دعم القطاع الخاص، وتنظيم أول عرض أزياء نسائى سعودى

 

وبدأت مرحلة جديدة من خلال توفير وظيفة جديدة للمرأة، حيث كشفت اللواء عبدالرحمن الحسينى، مدير عام الدفاع المدنى لشئون السلامة، عن اعتماد وظائف نسائية تحت مسمى "مسؤولة سلامة" فى الدفاع المدنى، مؤكدا أنه تم اعتماد برامج مع التعليم الفنى لممارسة كل أعمال رجال الدفاع المدنى ورجال السلامة فى المنشآت الحكومية والخاصة للجنسين.

 

من جانببها أعلنت الهيئة العامة للإحصاء السعودية، اتجاهها إلى تدعيم العمل الميدانى الإحصائى بطواقم ميدانية مدربة من الباحثات الإحصائيات فى مختلف مناطق السعودية، لتسهيل طريقة تقديم المعلومات من الأسر التى تخلو من العائل الرجل فيها، وتأكيدًا لدور المرأة كأحد عناصر القوى الفاعلة فى القطاع الإحصائى بالمملكة العربية السعودية، حسبما ذكرت صحيفة عكاظ.

 

وأكد المتحدث باسم الإحصاء تيسير المفرج أنَّ الهيئة انتهت من إعداد البرامج التدريبية للباحثات الإحصائيات وتجربة العمل الميدانى، وتعاونت الهيئة مع جمعية اكتفاء الخيرية النسائية بمحافظة جدة للإشراف على تأهيل وتدريب "الباحثات الإحصائيات" والمشاركة فى المسوح المتعلقة بالأسرة فى كل من جدة والرياض والهفوف وجازان، عطفا على خبرتهم السابقة فى هذا المجال، مشيراً إلى أن تجربة العمل الميدانى للمرأة تأتى كأحد برامج التهيئة والإعداد للتعداد السكانى 2020 والمسوح الإحصائية التى تليه.

 

وأفاد المفرج أنَّ إتاحة الفرصة للمرأة فى هذا المجال ستسهم فى تسهيل الحصول على البيانات من الأسر فى حال كانت المرأة هى ربة المنزل وعائل الأسرة، كما سيسهم فى فتح مجالات جديدة لعمل المرأة ورفع نسبة مشاركتها في التنمية تحقيقا لرؤية المملكة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق