قبل قمة ترامب و كيم جونج أون.. الجارتان الكوريتان حبايب

الجمعة، 16 مارس 2018 12:21 م
قبل قمة ترامب و كيم جونج أون.. الجارتان الكوريتان حبايب
كيم جونج أون
كتب أحمد عرفة

 

يبدو أن اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بدأت تنعكس على العلاقات السياسية والدبلوماسية بين الجارتين الكوريتين الشمالية والجنوبية، حيث بدأ مسئولون من كوريا الجنوبية اليوم الجمعة، استعدادات لقمة الشهر المقبل مع كوريا الشمالية لخفض التوتر فى شبه الجزيرة الكورية.

وأوضحت تقارير غربية، أن مسئولين من كوريا الجنوبية بدأوا اجتماعهم الأول في مقر الرئاسة للإعداد لقمة بين الرئيس مون جيه – إن، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون فى نهاية الشهر المقبل، بعد أن قبل الرئيس الأمريكي دعوة لحضور قمة من كيم جونج أون بعدما أخبره مبعوث لسول الشهر الجاري أن الزعيم الكورى الشمالى مستعد لمناقشة نزع السلاح النووى، ومن المتوقع أن يجتمع ترامب وكيم فى مايو لكن لم يتحدد مكان الاجتماع بعد.

وأوضحت التقارير الغربية، أن كوريا الجنوبية على علم بتقرير جينز الذى يأتى فى أعقاب نشر تقرير مماثل على موقع (38 نورث) الإلكترونى الذى قال إن هناك مؤشرات على العمل فى مفاعل قريب، وسول ستقدم طلبا لإجراء محادثات رفيعة المستوى مع الشمال بشأن القمة المرتقبة بين زعيمى البلدين، لافتة إلى أن لجنة الإعداد ستطلب إجراء محادثات فى وقت ما نهاية الشهرالجارى حيث سيناقش مسئولون من الجانبين قضايا مهمة على جدول الأعمال.

وفيما يتعلق بالمناورات بين الولايات المتحدة الأمريكية، وكوريا الجنوبية، أكدت وكالة أنباء كوريا الجنوبية، أن المناورات العسكرية السنوية المشتركة بين سيول وواشنطن ستكون محدودة بالنظر إلى الانفراج الدبلوماسى مع بيونج يانج، حيث تجرى مناورات "كى ريزولف" و"فول إيجل" فى الربيع من كل عام وعادة ما تثير استنكار كوريا الشمالية التى تعتبره تدريبا على عملية اجتياح لأراضيها ما يزيد من التصعيد فى شبه الجزيرة الكورية.

وكانت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، وصفت إقالة وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون تغيرا مفاجئا، ولن تؤثر على التنسيق في العلاقات مع الولايات المتحدة حول السياسات المعنية بكوريا الشمالية، حيث وقالت الوزيرة كانج كيونج هوا، فق ما نقلته وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية- إنه يمكن للطرفين الاستمرار فى فعل ذلك مع الوزير الجديد مايك بومبيو، وأكدت كانج ضرورة معرفة نتيجة أي تغييرات من الجانب الأمريكي، وذلك حول خطة زيارتها المزمعة إلى الولايات المتحدة الأسبوع الجاري.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق