لست مثلها

الجمعة، 16 مارس 2018 03:24 م
لست مثلها
سمر جاد تكتب:

ياله من يوم جميل...حيث يتزامن عيد الأم مع أعياد الربيع. ولم لا، والأم أحلى زهرة فى بستان الحياة. كنت أحاول أن أتأمل الزهور من الشرفة، عندما فاجأتنى ابنتى بالسؤال...
هل تريدين أن تصبحى مثل أمك؟
أنا: بالطبع...ولكننى لا أقدر.
لماذا؟  عادت ابنتى لتسألنى
أنا: لأننى لست هى....لست بنصف قوتها.فهى تحملت من الصعاب جبالاً ولم توهن.
ولست بنصف عطائها, فعطائها كموج البحر و كشعاع الشمس.
 
ولست بنصف رزانتها،فهى تعرف متى تتكلم و متى تسكت.
ابنتى: وهى، ألا تريدك مثلها؟!
أنا: هى تريدنى أن أكون أنا.....كما أنا.
ابنتى: وأنت يا أمى هل تريديننى أن أصبح مثلك؟
أنا: لا يا حبيبتى، فأنا أحبك كحب أمى لى .............أحبك كما أنت.
 
ولما كانت الأمومة  أصعب وظيفة على الإطلاق فلقد إستحقت أن نحتفل بها....ليس ليوم...ولكن فى كل يوم.ولذلك أهدى لكل الأمهات تلك الكلمات:
 
علشان خاطرك يا أمى.......مش هأحزن تانى و أبكى
وإن عاندتنى دنيتى.............هأمسح بضحكتك دمعى
 
علشان خاطرك يا أمى..........هامشى دروب وأجيلك
وإن تعبتى يا حبيبتى.........على كتافى ...راح أشيلك
 
علشان غلاوتك يا أمى.........هأحكى لولادى حكايتك
حنيتك......حكمتك........... كبريائك........صلابتك
 
وحياة تعبك يا أمى..............لتحلف الناس بتربيتك
هاكون قدوة لأولادى..............وأعلمهم أصول بيتك
 
وإن إحتجتيلى يا أمى.........أسيب الدنيا وأجيلك
كل سنة يا حبيبتى.........وأنت فرحانة يوم عيدك
 
لأجل فرحك يا أمى.....مش هافرط يوم فى حقى
وهأعلم أولادى ..............حبك الكبير لبلادى
 
هى منك يا حبيبتى...............وأنت منها
هأحكى لأولادى...........أحلى حكاوى عنها
 
عن تاريخها...................وعن عراقتها
عن نيلها ...................وعن مستقبلها
 
عن شموخها.................و عن حريتها
وعن عدو ................ما ف يوم هزمها
 
 
فرعونية....قبطية.....فاطمية.....عثمانية
هنا سد وقناة........وهناك هرم ومشربية
 
سقتينى حبها وبقيت ....فى هواها دائبة
دى بالنسبة لى هى .......أكيد أم الدنيا 
 
ولأجل سعدك يا أمى ....وببركة دعائكى
يعطيكى الصحة و بكرة .....يكبر ولادى
 
وتفتخرى بهم  ............ومعاك بلادى 
ويقولوا شعب............. طيب الأعراق.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

تعليقات (4)
لست مثلها
بواسطة: ثناء رضوان
بتاريخ: الأحد، 18 مارس 2018 07:25 ص

مقاله رائعه تقرأ لآخر كلمه أسلوب سهل ومختلف فى انتظار المقال القادم

عجبني
بواسطة: اميره كامل
بتاريخ: الأحد، 18 مارس 2018 10:51 ص

مقال رقيق و حساس

مقال جميل ومعبر وذو مغزى
بواسطة: د. أحمد ضيف
بتاريخ: الأربعاء، 21 مارس 2018 03:27 م

مقال جميل ويظهر بسىلاسه انسياب افكار الكاتبه ببساطه وعمق، من الواضح من تتبع مقالات الكاتبه ان هناك زياده مستمره فى جمال ورقى وتربوية الكاتبه وهى اضافه جيده لحياتنا الادبيه والثقافيه ونرجو لها كل التوفيق.

حبات لؤلؤ
بواسطة: منال سعد
بتاريخ: الأربعاء، 21 مارس 2018 09:45 م

مقاله جيده وافكار واضحه ومعانى جميله مرتبه كحبات اللؤلؤ فى عقد ثمين.

اضف تعليق